paid

 

الافتتاحية
الخارج مدعوم ولبنان وحده يتيم

كان ينقص الازمة المستفحلة التي تواجه تشكيل الحكومة الجديدة المؤتمر الاقتصادي الذي سينعقد في لبنان يومي 19 و20 الجاري، حتى تصل الاتصالات الى الحائط المسدود. فقد اثار هذا المؤتمر سلسلة عواصف طغت على العقد المتراكمة والتي حالت منذ ثمانية اشهر دون ولادة الحكومة المنشودة. فالبعض رفض دعوة الوفد الليبي، بحجة ان المسؤولين الليبيين لم يتجاوبوا مع اللجنة اللبنانية المكلفة متابعة قضية تغييب الامام موسى الصدر، والبعض الاخر قاتل من اجل تأجيل انعقاد المؤتمر الى ان يتأمن حضور سوريا. وحده لبنان كان يتيماً ولم يجد من يقاتل من اجل مصلحته التي يجب ان تتقدم على كل المصالح الاخرى في الداخل والخارج. وترافق ذلك مع عاصفة مستجدة اتت من الحدود الجنوبية، افتعلها العدو الاسرائيلي بوضعه مكعبات اسمنتية في منطقة متنازع عليها عند الخط الازرق وقد شغلت المسؤولين اللبنانيين واستدعت عقد جلسة طارئة لمجلس الدفاع الاعلى، كما تقرر تقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي. واما العاصفة الثالثة المستجدة فقد سببتها العاصفة الطبيعية «نورما» التي كشفت فضائح الفساد في العديد من الادارات الرسمية. وكذلك فعلت العاصفة ميريام. على الصعيد الحكومي ساد جمود واضح وتعطيل كامل دون ان يلوح في الافق اي بارقة امل بالحل. المهم ان هذه العواصف المستجدة كشفت بما لا يقبل الشك، ان العقد التي تعترض الحكومة هي عقد خارجية وتدور حول المحور الاقليمي وليس حول وزير بالزائد او وزير بالناقص، وان ما يجري يراعي مصالح الخارج على حساب المصلحة اللبنانية. هل سأل مثيرو العواصف والمعطلون اين مصلحة لبنان في كل ما يجري، ولماذا كل هذه الغيرة على الغير واللامبالاة ضد الوطن؟ ان ما يجري اليوم يجب ان يحث السياسيين اللبنانيين على تسهيل تشكيل حكومة، تتولى مواجهة كل هذه الاعاصير، فلا يبقى لبنان متروكاً وسط هذا البحر الهائج. لقد اصبح واضحاً ان هناك اراء متعددة عنوانها الوحيد الانقسامات، فكيف يمكن اصلاح هذا الوضع في ظل الخلافات التي تحكم العمل السياسي وتعطل كل شيء؟ ان المشكلة الكبرى والاساسية والتي تفرعت عنها كل هذه العواصف والعقد هي تشكيل الحكومة وقد اصبح شبه مستحيل، اذ كلما فكت عقدة ظهرت عقد جديدة تطرح بوجه التأليف ليتأكد مرة جديدة ارتباط الازمة بالوضع الاقليمي وهو في الاساس معقد جداً. ازاء هذا الوضع المزري والمعيب، تراجعت الاتصالات وتوقف النشاط الذي كان يبذل للوصول الى شاطىء الامان. والسؤال المطروح ماذا يراد من كل هذه العرقلة؟ ولماذا كلما احرزت الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة تقدماً تسقط وتعود الامور الى المربع الاول؟ والجواب ليس خافياً على احد. فهناك جهات ترى ان الاوان لم يحن بعد لتبصر الحكومة النور، وان التطورات الاقليمية تحتم البقاء في خانة الانتظار حتى تنجلي الامور، وهناك في الداخل من يدعم هذا الطرح ويعمل له، وهذا ما يعمق الانقسام ويرفع نسبة الفشل السياسي. وسط هذه الغابة من الفوضى العارمة، نسمع اصواتاً تدعو الى تخطي كل العوائق السياسية وغير السياسية، والتوافق على صيغة تكون قادرة على مواجهة التحديات، واجراء الاصلاحات التي اذا لم تنفذ سريعاً فسيفقد لبنان المبالغ التي خصصتها المؤتمرات الدولية له، فهل يأخذ المعنيون بهذا الطرح وهو ربما الحل الاخير، فينقذون لبنان من الضياع بتشكيل حكومة مصغرة من عناصر كفوءة ونظيفة الكف؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الكأس الدولية للابطال: فوز مانشستر يونايتد على ريال مدريد وسقوط برشلونة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الكأس الدولية للابطال: فوز مانشستر يونايتد على ريال مدريد وسقوط برشلونة
    فاز مانشستر يونايتد الانكليزي على ريال مدريد الاسباني، بطل اوروبا في المواسم الثلاثة الاخيرة، 2-1، وسقط برشلونة الاسباني امام روما الايطالي 2-4 في اطار الكأس الدولية للابطال في كرة القدم. في...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

فاز مانشستر يونايتد الانكليزي على ريال مدريد الاسباني، بطل اوروبا في المواسم الثلاثة الاخيرة، 2-1، وسقط برشلونة الاسباني امام روما الايطالي 2-4 في اطار الكأس الدولية للابطال في كرة القدم.
في المباراة الاولى في مدينة ميامي الاميركية، سجل التشيلي الكسيس سانشيز (18) والاسباني اندير هيريرا (27) هدفي يونايتد، والفرنسي كريم بنزيمة (45+3) هدف ريال مدريد.
وانهى فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مبارياته في هذه المسابقة التي تجمع افضل الاندية الاوروبية خلال جولاتها الاستعدادية للموسم الجديد ويغيب عنها معظم لاعبي الصف الاول لاسيما بعد المونديال الروسي، فيما سيواجه ريال مدريد الاحد يوفنتوس الايطالي قبل ان يختتم جولته الاميركية بلقاء روما الاربعاء.

«لقد متنا»
وكالعادة، لم يترك مورينيو المثير للجدل المناسبة تمر دون اطلاق تصريحات نارية، وقال «لم اتعلم شيئاً (من هذه الجولة). اعرف جيداً اندير هيريرا، (الاسباني الاخر) خوان ماتا والكسيس سانشيز».
واضاف «اعرف ان هؤلاء الاولاد (اللاعبين) صغار جداً ويحتاجون الى مزيد من الوقت كي يكبروا. اعرف ان لاعبي فريقي يعطون كل شيء، لكن، لقد متنا في آخر ربع ساعة واستسلموا الى (الالماني) طوني كروس واسنسسيو وايسكو، ولم اكن اعتقد بأنهم سيقاومون، لكنهم فعلوا».
واضاف «هذه هي الروح التي نحتاج اليها لان المرحلتين الاوليين او الثلاث الاولى في الدوري الانكليزي صعبة جداً، ونحن لم نستعد لها».
وخاض المدرب البرتغالي الساعي الى قيادة فريق «الشياطين الحمر» الى لقب اول منذ 2013، معظم مباريات هذه الجولة في غياب 12 لاعباً اساسياً، وانهى مبارياته امام 61141 متفرجا على ملعب هارد روك ستاديوم بفوز قد ينسيه الخسارة المذلة امام مواطنه ليفربول ومدربه الالماني يورغن كلوب 1-4 الاحد الماضي.
وينطلق الدوري الانكليزي في العاشر من الشهر الحالي حيث ستكون المباراة الافتتاحية لوصيف بطل الموسم الماضي في مواجهة بطل الموسم قبل الماضي ليستر سيتي، في حين يفتتح الفريق الملكي البطولة الاسبانية بقيادة مدربه الجديد ومدرب المنتخب سابقاً جولين لوبيتيغي في 19 منه ضد خيتافي.
وافتتح يونايتد التسجيل بعد لعبة ثلاثية بدأها هيريرا الى الايطالي ماتيو دارميان ومنه الى سانشيز الذي اكملها في الشباك (18).
وعلق مورينيو «كانت الفرصة الاولى ليونايتد، وقد تم استغلالها بشكل رائع. سانشيز في كامل لياقته واعتقد بأنه في حالة فنية رائعة».
وخاض الحارس الدولي الاسباني دافيد دي خيا مباراته الاولى مع يونايتد بعد مشاركته في المونديال، على غرار البرازيلي فريد المنتقل من شاختار دانييتسك الاوكراني مقابل نحو 52 مليون جنيه، وقدم مستوى جيداً.
في المقابل، سقط لوبيتيغي الذي خلف الفرنسي زين الدين زيدان بعد ان تعاقد سرا مع ريال مدريد عشية انطلاق مونديال 2018 في روسيا في 14 حزيران (يونيو)، ففقد فوراً منصبه على رأس الادارة الفنية لمنتخب اسبانيا، في الاختبار الاول مع فريق العاصمة.

سقوط مدو لبرشلونة
وفي ارلينغتون، تعرض العملاق الكاتالوني لسقوط مدو امام فريق العاصمة الايطالية، بعد ان افتتح جولته الاحد بفوز صعب على توتنهام بركلات الترجيح 5-3 بعد تعادلهما في الوقت الاصلي 2-2.
وسجل البرازيليان رافيينا الكانتارا (7) ومالكوم المنتقل حديثا من بوردو الفرنسي (50) هدفي برشلونة، وستيفان الشعراوي (35 و78) وبريان كريستانتي (83) والارجنتيني دييغو بيروتي (86 من ركلة جزاء) اهداف روما.
ويلتقي برشلونة الذي اشرك مدربه ارنستو فالفيردي 21 لاعبا في المباراة وغاب عنه ابرز نجومه، الاحد مع ميلان الايطالي في آخر مبارياته الودية في هذه الجولة الاميركية.
وفي مينيابوليس، فاز توتنهام على ميلان الايطالي بهدف وحيد سجله الفرنسي جورج-كيفن نكودو في الدقيقة 47.
واختتم توتنهام مبارياته في هذه المسابقة الدولية التي بدأها بفوز كبير على روما 4-1 الخميس الماضي، فيما يلعب ميلان مباراته الاخيرة الاحد مع برشلونة، علماً بأن خسارته مباراته في هذه الجولة امام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح 8-9 (تعادلا في الوقت الاصلي 1-1).

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.