paid

 

الافتتاحية
سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟

سبعة اشهر مرت على الانتخابات، والمسؤولون عاجزون عن تشكيل حكومة تواجه الوضع الداخلي المتردي والوضع الاقليمي المتفجر، وذلك بفعل طبقة سياسية يغيب عن بعضها الحس الوطني، فلا تراعي لمصير البلد حرمته ولا تعنيها مصلحة المواطنين الذين وصلوا الى حافة اليأس، بعد ان حرموا من كل شيء، حتى من ابسط واجبات الدولة تجاههم كالكهرباء والمياه والاتصالات ورفع النفايات والمسلسل يطول. وكلما مر يوم، وبدل التوصل الى حلول، يزداد الامر تعقيداً، وتظهر العقد وتتشعب حتى بات من شبه المستحيل الاتفاق على حلول لها. واخر ما سجل في هذا المجال فتور الاجواء في العلاقات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، بعدما ظهر ان الرئيس عون عازم على توجيه رسالة الى المجلس النيابي الامر الذي اعتبره رئيس الحكومة مسيئاً له، الا ان الرئيس عون طوى موضوع الرسالة واستعاض عنها بسلسلة مشاورات. وكلما حلت عقدة ظهرت عقد تسد طريق تشكيل الحكومة. وتتعدد الطروحات والاقتراحات وترفض كلها، حتى زيادة عدد الوزراء الى 32 وزيراً لم ترض الكثيرين. وقد علق احد السياسيين على هذا الوضع بالقول ان الحل الوحيد الذي يقبل به السياسيون، هو تشكيل حكومة من 128 وزيراً بحيث يتحول المجلس النيابي الى سلطة تنفيذية. ولكن حتى لو تحقق ذلك وهو مستحيل، فان الخلاف يبقى على نوع الوزارات التي تعطى للافرقاء. فهناك تصنيف لهذه الوزارات هو من صنع السياسيين انفسهم مثل الوزارة السيادية والخدماتية، والوازنة، والثانوية وغيرها وغيرها. المهم ان المادة الخلافية ستبقى هي المسيطرة وسيدة الاحكام. هذه هي النقاط المشتركة الوحيدة بين السياسيين. لقد اتفقوا على الا يتفقوا. هذا الفلتان السياسي قاد الى الفلتان الامني، فكسر هيبة الدولة بعد التطاول عليها بشكل معيب ادانه الجميع. والفلتان السياسي هو سبب كل هذه الازمات التي تعصف بالبلد. المواطن وحده وليس السياسيين، ينتابه القلق وهو خائف على البلد، فيما اهل السياسة يغطون في سبات عميق لا يوقظهم منه سوى مصالحهم الشخصية. صحيح ان الاتصالات نجحت في كبح جماح الشر الذي هدد بفتنة كبيرة تمتد الى مختلف المناطق، ولكن ذلك جاء على حساب هيبة الدولة. والهدوء الذي ساد هش، لان الاحداث الامنية في ظل هذا الوضع السياسي مرشحة للتجدد في اكثر من منطقة. وبات على الجميع تحمل مسؤولياتهم لتعود الى الدولة كرامتها وهيبتها والا ضاع كل شيء. خصوصاً وان التقاعس عن تطبيق القوانين بحزم شجع الاطراف على تصعيد الحملات السياسية على رئيس الحكومة المكلف، هذه الحملات التي بدأت كاوركسترا منظمة وكانت السبب في احداث الجبل، دون ان توصل مفتعليها الى ما كانوا يصبون اليه. ان اول ما يجب القيام به هو المسارعة الى تشكيل حكومة يعرف الجميع انها لن تستطيع فعل المعجزات في ظل الفلتان الحاصل، ولكنها على الاقل تستطيع الى حد ما ضبط بعض الامور ومنع انعكاساتها. وتشكيل الحكومة لا يمكن ان يتم اذا لم تبادر كل القوى السياسية، نعم كلها الى تقديم التنازلات اللازمة. فمصير البلد يستحق التضحيات اياً تكن ومهما كانت غالية وثمينة. وهذا يتطلب ارادة صادقة ومخلصة للوطن، بعيداً عن مستوى التخاطب القائم حالياً بين القوى السياسية، وقد تحول الى شتائم واهانات، انطلقت دفعة واحدة في شكل توزيع ادوار لتكهرب الجو وتؤسس الى فتن تهدد البلد. فنحن نتمنى لو ان السياسيين يملكون من الحرص على البلد جزءاً ولو يسيراً مما يبديه الخارج المحب للبنان، وقد بدأ يخشى على وطن الارز والذي حوله السياسيون الى بلد الزعرور نظراً لكثرة العقد التي فيه. هل ان توزير شخص يستأهل كل هذا الخراب الذي يصيب جميع القطاعات الاقتصادية والمالية والمعيشية؟ وما يدعو الى القلق ان هذه الحملات لم تتوقف من هنا وهناك وان الامور سائرة الى التأزم. وكأن كل ما يجري لا يكفي حتى اطلت قضية الحدود الجنوبية مجدداً، وما اعلنته اسرائيل عن حملة درع الشمال وهدفها كشف وتهديم انفاق قالت ان حزب الله قام بحفرها الى داخل اراضي فلسطين المحتلة. وزاد الامر خطورة ما اعلنه البيت الابيض على لسان مستشار الامن القومي الذي قال ان الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود اسرائيل للدفاع عن سيادتها. فهل تستغل اسرائيل هذا الموقف لتعتدي على لبنان؟ افلا يتطلب كل ذلك الاسراع في تشكيل حكومة تواجه هذا الوضع المتفجر؟ سؤال برسم السياسيين فهل من مجيب؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة اسبانيا: ريال يبدأ حقبة ما بعد رونالدو بفوز صعب وأول ثلاثية لسيلفا

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة اسبانيا: ريال يبدأ حقبة ما بعد رونالدو بفوز صعب وأول ثلاثية لسيلفا
    بدأ ريال مدريد حقبة ما بعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بفوز صعب على ضيفه خيتافي 2-صفر الأحد في المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم التي شهدت فوزاً تاريخياً لهويسكا...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بدأ ريال مدريد حقبة ما بعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بفوز صعب على ضيفه خيتافي 2-صفر الأحد في المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم التي شهدت فوزاً تاريخياً لهويسكا الصاعد لأول مرة في تاريخه على مضيفه أيبار 2-1، وتسجيل اول ثلاثية عبر البرتغالي أندريه سيلفا المنضم حديثاً إلى أشبيلية.
في المباراة الاولى، شهد ملعب سانتياغو برنابيو، في أول مباراة بعد رحيل البرتغالي الفائز بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات، اقل نسبة حضور منذ 20 عاماً حيث اقتصر عدد المتفرجين على 48446 شخصاً.
وفضل المدرب الجديد للفريق الملكي جولن لوبيتيغي إشراك الحارس القديم الكوستاريكي كيلور نافاس، وعدم الزج بالبلجيكي تيبو كورتوا القادم من تشلسي الإنكليزي.
وسيطر ريال مدريد على المجريات منذ البداية، وانتظر حتى الدقيقة 20 لافتتاح التسجيل بعد كرة عالية مرفوعة ابعدها حارس خيتافي دافيد سوريا من فوق رأس الفرنسي كريم بنزيمة لتعود إلى المدافع داني كارفاخال على خط المنطقة أعادها برأسه من بعيد واستقرت في قلب المرمى.
وتعددت المحاولات الخطرة من قبل أصحاب الارض وسط قرارات مترددة لطاقم التحكيم بقيادة خافيير إسترادا، ولم تتبدل النتيجة حتى نهاية الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، عاود ريال مدريد ضغطه الهجومي، واستخلص ماركو اسنسيو الكرة من آخر مدافع في صفوف خيتافي، التوغولي دجينيه داكونام وهرب في الجهة اليسرى قبل ان يعسكها خلفية تابعها الويلزي غاريث بايل بيسراه ارضية سهلة في الشباك (51).

فوز تاريخي
واجرى لوبيتيغي تغييرين في الوسط الذي بدا غير موفق في الربط بين الخطوط فدفع بالبرازيلي كاسيميرو والكرواتي لوكا مودريتش بدلا من ايسكو وداني سيبايوس، ثم خرج بايل تاركاً مكانه للوكاس فاسكيز.
وفي الوقت بدل الضائع، كاد خيتافي يقلص الفارق من اول كرة مركزة وفي ثاني محاولة له، بيد ان نافاس كان لها بالمرصاد.
وفي المباراة الثانية، تقدم هويسكا الذي تأسس عام 1960، بهدفين نظيفين في الشوط الأول سجلهما أليكس غايار (5 و40)، وقلص الارجنتيني غونزالو اسكالانتي الفارق في الشوط الثاني (69).
وامتلك هويسكا الذي يخوض مبارياته على ملعب «إل ألكوارس» بسعة 5500 متفرج فقط، فرصة الصعود إلى الدرجة الأولى في موسم 2016-2017، لكنه سقط في الملحق على يد خيتافي، بيد أنه نجح في محاولته الثانية بفوزه على لوغو 2-صفر في نهاية موسم 2017-2018.
في المقابل، يشارك أيبار بانتظام في الدرجة الأولى للموسم الخامس تواليا مع خط تصاعدي مستمر، ففي موسمه الاول (2014- 2015)، احتل المركز الثامن عشر، لكنه استفاد من قرار إداري قضى بإنزال إلتشي صاحب المركز الثالث عشر إلى الدرجة الثانية، ثم تحسنت احواله فارتقى أربع درجات إلى المركز الرابع، ثم أربعا أخرى إلى العاشر، واخيراً احتل المركز التاسع في الموسم الماضي.

اول ثلاثية في اول مباراة
كانت بداية رايو فايكانو العائد الى الأولى بعد موسمين في الدرجة الثانية، غير مشجعة بسقوطه امام أشبيلية، المتأهل الى تصفيات مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) رغم مركزه السابع المتأخر في الموسم الماضي، بفضل ثلاثية لأندريه سيلفا (22 عاماً) في اول مباراة مع الفريق الاندلسي الذي انتقل اليه من ميلان الايطالي.
وافتتح الإيطالي فرانكو داميان فاسكيز الذي دافع عن الوان رايو فايكانو في 18 مباراة خلال موسم 2012-2013 عندما كان معاراً من باليرمو الايطالي، التسجيل لاشبيلية بطريقة رائعة بعد مرور نحو ربع ساعة من زمن اللقاء مستفيدا من كرة مررها له الدولي الإسباني السابق خيسوس نافاس حولها بيمناه إلى أسفل الزاوية اليسرى (15).
وعزز الفريق الاندلسي تقدمه بالهدف الثاني بعد تمريرة من سيرخيو اسكوديرو ومتابعة ناجحة من اندريه سيلفا (31).
وأنهى أشبيلية الشوط الاول متقدما بثلاثية نظيفة بعدما أضاف سيلفا الهدف الثاني الشخصي في الوقت بدل الضائع بمتابعته لكرة من ركلة ركنية نفذها الأرجنتيني غابريال ميركادو (45+1).
وفي الشوط الثاني، أكمل سيلفا ثلاثيته ورباعية فريقه بعد كرة بينية من فاسكيز تابعها بيسراه في أسفل الزاوية اليمنى (79).
وقلص فايكانو الفارق بواسطة حكم الفيديو الذي منحه ركلة جزاء إثر خطأ ارتكبه روكي ميسا ضد ادريان امباربا الذي نجح في التنفيذ (85).
وتختتم المرحلة الاثنين بلقاءي فالنسيا مع اتلتيكو مدريد، واتلتيك بلاباو مع ليغانيس.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.