paid

 

الافتتاحية
حقاً انه بلد العجائب والغرائب

يتملك اللبنانيين الحزن وهم يتابعون  الاحاديث السياسية التي تبثها شاشات التلفزة، فيصدمون بهذا المستوى المتدني من المفهوم السياسي في البلد، ويتحسرون على ايام مضت يوم كان في لبنان رجال يفقهون معنى السياسة ويتقنون فنها. ففي وقت تعلو اصوات الخبراء الاقتصاديين محذرة من الوضع الاقتصادي الذي وصل الى الخط الاحمر، وتعلو ايضاً اصوات الدبلوماسيين في الخارج محذرة من الاستمرار في هذا النهج السياسي المدمر، يطل بعض السياسيين عبر الشاشات وهم يتلهون بالحصص والاحجام وما تعود عليهم بالمنفعة الخاصة، متجاوزين وضع البلد ومصيره. وبسبب هذا الانحدار في الخطاب السياسي لدى البعض فان الوضع الاقتصادي في ازمة خطيرة، والدين العام بلغ مستويات تنذر بالكارثة، وتثبت الوقائع ما سبق ورددناه في هذه الزاوية ان اقرار سلسلة الرتب والرواتب بلا دراسة معمقة لنتائجها وانعكاساتها على الخزينة وعلى الشعب، كانت جريمة كبرى بحق الاقتصاد اللبناني، مع العلم ان الدولة لم تكسب شيئاً بالمقابل، من الادارات الرسمية التي قبضت خيرات السلسلة فبقيت الاوضاع المهترئة على حالها، فمثلاً هل توقفت الرشوة، وسهلت على المواطنين انجاز معاملاتهم؟ وهل ان انتاج الموظفين انعكس ايجاباً على سير العمل ودعم الاقتصاد؟ على العكس ان الاوضاع في تراجع مستمر. ورائحة الفساد التي طبقت الافاق، جعلت الدول الصديقة تتردد ان لم تقل تحجم عن مد يد العون الى لبنان. منذ مدة طويلة ونحن نسمع عن مكافحة الفساد، فهل تحقق شيء من هذا القبيل؟ وهل اوقف شخص واحد حامت حوله الشبهات، ليدرك المواطن جدية العمل على محاربة الفساد؟ وهل اوقفوا الانفاق المفرط حفاظاً على المال العام وتجنيب الخزينة العجز المتراكم؟ انهم لا يريدون، لان المكاسب في الوضع الحالي افضل لدى البعض، فهل يتدارك المعنيون الامر قبل فوات الاوان؟ والشعب يدفع يومياً الثمن، ثمن تقاعس السياسيين وخلافاتهم القاتلة. ومرة جديدة نعود الى ملف الكهرباء، والقرارات التي صدرت بخصوص التأمين الذي فرضت وزارة الاقتصاد على المواطنين دفعه لاصحاب المولدات، وكذلك الزامهم بتغطية نفقات تركيب العدادات، فهل هكذا تساعد الدولة الناس ام انها تحملهم اعباء فوق اعباء. فالمبالغ العائدة من التأمينات لاصحاب المولدات تشكل مبلغاً كبيراً لهم فائدته المصرفية تسد ما يمكن ان يخسروه من العدادات فضلاً عن ان الوزارة رضخت لاصحاب المولدات وعدلت ثمن الكيلووات بما يتناسب واطماعهم، فهل هذا معقول؟ يضاف الى ذلك ان هذا الاهتمام بتشريع المولدات وتركيب العدادات، يؤشر الى ان الدولة لم تعد مستعجلة لتأمين التيار الكهربائي، او انها تريد تلزيمه للقطاع الخاص، فهل هذا المقصود من كل هذه الحركة. هذا قليل من كثير نقوله عن الكهرباء، فماذا عن المياه؟ انها الطامة الكبرى وقد بدأت الازمة تطل على المواطنين منذ منتصف الصيف الى ان اصبحت اليوم مستفحلة، فهناك مناطق كثيرة لا تصل اليها المياه، وان وصلت فبالقطارة، بحيث لا تغني ولا تسد نقصاً. واينما تجولت في المناطق تطالعك الصهاريج التي تحل محل الدولة وتؤمن المياه الى المنازل. فكيف يستطيع اصحابها تأمين المياه ساعة يطلب منها، فيما الدولة عاجزة عن ذلك؟ الا يخجل المسؤولون من هذا الوضع غير المألوف، والذي بات حديث الناس، مع العلم ان لبنان هو بلد المياه والينابيع الغزيرة؟ فاين تذهب هذه المياه؟ ولماذا تهدر فلا تجمع لسد حاجة الناس؟ لم تبق ضريبة الا وفرضت على المواطنين، فلماذا لا تنفق الاموال على مشاريع تعود بالفائدة عليهم، بدل ان تدفع اجوراً ومخصصات خيالية للسياسيين العاملين حالياً والسابقين. حقاً انه بلد العجائب والغرائب.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

خليجي 23: قطر تسقط امام العراق وتصبح مهددة بفقدان اللقب

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    خليجي 23: قطر تسقط امام العراق وتصبح مهددة بفقدان اللقب
    بات المنتخب القطري لكرة القدم مهدداً بفقدان اللقب بعد سقوطه امام نظيره العراقي 1-2 الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية دون ان يفقد فرصة التأهل في «خليجي 23»...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بات المنتخب القطري لكرة القدم مهدداً بفقدان اللقب بعد سقوطه امام نظيره العراقي 1-2 الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية دون ان يفقد فرصة التأهل في «خليجي 23» المقامة في الكويت حتى الخامس من كانون الثاني (يناير).
وسجل المعز علي (17) هدف قطر، وعلي عطية (45+1) وعلي حصني (66) هدفي العراق.
وكانت البحرين فازت على اليمن 1-صفر اليوم في افتتاح الجولة.
وأسفرت الجولة الاولى عن فوز قطر على اليمن 4-صفر، وتعادل العراق والبحرين 1-1.
ويتصدر العراق ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق الاهداف امام البحرين، وتراجعت قطر الى المركز الثالث، في حين خرج اليمن من المنافسة بعد ان مني بهزيمته الثانية توالياً وبقي من دون رصيد.
واصبحت قطر في موقف حرج حيث ستواجه الجمعة في الجولة الثالثة البحرين التي يكفيها التعادل، بينما عزز العراق فرصه في التأهل على حساب اليمن الضعيف.
وخاض المنتخبان المباراة بهدف واحد هو تحقيق الفوز: قطر كانت تريد حسم التأهل قبل الجولة الاخيرة، والعراق للبقاء في المنافسة بعد فوز البحرين على اليمن.
وكانت البداية قوية من جانب العراق عبر محاولات واختراقات ايمن حسين الذي بدل موقعه تارة في الجهة اليسرى واخرى في اليمنى، ومتابعة الكرة العرضية المرفوعة من الجهتين، فاخفق من مسافة قريبة (13)، وحذا همام طارق حذوه وابعد الحارس سعد الشيب كرته بصعوبة (14).
ودفع المنتخب العراقي ثمن اندفاعه وتسرع لاعبيه واخفاقهم في التسجيل هدفاً اول من هجمة مرتدة سريعة وكرة عرضية من حسن الهيدوس الى المعز علي الذي اطلقها من حدود المنطقة لم يحسن الحارس العراقي جلال حسن التعامل معها فاستقرت في سقف شباكه (17).
والهدف هو الثاني للمعز علي بعد ان سجل احد اهداف قطر الاربعة في مرمى اليمن في الجولة الاولى، وتصدر ترتيب الهدافين مع البحريني جمال راشد.
واخفق ايمن حسين مجدداً (21)، انتقلت بعدها السيطرة للقطريين الذين فتحوا ثغرات في الجهة اليسرى وعكس المعز كرات عرضية خطيرة عدة حال الدفاع العراقي دون ترجمتها الى اهداف.
والتقط العراقيون انفاسهم بعد حصار قطري لمنطقتهم استمر نحو 101 دقائق، ورفع ايمن حسين كرة عالية اربكت الحارس سعد الشيب وسقطت من يده قبل ان يكملها المدافع المهدي علي الى ركنية (37).
وامسك الشيب كرة خطرة من ضربة رأس (44)، ثم قام بردة فعل رائعة ونادرة وابعد كرة رأسية من مسافة قريبة لايمن حسين (45)، لكنه اخفق في رد كرة عالية ارسلها علي عطية من ركلة حرة بعيدة اكثر من 30 متراً (45+1).
وسنحت لقطر فرصة جديدة للتقدم من ركلة حرة على حدود المنطقة نفذها الهيدوس قوية فاصابت رأس احد عناصر الحائط البشري وخرجت مع اطلاق الحكم الكويتي علي محمود شعبان صافرة نهاية الشوط (45+3).
وفي الشوط الثاني كما في الاول، كاد العراق يسجل هدف التقدم مبكراً بعد كرة عرضية رفعها حسين علي من الجهة اليمنى وارتقى لها ايمن حسين وكسبها برأسه في الارض فعلت اكثر من اللزوم ثم ارتطمت بالعارضة وخرجت (47).
وابعد جلال حسن برؤوس الاصابع كرة نفذها الهيدوس من ركلة حرة (55)، وتلقى همام طارق كرة من رمية جانبية عكسها عرضية امام المرمى وتابعها البديل علي حصني مباشرة بيمناه قبل ان تسقط على الارض في المرمى على يسار الشيب في اول لمسة له للكرة (66).
واهدر البديل القطري محمد مونتاري من اول لمسة للكرة وارسلها عالية من مكان قريب مناسب للتسجيل ودون رقابة (72)، واضاع حصني فرصة حسم النتيجة من هجمة مرتدة قادها ثلاثة مهاجمين مقابل مدافع قطري واحد، بعد ان تباطأ في التعامل مع الكرة في مواجهة الحارس الشيب الذي ارتمى على قدمه وخطفها (86).

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.