paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة اسبانيا: ريال يبدأ حقبة ما بعد رونالدو بفوز صعب وأول ثلاثية لسيلفا

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة اسبانيا: ريال يبدأ حقبة ما بعد رونالدو بفوز صعب وأول ثلاثية لسيلفا
    بدأ ريال مدريد حقبة ما بعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بفوز صعب على ضيفه خيتافي 2-صفر الأحد في المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم التي شهدت فوزاً تاريخياً لهويسكا...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بدأ ريال مدريد حقبة ما بعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بفوز صعب على ضيفه خيتافي 2-صفر الأحد في المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم التي شهدت فوزاً تاريخياً لهويسكا الصاعد لأول مرة في تاريخه على مضيفه أيبار 2-1، وتسجيل اول ثلاثية عبر البرتغالي أندريه سيلفا المنضم حديثاً إلى أشبيلية.
في المباراة الاولى، شهد ملعب سانتياغو برنابيو، في أول مباراة بعد رحيل البرتغالي الفائز بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات، اقل نسبة حضور منذ 20 عاماً حيث اقتصر عدد المتفرجين على 48446 شخصاً.
وفضل المدرب الجديد للفريق الملكي جولن لوبيتيغي إشراك الحارس القديم الكوستاريكي كيلور نافاس، وعدم الزج بالبلجيكي تيبو كورتوا القادم من تشلسي الإنكليزي.
وسيطر ريال مدريد على المجريات منذ البداية، وانتظر حتى الدقيقة 20 لافتتاح التسجيل بعد كرة عالية مرفوعة ابعدها حارس خيتافي دافيد سوريا من فوق رأس الفرنسي كريم بنزيمة لتعود إلى المدافع داني كارفاخال على خط المنطقة أعادها برأسه من بعيد واستقرت في قلب المرمى.
وتعددت المحاولات الخطرة من قبل أصحاب الارض وسط قرارات مترددة لطاقم التحكيم بقيادة خافيير إسترادا، ولم تتبدل النتيجة حتى نهاية الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، عاود ريال مدريد ضغطه الهجومي، واستخلص ماركو اسنسيو الكرة من آخر مدافع في صفوف خيتافي، التوغولي دجينيه داكونام وهرب في الجهة اليسرى قبل ان يعسكها خلفية تابعها الويلزي غاريث بايل بيسراه ارضية سهلة في الشباك (51).

فوز تاريخي
واجرى لوبيتيغي تغييرين في الوسط الذي بدا غير موفق في الربط بين الخطوط فدفع بالبرازيلي كاسيميرو والكرواتي لوكا مودريتش بدلا من ايسكو وداني سيبايوس، ثم خرج بايل تاركاً مكانه للوكاس فاسكيز.
وفي الوقت بدل الضائع، كاد خيتافي يقلص الفارق من اول كرة مركزة وفي ثاني محاولة له، بيد ان نافاس كان لها بالمرصاد.
وفي المباراة الثانية، تقدم هويسكا الذي تأسس عام 1960، بهدفين نظيفين في الشوط الأول سجلهما أليكس غايار (5 و40)، وقلص الارجنتيني غونزالو اسكالانتي الفارق في الشوط الثاني (69).
وامتلك هويسكا الذي يخوض مبارياته على ملعب «إل ألكوارس» بسعة 5500 متفرج فقط، فرصة الصعود إلى الدرجة الأولى في موسم 2016-2017، لكنه سقط في الملحق على يد خيتافي، بيد أنه نجح في محاولته الثانية بفوزه على لوغو 2-صفر في نهاية موسم 2017-2018.
في المقابل، يشارك أيبار بانتظام في الدرجة الأولى للموسم الخامس تواليا مع خط تصاعدي مستمر، ففي موسمه الاول (2014- 2015)، احتل المركز الثامن عشر، لكنه استفاد من قرار إداري قضى بإنزال إلتشي صاحب المركز الثالث عشر إلى الدرجة الثانية، ثم تحسنت احواله فارتقى أربع درجات إلى المركز الرابع، ثم أربعا أخرى إلى العاشر، واخيراً احتل المركز التاسع في الموسم الماضي.

اول ثلاثية في اول مباراة
كانت بداية رايو فايكانو العائد الى الأولى بعد موسمين في الدرجة الثانية، غير مشجعة بسقوطه امام أشبيلية، المتأهل الى تصفيات مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) رغم مركزه السابع المتأخر في الموسم الماضي، بفضل ثلاثية لأندريه سيلفا (22 عاماً) في اول مباراة مع الفريق الاندلسي الذي انتقل اليه من ميلان الايطالي.
وافتتح الإيطالي فرانكو داميان فاسكيز الذي دافع عن الوان رايو فايكانو في 18 مباراة خلال موسم 2012-2013 عندما كان معاراً من باليرمو الايطالي، التسجيل لاشبيلية بطريقة رائعة بعد مرور نحو ربع ساعة من زمن اللقاء مستفيدا من كرة مررها له الدولي الإسباني السابق خيسوس نافاس حولها بيمناه إلى أسفل الزاوية اليسرى (15).
وعزز الفريق الاندلسي تقدمه بالهدف الثاني بعد تمريرة من سيرخيو اسكوديرو ومتابعة ناجحة من اندريه سيلفا (31).
وأنهى أشبيلية الشوط الاول متقدما بثلاثية نظيفة بعدما أضاف سيلفا الهدف الثاني الشخصي في الوقت بدل الضائع بمتابعته لكرة من ركلة ركنية نفذها الأرجنتيني غابريال ميركادو (45+1).
وفي الشوط الثاني، أكمل سيلفا ثلاثيته ورباعية فريقه بعد كرة بينية من فاسكيز تابعها بيسراه في أسفل الزاوية اليمنى (79).
وقلص فايكانو الفارق بواسطة حكم الفيديو الذي منحه ركلة جزاء إثر خطأ ارتكبه روكي ميسا ضد ادريان امباربا الذي نجح في التنفيذ (85).
وتختتم المرحلة الاثنين بلقاءي فالنسيا مع اتلتيكو مدريد، واتلتيك بلاباو مع ليغانيس.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.