paid

 

الافتتاحية
لا تنتظروا التغيير ممن هم اصل المشكلة

الوقت يمر سريعاً، والوضع الداخلي ينهار بسرعة اكبر، والاتصالات المكثفة لتشكيل حكومة وطنية تعالج مشاكل البلد والناس تراوح مكانها. ذلك ان الكتل النيابية متمسكة بمطالبها وغير مستعدة للتنازل عن اي منها، اما مصلحة الوطن والمواطنين فليست من الاولويات عندهم. الاشمئزاز من هذا الوضع لم يعد يقتصر على الشعب، بل وايضاً كبار المسؤولين. فرئيس مجلس النواب نبيه بري يرى ان ما بلغته الامور غير مبرر وان البلد يسير على حافة الكارثة، والوضع الاقتصادي يزداد سوءاً وهو اشبه بقنبلة موقوتة ان لم يتم تداركها سريعاً سيسقط. الى متى المراوحة في هذه الحالة المزرية؟ العلم عند الله وحده في ظل طبقة سياسية لا تبالي، وهي ماضية في طريق غير مقبول. الرئيس بري قال انه سيدعو المجلس النيابي الى جلسة عامة لمناقشة الوضع الناجم عن عدم القدرة على تشكيل الحكومة. انها خطوة صحيحة ولكنها ليست كذلك مع الطبقة السياسية التي هي نفسها اوجدت المشكلة وغير مستعدة للتنازل عنها. فهل من المعقول ان يصدر عنها ما يمكن ان يعالج الوضع؟ طبعاً الرئيس بري فكر بكل ذلك ويعلم الحقيقة، ولكنه يحاول ونحن نقول له لا تجرب مع سياسيين خبرهم اللبنانيون منذ عقود طويلة ولم يعودوا ينتظرون شيئاً منهم، لانهم اعجز من ان يقدموا لناخبيهم ما يجرونه منهم. يقول احد الدبلوماسيين العرب لا يمكن ان ننتظر التغيير من اناس قابعين في مراكزهم ولا يتزحزحون عنها. فالتغيير يبدأ بتغيير الاشخاص وهذا ما هو متعذر في لبنان، لان الطبقة السياسية هي التي تسن قوانين الانتخابات وهي التي تصيغها وفق مصلحتها، ولذلك فان التغيير مستحيل. قد يقال ان في المجلس الجديد نواباً جدداً، ولكن يجب الا ينخدع احد. لان النائب الجديد اتٍ من كتلة هي عينها كانت وراء النائب الراحل، اي ان النهج سيبقى عينه والمرجع ذاته فاي تغيير او اصلاح يمكن ان ننتظره؟ ويقول الرئيس بري يجب اعتماد الكفاءة في التوظيف ونحن نسأل وماذا نعمل بحشد من الازلام والمحاسيب ادخلوا عشوائياً في جميع دوائر الدولة بحيث باتت تعاني من التخمة، وهؤلاء عامل نزف مهم واضافي للخزينة التي افرغها السياسيون اصلاً، وبعد ذلك يتحدثون عن الازمة الاقتصادية؟ ماذا فعلنا لتداركها وما هي التدابير التي اتخذت للمعالجة؟ لقد اقروا سلسلة رتب ورواتب انهكت الخزينة ولسنوات طويلة وافرغت جيوب المواطنين من اخر قرش، فعلى اي شيء حصلوا في المقابل؟ هل استقام العمل الاداري وهل اصبح الموظفون يسهلون معاملات المواطنين؟ الاجابة معروفة ويعرفها اصغر مواطن لبناني. الوضع خطير اقتصادياً ومعيشياً وسياسياً، وهو يمس مباشرة حياة الناس اليومية. من هنا ضرورة اتخاذ خطوات سريعة لانقاذ البلاد من الانهيار وعدم السماح باهتزاز كيان الدولة. وكل ذلك يتطلب تشكيل حكومة سريعة. فطالما ان السياسيين يعرقلون فلماذا لا يعمد الرئيس المكلف الى اقصائهم جميعاً وتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى معالجة الاوضاع وليبق السياسيون غارقين في مصالحهم وخلافاتهم واطماعهم التي لا حد لها؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

تصفيات مونديال 2018: السعودية لتحقيق الفوز على الامارات بأي ثمن

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    تصفيات مونديال 2018: السعودية لتحقيق الفوز على الامارات بأي ثمن
    يتطلع المنتخب السعودي لكرة القدم الى تحقيق الفوز على مضيفه الاماراتي الثلاثاء في العين قبل المواجهة المرتقبة مع اليابان في الجولة العاشرة الاخيرة من تصفيات المجموعة الاسيوية الثانية المؤهلة الى...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

يتطلع المنتخب السعودي لكرة القدم الى تحقيق الفوز على مضيفه الاماراتي الثلاثاء في العين قبل المواجهة المرتقبة مع اليابان في الجولة العاشرة الاخيرة من تصفيات المجموعة الاسيوية الثانية المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا.

وضمن هذه المجموعة، تلعب الخميس في الجولة التاسعة اليابان مع استراليا، وتايلاند مع العراق.
وبفوزها على الامارات، تستطيع السعودية، صاحبة المركز الثاني بـ 16 نقطة بفارق نقطة خلف اليابان وبفارق الاهداف امام استراليا، ان تبقي مصيرها بيدها حتى الجولة الحاسمة التي تستضيف فيها استراليا تايلاند الاخيرة (نقطتان)، فيما تحل الامارات (10 نقاط) ضيفة على العراق (5 نقاط).
ويتعين على السعودية ان تغتنم الفرصة التي لا تزال سانحة للتأهل المباشر، لا سيما ان اليابان ستسعى الى حسم تأهلها وانتزاع البطاقة الاولى الخميس على استاد «سايتاما 2002» قبل الجولة الاخيرة.
وتأمل السعودية بمواصلة تفوقها التاريخي على الامارات في تصفيات المونديال حيث التقى المنتخبان سابقاً ثماني مرات، ففاز «الاخضر» اربع مرات وخسر مرة وتعادلا ثلاث مرات.
وتفوقت السعودية مرتين على الامارات، وتعادلت معها في ثلاث مواجهات اقيمت بينهما في التصفيات الحالية.
وفاز المنتخب السعودي على نظيره الاماراتي في الدور الثاني 2-1 ذهاباً، وتعادلا 1-1 اياباً، وانتهى لقاء ذهاب الدور الثالث الحاسم في جدة لصالح «الاخضر» بثلاثية نظيفة.
وتعول السعودية على استمرار شهية مهاجمها محمد السهلاوي المفتوحة على التسجيل في هذه التصفيات بعدما سجل 16 هدفاً تصدر بها ترتيب الهدافين مشاركة مع مهاجم الامارات احمد خليل.
ويشكل السهلاوي مع ناصر الشمراني ثنائي الهجوم السعودي في التشكيلة التي اعلنها المدرب الهولندي فان مارفيك لمواجهة الامارات، ثم اليابان في جدة في 5 ايلول (سبتمبر) في الجولة العاشرة الاخيرة.
ويحوم الشك حول مشاركة لاعبي الهلال نواف العابد ومحمد البريك بسبب الاصابة، الا ان مارفيك الذي يأمل بقيادة السعودية الى المونديال للمرة الخامسة في تاريخها، والاولى منذ 2006 يملك الكثير من البدائل الجاهزة لاستكمال تشكيلته.
في المقابل، قد تفتقد الامارات احد اهم لاعبيها عمر عبد الرحمن بسبب الاصابة التي تعرض لها في مباراة فريقه العين مع الهلال السعودي في 21 آب (اغسطس) الحالي ضمن ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اسيا.

باوسا يرفض الاستسلام
وسيكون غياب عبد الرحمن الذي يشكل القلب النابض للمنتخب الاماراتي «الابيض» وورقة رابحة بيد مدربه الارجنتيني ادغاردو باوسا، مؤثراً دون شك خصوصاً على الناحية المعنوية لزملائه.
ويملك اللاعب المعروف باسم «العموري» مؤهلات كبيرة كصانع العاب وكمهاجم وهداف في آن معاً.
بدوره، يولي باوسا اهمية كبيرة لهذه المباراة لان فوز «الابيض» فيها يبقي على اماله في التقدم الى المركز الثالث وخوض الملحق الاسيوي مع ثالث المجموعة الاولى، وربما الملحق الدولي مع رابع الكونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي).
ويتأهل اول وثاني كل مجموعة مباشرة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، فيما يقام ملحق قاري من ذهاب واياب بين ثالث المجموعتين قبل مواجهة رابع الكونكاكاف ذهاباً واياباً.
ويتطلع باوسا الذي استلم مهام تدريب الامارات في ايار (مايو) الماضي خلفاً لمهدي علي ، الى تحقيق اول فوز باشرافه بعدما انتهت مباراة الجولة الثامنة مع تايلاند بالتعادل 1-1 وادت الى انعدام فرصته بالمنافسة على التأهل المباشر.
وصرح باوسا عشية المباراة «ننتظر تحقيق فوزنا الأول، ونأمل بتجاوز السعودية ثم العراق في الجولة الاخيرة، نولي اهتماماً كبيراً للمباراتين، وهدفنا حصد النقاط كاملة من أجل العودة الى سكة الانتصارات، بعد التعادل في الجولة الماضية مع تايلاند»”.
وبرغم انعدام حظوظ الامارات وحاجتها الى حسابات معقدة، يرفض باوسا الاستسلام للامر الواقع، وقال في هذا الصدد «موقفنا في التأهل الى النهائيات لا يزال موجوداً، وعلينا الدفاع عن حظوظنا».

أ ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.