paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الدوري الفرنسي: ليون يبدأ مشواره بالفوز على أميان وانطلاقة قوية لباريس سان جرمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الدوري الفرنسي: ليون يبدأ مشواره بالفوز على أميان وانطلاقة قوية لباريس سان جرمان
    حقق ليون في انطلاقة مشاركته بالمرحلة الأولى من الدوري الفرنسي لكرة القدم فوزاً على ضيفه أميان 2- صفر الأحد، وخاض مباراته بغياب قائده وهدافه نبيل فقير، لينضم بذلك إلى مرسيليا...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

حقق ليون في انطلاقة مشاركته بالمرحلة الأولى من الدوري الفرنسي لكرة القدم فوزاً على ضيفه أميان 2- صفر الأحد، وخاض مباراته بغياب قائده وهدافه نبيل فقير، لينضم بذلك إلى مرسيليا وموناكو. كما استهل باريس سان جرمان حملة الدفاع عن لقبه بفوزه على ضيفه كاين 3-صفر رغم غياب العديد من نجومه. وبذلك تكون الأندية التي حلت في المراكز الأربعة الأولى الموسم الماضي خرجت منتصرة من المرحلة الافتتاحية.

افتتح ليون مشواره في الموسم الجديد من الدوري الفرنسي لكرة القدم بفوزه على ضيفه أميان 2- صفر الأحد ضمن المرحلة الأولى، وذلك بغياب قائده وهدافه نبيل فقير الذي جال بكأس العالم الذهبية في الملعب قبيل صافرة البداية.
وانطلق الموسم الجديد من بطولة فرنسا الجمعة بفوز كبير لمرسيليا على تولوز 4- صفر، ثم عاد موناكو السبت من ملعب نانت بفوز مستحق 3-1 قبل أن ينضم إليهما ليون، أحد أضلاع رباعي الصدارة للموسم الماضي، بفوزه على أميان بهدفي البوركيني برتران تراوري بعد مجهود فردي (24) والهولندي ممفيس ديباي من ركلة حرة (75) سجل منها هدفه الـ 11 في آخر 10 مباريات في الدوري.
وخاض ليون اللقاء بغياب فقير، مسجلاً 18 هدفاً في الدوري الموسم الماضي، كونه عاد الاثنين إلى التمارين بعد عطلته الممددة نتيجة مشاركته مع فرنسا في المونديال الروسي، والذي أحرز «الديوك» لقبه بفوزهم على كرواتيا في النهائي 2-4.
وجال فقير الذي كان قريبا من الانتقال إلى ليفربول الإنكليزي قبل أن تنهار المفاوضات بين الناديين، مع الكأس الذهبية في الملعب قبل انطلاق اللقاء الذي عانى خلاله الفريقان من سوء عشب الملعب، وهو ما أشار إليه ديباي بالقول «وضع الملعب شكل مشكلة لكنها كانت المباراة الأولى للموسم وحسب ونحن فزنا بها».
وواصل «العشب كان جافاً… نحب لعب كرة القدم وليس الاعتماد على الكرات الطويلة. نحب لعب التمريرات السريعة بين الخطوط، وبالتالي كان الأمر صعباً… وجدنا طريقنا إلى المرمى مرتين وبالتالي فعلنا كل ما بوسعنا»، كاشفاً أنه «سعيد جداً في هذه اللحظة، ليس على أرض الملعب وحسب، بل في حياتي الشخصية أيضاً. أمل أن يبقى الأمر على حاله».
وستكون الفرصة سانحة أمام فريق المدرب برونو جينيزيو، المشارك في دوري أبطال أوروبا كثالث الدوري الموسم الماضي، لبدء حملته الجديدة بأفضل طريقة ممكنة كونه يخوض ثلاث مباريات من الأربع الأولى على ملعبه.

بداية واعدة لتوخل مع سان جرمان رغم الغيابات
وعلى غرار فقير، غاب اللاعبون أبطال العالم عن سان جرمان في مباراة كاين، وهم كيليان مبابي وبريسنل كيمبيمبي والحارس ألفونس أريولا. كما غاب الإيطالي ماركو فيراتي ولايفان كورزاوا بسبب الإصابة التي حرمت أيضاً الأوروغوياني أدينسون كافاني من المشاركة في التمارين طيلة الأسبوع الحالي وأبعدته عن المباراة.
وحقق المدرب الألماني توماس توخل بداية واعدة في الدوري الفرنسي لكرة القدم، وذلك بعدما استهل باريس سان جرمان حملة الدفاع عن لقبه بفوزه على ضيفه كاين 3- صفر الأحد على ملعب «بارك دو برانس» في المرحلة الأولى، وذلك رغم غياب العديد من النجوم.
وفي مباراة أخرى، تأثر بوردو الذي أنهى الموسم الماضي في المركز السادس، بالنقص العددي في صفوفه منذ الدقيقة 13 بعد طرد مدافعه البرازيلي بابلو، وسقط أمام ضيفه ستراسبورغ بهدفين سجلهما إبراهيما سيسوكو (68) ونونو دا كوستا من الرأس الأخضر (78).

فرانس24/ أ ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.