paid

 

الافتتاحية
ايهما اغلى الوطن… ام مقعد وزاري؟

مع كل يوم يمر تزداد ازمة تشكيل الحكومة تعقيداً، ويزداد السياسيون «الغيورون» على مصلحة البلد تصلباً وتعنتاً وعناداً. فالوطن يسقط وهم يتلهون بمقعد وزاري لا يعني لا للبلد ولا للمواطنين اي شيء. فهل هذه هي التصرفات التي نعتمد عليها لانقاذنا مما نتخبط فيه؟ العالم كله وخصوصاً الدول المحبة للبنان باتت خائفة على بلد الارز لان الوضع لامس الخط الاحمر اقتصادياً ومالياً ومعيشياً وامنياً والسياسيون غير عابئين بما يجري، وكأن القضية لا تعنيهم. وهكذا يكون الخارج احرص منا على مصالحنا. والغريب ان العقد تتوالى الواحدة تلو الاخرى. وعقدة النواب السنّة الستة لم تكن ظاهرة ولم يكن احد يحسب لها حساب، ولكن عندما اعلن حزب القوات قبوله بما عرض عليه، تسهيلاً لتشكيل الحكومة واصبح التشكيل واقعاً، برزت هذه العقدة وابدى مثيروها تصلباً غير مسبوق، مع العلم انهم اي النواب الستة يلحقون الاساءة بطائفتهم، لان تدخلهم بتشكيل الحكومة ينتقص من صلاحيات رئيس الحكومة المكلف. وهذه الصلاحيات ليست ملكاً لسعد الحريري بل للطائفة السنية الكريمة. فعندما يحاولون الاساءة اليها فكأنهم يسيئون الى انفسهم والى طائفتهم. خصوصاً وانهم بمطالبتهم بتوزير واحد منهم يتدخلون في تشكيل الحكومة خلافاً لما نص عليه الدستور. افلم يعد من حرمة لهذا الدستور الذي هو سيد القوانين وفوقها جميعها؟ افلم يعد من اهمية لمصلحة بلد ومصلحة شعب بكامله؟ فلبنان ليس واقعاً تحت ثقل ازمة سياسية، بل ازمة اقتصادية، مالية، معيشية تتعاظم اثارها يوماً بعد يوم مما يهدد الامن، اذ يخشى من تحركات لاحت بوادرها قبل ايام احتجاجاً على الحملة المشبوهة ضد الرئيس الحريري، وهذه التحركات قد تتحول الى تحركات ضد الفقر والجوع والفساد المستشري، وعندها يصبح من الصعب السيطرة عليها. ان الشعب اللبناني المتلهي بفايسبوك وواتس اب يئن من الوضع المعيشي المتردي، ومع ذلك فهو صامت صمت اهل الكهف. فمن يضمن انه سيبقى صامتاً الى الابد، خصوصاً وان التحركات تجري في اماكن عديدة وليس اخرها في فرنسا، حركة القمصان الصفراء التي استطاعت ارغام ماكرون على التراجع عن فرض الضرائب، بينما قبل اللبنانيون فرض 20 ضريبة في اللائحة الاخيرة دون ان يحركوا ساكناً. لقد انتظرنا حلول ذكرى الاستقلال معللين النفس بأنها ستوقظ لدى السياسيين الشعور بالسيادة، فيتخلون عن مطالبهم وشروطهم ويسهلون تشكيل الحكومة، الا ان الذكرى مرت وكأن شيئاً لم يكن ربما لانهم اعتادوا على ان يكون الاحتفال بالاستقلال ناقصاً، على غرار ما جرى في السنوات الماضية. المواطن يسأل لماذا لا تشكل حكومة امر واقع، او حكومة تكنوقراط تتولى الملفات الضاغطة على الحياة اليومية وتعالجها، وتضمن وصول مساعدات مؤتمر «سيدر». وهذا الامر متوفر وهو بيد الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية. هناك من يقول ان حكومة التكنوقراط غير مسموح بها حالياً، وان الوضع الامثل للمعطلين الابقاء على الوضع القائم، الى ان تنجلي الامور التي تهم اطرافاً داخلية واقليمية. فهل ان العالم سينتظر هذا الدلع السياسي؟ فالتعقيد والتأزيم هما نتيجة غياب الصدق في النيات وسيادة عقلية الاستحواذ والهيمنة على الوضع الحكومي. يقول حزب الله انه لا يتدخل مع النواب السنّة الستة، فاذا كان الامر كذلك فلماذا لا يقدم اسماء وزرائه الى الرئيس سعد الحريري فتنتهي المشكلة وتشكل الحكومة. فالنواب الستة يوزعون المسؤولية على الاطراف المعنية تارة، وعلى الرئيس المكلف تارة اخرى والحقيقة هم المسؤولون لانهم يخالفون الدستور ويريدون تجاوز صلاحيات رئيس الحكومة في ظل غياب احتضان سني كامل سواء من المرجعية الدينية او القوى الوازنة في الطائفة السنية الكريمة وقد ظهر ذلك جلياً من خلال تأييد الرئيس نجيب ميقاتي، والوزير السابق اشرف ريفي، للرئيس الحريري الذي هو الان متمتع بغطاء سني شبه كامل دينياً وسياسياً. واذا كانوا يلعبون لعبة الوزير الوديعة فهو امر مرفوض تماماً والتجارب السابقة دلت على عدم صحة هذا الطرح. يا ايها السياسيون، الوطن اغلى من مقعد وزاري، وهو لا ينهض بالنكايات والاحقاد، بل بالتعاون والتضامن حتى نجتاز هذه المرحلة الصعبة. فعسى ان تتغلب لغة العقل.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مونديال 2018: فرنسا تسحق كرواتيا وتحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخها

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال 2018: فرنسا تسحق كرواتيا وتحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخها
    توج المنتخب الفرنسي لكرة القدم بلقب كأس العالم في كرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه على نظيره الكرواتي 4-2 في المباراة النهائية لمونديال روسيا التي أقيمت بينهما على ملعب...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

توج المنتخب الفرنسي لكرة القدم بلقب كأس العالم في كرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه على نظيره الكرواتي 4-2 في المباراة النهائية لمونديال روسيا التي أقيمت بينهما على ملعب لوجنيكي في موسكو.
وسجل ماريو ماندزوكيتش (18 خطأ في مرمى فريقه) وانطوان غريزمان (38 من ركلة جزاء) وبول بوغبا (59) وكيليان مبابي (65) اهداف فرنسا، وايفان بيريشيتش (28) وماندزوكيتش (69) هدفي كرواتيا.
وأضاف المنتخب الفرنسي الى سجله لقب مونديال 2018، بعد 20 عاماً من تتويجه للمرة الأولى على أرضه عام 1998. أما المنتخب الكرواتي، ففشل في إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه، علما انه بلغ المباراة النهائية للمرة الأولى أيضاً.
وبات مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان، ثالث شخص في تاريخ اللعبة يحرز لقب كأس العالم كلاعب ومدرب، بعد البرازيلي ماريو زاغالو والألماني فرانتس بكنبارو. وكان ديشان قائد تشكيلة المنتخب عام 1998.
وكان ديشان يخوض النهائي الرابع من المباريات النهائية الست لفرنسا في تاريخها (كأس العالم 1998، كأس اوروبا 2000 كلاعب، كأس اوروبا 2016 ومونديال 2018 كمدرب).
وقال ديشان «انه انجاز جميل جداً ورائع جداً»، مضيفاً «أنا سعيد حقاً بهذه المجموعة، لأننا بدأنا من بعيد، ولم يكن الأمر سهلاً دائماً، ولكن بفضل العمل، والاستماع... ها هم هنا على قمة العالم لمدة أربع سنوات».

افضلية كرواتية، نجاعة فرنسية
وكانت الافضلية للمنتخب الكرواتي الذي بحث بشكل مستمر عن الثغرة والضغط بقوة على لاعبي فرنسا في حال خسارة الكرة، بيد ان الفعالية كانت لمنتخب الديوك الذي نجح في تسجيل هدفين من محاولتيه الوحيدتين في الشوط الاول ومن كرتين ثابتتين.
وتكرر السيناريو ذاته في الشوط الثاني حيث سيطرت كرواتيا على المجريات امام تراجع كلي للاعبي المنتخب الفرنسي الذين نجحوا في التعزيز من هجمة مرتدة، ثم سجلوا هدفاً رابعاً قبل ان يقلص مادزوكيتش الفارق دون جدوى.
ونجحت فرنسا في افتتاح التسجيل من أول فرصة لها عندما حصلت على ركلة حرة جانبية انبرى لها الاختصاصي انطوان غريزمان حاول ماندزوكيتش ابعادها برأسه لكنه وضع في الزاوية اليمنى البعيدة لحارسه دانيال سوباشيتش (18).
وبات ماندزوكيتش اول لاعب يسجل بالخطأ في مرمى منتخب بلاده في مباراة نهائية لكأس العالم.
وهو الهدف الثاني عشر بالخطأ في المرمى في النسخة الحالية.
وادركت كرواتيا التعادل بعد 10 دقائق عندما حصلت على ركلة حرة في منتصف الملعب انبرى لها القائد لوكا مودريتش داخل المنطقة، فهيأها المدافع شيمي فرساليكو برأسه امام المرمى لمسها ماندزوكيتش برأسه ومن بعده ديان لوفرن لتتهيأ امام المدافع دوماغوي فيدا الذي مررها الى بيريشيتش، فهيأها لنفسه بيمناه وسددها بيسراه وأسكنها على يسار الحارس هوغو لوريس (28).
وهو الهدف الثالث لبيريشيتش في البطولة. كما ان مهاجم انتر ميلان الايطالي ساهم في 11 هدفاً لكرواتيا في البطولات الكبيرة (7 اهداف و4 تمريرات حاسمة).
وحصلت فرنسا على ركلة ركنية انبرى لها غريزمان حاول بليز ماتويدي متابعتها برأسه لكنها لمست يد بيريشيتش ليحتسب الحكم الارجنتيني نستور بيتانا ركلة جزاء بعد اللجوء إلى تقنية المساعدة بالفيديو. انبرى لها غريزمان على يمين الحارس سوباشيتش مانحاً التقدم مجدداً لمنتخب بلاده (38)، مسجلاً هدفه الرابع في البطولة والثالث من ركلة جزاء.
وكانت اول فرصة في الشوط الثاني فرنسية بتسديدة قوية لغريزمان من خارج المنطقة بين يدي سوباشيتش (47).
وأنقذ لوريس مرماه من هدف التعادل بابعاده تسديدة قوية لانتي ريبيتش من داخل المنطقة الى ركنية (48)، ثم خرج لوريس من منطقته لابعاد كرة من امام بيريشيتش المنفرد (49).
وتلقى مبابي كرة من بوغبا خلف الدفاع فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة وسددها قوية ابعدها الحارس سوباشيتش (52).
وابعد لوريس كرة عرضية من امام رأس ماندزوكيتش (54).
واضطر مدرب فرنسا الى اشراك ستيفن نزونزي مكان كانتي الذي عانى بدنياً امام الاندفاع الهجومي للكرواتيين بالاضافة الى تلقيه بطاقة صفراء في الشوط الاول حدت من تدخلاته لقطع هجمات الخصم.
وعزز بوغبا تقدم الفرنسيين بهدف ثالث بتسديدة رائعة بيسراه من خارج المنطقة اسكنها يسار الحارس سوباشيتش (59)، ثم أضاف مبابي الهدف الرابع بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة (65).
وهو الهدف الرابع لمبابي في البطولة، وبات ابن الـ 19 عاماً ثاني اصغر لاعب يهز الشباك في المباراة النهائية لكأس العالم بعد بيليه في مونديال 1958 (17 عاماً و249 يوماً).
وقلص ماندزوكيتش الفارق عندما استغل خطأ فادحاً للحارس لوريس الذي حاول مراوغة مهاجم يوفنتوس الايطالي امام المرمى، فقطعها الأخير وتحولت الى الشباك (69).
ونزلت كرواتيا بكل ثقلها في الدقائق المتبقية لكن دون اي خطورة على مرمى لوريس باستثناء تسديدة قوية لراكيتيتش من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (78).

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.