paid

 

الافتتاحية
نداء الى اللبنانيين بمناسبة الانتخابات

يبدأ لبنان سنته الجديدة 2018 بملفات خلافية تشكل خطورة على الوضع العام في البلاد، خصوصاً ملف التباعد بين بعبدا وعين التنية، بعد ان كانت العلاقات في افضل حال. والخلاف كما بات معلوماً يدور حول ملف الاقدمية لضباط دورة 1994، رغم ان الرئيس عون حسم الموضوع بقوله ان المرسوم اصبح من الماضي. الا ان فريق عين التينة لا يزال يراهن على تسوية تحفظ ماء الوجه للجميع، فلا يخرج اي طرف، رابحاً او خاسراً، بل يكون التعادل سيد الموقف. وفي هذا المجال ينتظر ان ينشط الرئيس الحريري على خط الوساطة على امل انهاء هذه الازمة، التي يخشى ان تنعكس سلباً على الحياة العامة في الدولة وفي المؤسسات، خصوصاً مجلس الوزراء، وهو يتحضر للانتخابات النيابية في السادس من ايار المقبل، وهي تحتاج الى عدد من المراسيم والاجراءات والقرارات، وربما الى تعديل قانون الانتخاب لناحية البطاقة البيومترية وغيرها، وافساح المجال لمزيد من الوقت امام تسجيل اضافي للمغتربي، وقد تعرقل عمل اللجنة الخاصة بالانتخابات واوقف الخلاف المناقشات فسقطت الاصلاحات، وهذا كله بحاجة ماسة الى تفاهم رئاسي حكومي، فضلاً عن ان مع هذا الخلاف تصبح الحكومة برمتها مهددة، خصوصاً وهي تعمل وفق تفاهم هش، يهتز مع كل جلسة بسبب تباعد الاطراف التي تتشكل منها. الازمات كثيرة وقد عرضناها مراراً في هذه الزاوية، ولعل ابرزها ملف النفايات والكهرباء، ملف التربية العالق والذي تجاهلت المدارس كل ما يدور حوله، وعمدت الى فرض زيادة باهظة على الاقساط، ويضطر الاهالي الى دفعها في ظل المعالجات الغائبة خوفاً من ان يلقى  باولادهم في الشارع، وازمة السكن ويبدو ان الحكومة غافلة عن انه بعد سنوات قليلة سيصبح اكثر من مليون شخص بلا مأوى، وقد شردهم قانون الايجارات غير المدروس الذي اقره مجلس النواب بمادة وحيدة وبرفع الاصابع، دون مناقشة. فماذا ستفعل الحكومة حيال هذا الوضع الخطير، وكيف ستحل مشكلة سكن هولاء ومعظمهم من الطبقة المعدمة التي لا تملك ثمن خبزها اليومي. الى اخر هذه الملفات، فهل ان السنة الجديدة ستطوي هذا الكم الهائل من الازمات التي تعصف بالبلد، ام انها ستفاقمها وتؤسس لمشكلات جديدة كبرى؟ ان ازمة الضباط اججت النار وادخلت العلاقات السياسية بين الرئاسات مرحلة حرجة، يحكمها توتر شديد. ولا يقتصر الاعتراض على الرئيس بري، بل يشمل اطرافاً اخرى، بينها حزب الله وجنبلاط، بحجة ان المرسوم يضرب الميثاقية والعدالة والمساواة في المؤسسة العسكرية للمسلمين والمسيحيين، كما انه مجحف كما يقولون بحق ضباط الدورات التالية لدورة 1994. انها ملفات تهدد الحكومة وهي اخطر من استقالة الرئيس الحريري كما يقول البعض. وهناك ملفات اخرى على طاولة الحل، وهي تبحث عن حلول لها، كتعيين مجلس ادارة لتلفزيون لبنان، ومشاكل المصالح المستقلة والمؤسسات العامة، رفضاً لآلية تطبيق قانون سلسلة الرتب والرواتب. كذلك فان الانظار متجهة الى مراقبة عمل الحكومة في هذا العام الجديد بعد ان انعكست سياستها في العام 2017 وبالاً على المواطنين، بسبب سلة الضرائب المكلفة التي فرضت عليهم. لقد اقرت سلسلة الرتب والرواتب، ولم تتوقع الحكومة ما ستكون انعكاساتها على الناس ذوي الجيوب الخاوية، وهم يشكلون الاكثرية الساحقة من اللبنانيين. نعم ان ما اوصلنا الى هنا هي السياسات المتسرعة وغير المدروسة والتي تحكمها المصالح الشخصية، اكثر مما تحكمها المصلحة الوطنية. ان هذه الفئة من المواطنين تعيش في قلق دائم وقاتل، وتأبى ان تفكر بالمصير المجهول الذي ينتظرها، حتى ان احد النواب قال ان الحكومة فشلت في مقاربة القضايا المعيشية للمواطن، ونجحت في فرض الضرائب عليه، حتى بات اعجز من ان يستطيع تسديد ما فرض عليه قسراً، دون ان يكون له رأي. فمد الايدي الى الجيوب اصبح عادة دأبت عليها الحكومات، لانها اسهل الطرق لجني المال، ولو على حساب لقمة عيش الفقير. ان اكبر خطأ يرتكب في تشكيل الحكومات، هو الحكومات الجامعة لكل الفئات السياسية، لانها بذلك تلغي المعارضة الفعالة التي تسهر على عمل الحكومة وتحاسبها. وفي البلدان المتحضرة يكون الاهتمام بالمعارضة متوازياً مع الاهتمام بالحكومة، لان الفريقين ضروريان لتستقيم الامور. فحكومة بلا مراقبة يمكن ان تجنح في قراراتها عن مصالح الناس، كما هو الحال مع اقرار سلة الضرائب. مع بداية العام الجديد بدأ تطبيق الزيادة التي طرأت على القيمة المضافة (TVA) ومرة جديدة ارتفعت الاسعار، وهناك موازنة جديدة تعد، وقد تتضمن المزيد من الضرائب والمزيد من ارتفاع القيمة المضافة، ولا من يرتدع طالما ان الشعب نائم، لا يتحرك. وبهذه المناسبة لا بد من توجيه النداء الاتي: ايها اللبنانيون ان السياسيين الذين اغرقوكم في الفقر والحرمان، آن الاوان لتحاسبوهم. بعد ثلاثة اشهر يحل استحقاق الانتخابات، فاحرصوا على تذكر اسماء من تسابقوا لفرض هذه الضرائب عليكم وافقاركم، فحاسبوهم واسهروا على حسن اختيار الاسماء التي يجب ان توضع في صندوق الاقتراع ليحصل التغيير المنشود، وبذلك تسترجعون حقكم، فاياكم والتخاذل هذه المرة. والا فانكم ستجدون انفسكم في هاوية اعمق واكبر. ولا يعود من حقكم اطلاق الشكوى والبكاء على ما فات. فهل انتم واعون لهذه الحقائق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

نادر سراج: دراسة الشعار السياسي في اطار علم اللسانيات

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    نادر سراج: دراسة الشعار السياسي في اطار علم اللسانيات
    عن «المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات»، صدر حديثاً، كتاب «مصر الثورة وشعارات شبابها - دراسة لسانية في عفوية التعبير» للدكتور نادر سراج. ويطمح الكتاب الى مقاربة الشعار السياسي، هاتفياً او...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عن «المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات»، صدر حديثاً، كتاب «مصر الثورة وشعارات شبابها - دراسة لسانية في عفوية التعبير» للدكتور نادر سراج. ويطمح الكتاب الى مقاربة الشعار السياسي، هاتفياً او كتابة او متناقلاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، ليس بوصفه مجرد تلفظ لغوي ناقل لرسالة معينة، وانما بوصفه فعلاً سياسياً تغييرياً مكّن الفاعلين الاجتماعيين من إبراز دور المناهج التحليلية البنيوية والادوات اللسانية في مقاربة دراسة لغوية تطبيقية، ان على مستوى آليات جمع المادة او تصنيفها، او على مستوى تفكيك بنى الخطاب الشعاراتي، او على مستوى دراسة المكونات وتحليل المضامين وابراز الدلالات، في ضو التبدلات الحاصلة لجهة منشئي الشعار.

يتوخى الكتاب - حسب مؤلفه - مقاربة موضوع شعارات ثورة 25 يناير 2011 في مصر، من وجهة نظر لسانية. فمنظومة الشعارات والهتافات التي ابتدعها شباب الثورة ورددوها في ميادين القاهرة، وغيرها من المدن المصرية، وما استتبعها من كتابات جدارية ورسوم غرافيتية وتعليقات ونكات، تشكّل مدوّنة قابلة للفرز والتصنيف والدرس والتحليل في ضوء المبادىء اللسانية.

مدوّنة تتكون من 1700 شعار
اعتمد الفريق المُعد للمدونة والمكون من باحثين لبنانيين ومصريين، على مدونة تتكون من 1700 شعار، مشكّلة قاعدة بيانات.
تنقسم هذه الدراسة الى ثلاثة اقسام: يتناول القسم الاول التراكيب واستخدام الضمائر، ويعالج الثاني قضايا البلاغة من خبر وانشاء وخروج اللفظ عن مقتضى الظاهر، ويتطرق الثالث الى الدراسة السيميائية لرموز المظهر والملبس والمأكل وغيرها.

رسالة سياسية عبر الشعارات
يتكوّن القسم الاول من الكتاب من خمسة فصول، تناول اول
ها اللغة الشعاراتية التي لا تختلف وظائفها عن وظائف اللغة عموماً، لجهة انها استجابية ومعرفية وتواصلية وتعبيرية وتمثيلية واجتماعية.
وتناول الفصل الثاني منتجي هذه الشعارات والهتافات ومروجيها، مواطنين
ونشطاء ومناضلين.
اما الفصل الثالث فقد تناول وظيفية الشعار التجميعية الحاثة على المشاركة في الفعل السياسي، وخصوصاً ما اصطلح على تسميته «حزب الكنبة»، اضافة الى وظيفة التنبيه او التحريض التي استعمل لاجلها الشعار.
وفي الفصل الرابع تناولت الدراسة اصرار الثوار على توضيح مواقفهم ولو اقتضى ذلك استعمال لغة اجنبية، او لغة لاذعة، حيث ان المطلوب هو توصيل الرسالة بوضوح ويسر ومباشرة.
ويتناول الفصل الخامس موضوع الضمائر المستعملة في الشعارات، حيث احتل ضمير المتكلم المرتبة الاولى فيما حلّ ضمير الغائب ثانياً، ليحل ضمير المخاطب ثالثاً، الامر الذي يدل على رغبة مطلقي هذه الشعارات في توصيل رسالة سياسية بلغة مباشرة.

بلاغة الواقع وقوة الاقناع
في القسم الثاني الذي تناول «بلاغة الواقع وقوة الاقناع»، تمحور الفصل السادس حول الجملة الخبرية والجملة الانشائية في خدمة الشعارات، مستعرضاً وجهتي نظر العالمين الكبيرين: كلود حجاج، واندريه مارتينه، بينما تناول الفصل السابع التناص بين الشعار والفنون المرئية، فأعادت الدراسة الكثير من الشعارات الى النصوص التي اخذت منها، سواء أكانت مسرحيات او افلاماً او اغنيات. اما الفصل الثامن فتم تخصيصه لدراسة شعار «ارحل» بوصفه أنموذجاً لخطاب الاعتراض.

شعارات مختلفة من كل نوع ولون...
اما القسم الثالث المخصص للدراسة السيميائية للشعارات، فقد تناول الفصل التاسع «رموز التلاقي بين الاديان والجماعات» ومن بينها الصليب والهلال اللذين ارتسما على الخدود والجباه بألوان العَلَم المصري، مؤكدين على الحضور القوي للدين في الخطابين السياسي والاحتجاجي والاجتماعي المطلبي.
في الفصل العاشر تلاحظ الدراسة ان الحصيلة اللغوية لهذا الحراك الشاب قد حفلت بنماذج حيوانات أليفة تم استحضارها، وخصوصاً بعد ما اصطلح على تسميته بموقعة الجمل، فحضرت الجمال والبعير والكلاب، كما النسر الذهبي.
وفي الفصل الحادي عشر المعنون بسيميائية المأكل وكلماته في الشعار السياسي، تم الحديث عن حضور اصناف الطعام المختلفة في الشعارات الثورية التي تم رفعها، حيث كان شعار «عيش، حرية، عدالة اجتماعية» واحداً من اشهر الشعارات التي رفعت خلال الثورة. وفي الاطار السيميائي ذاته حضرت اسماء وسائل النقل ورمزيتها السياسية.
كما في موضوع الفصل الثاني عشر حيث حضرت الطائرة وتذكير مبارك بها، على اعتبار انه كان طيّاراً.
وسعى الفصل الثالث عشر الى تحليل ثقافة الملبس، حيث يلاحظ ان الاستعارات السياسية المستمدة من عالم الملبوسات لم تنشأ من فراغ تعبيري، فأطراف الصراع السياسي على اطلاع كافٍ علىها وعلى مدلولاتها والتداعيات التي تعكسها دلالاتها السيميائية في اذهان مستخدميها.

قدرة الدراسات اللسانية
وبعد، فان هذا الكتاب، من شأنه ان يمكّن الباحث اللساني، من كيفية دراسة آليات التفاعل الحاصل بين المتكلمين من جهة، وقضايا الواقع التي يعيشونها من جهة اخرى، كما انه يثبت قدرة الدراسات اللسانية المتوجهة نحو البحث الاستقصائي الميداني على افساح المجال امام الباحثين اللسانيين كي يولوا لغاتهم الأُم ووظائفها التعبيرية والبلاغية في الخطاب السياسي اهمية متزايدة.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.