paid

 

الافتتاحية
عاقبوا انفسكم… ولا تعاقبوا المواطنين!

نلتم ثقة المجلس النيابي، وبالطبع لم تكن قلوبكم تدق خوفاً من الا تحصلوا على هذا التأييد العارم. لماذا؟ لان حكوماتكم منذ عقود درجتم على ان تشكلوها نسخة مصغرة عن المجلس النيابي، وبذلك فانكم دائماً تضمنون الثقة. جلستم على مقاعدكم الوثيرة ونسيتم الوعود التي قطعتموها، رغم ان حبرها لم يجف بعد، لانكم لا تخشون المحاسبة. فالمجلس النيابي هو انتم، فكيف يمكنه ان يسقطكم من بداية الطريق؟ والشعب تعودتم عليه صامتاً، حتى انه يخشى ان يئن من الالم الذي تسببونه له. وعدتم وعلى مدى اكثر من شهر بتأمين الكهرباء 24/24، وقلتم انكم قررتم ان تنهوا الام المواطنين المقهورين. فاذا بكم تغرقوننا بالعتمة 24/24، وبعد ذلك تقولون امنحونا ثقتكم وسنعمل هذه المرة، وسنترجم الاقوال الى افعال. فاذا كانت هكذا هي الترجمة فبئس هذا الزمن الرديء. ان الاموال التي تحتجزونها في صناديق وزارة المال، هذا اذا كانت قد بقيت اموال، هي اصلاً من جيوب المواطنين، فبأي حق ووفق اي قانون تحجبونها عن تأمين التيار الكهربائي، وانتم حولتم لبنان الى البلد الوحيد الذي يعاني منذ اكثر من عقدين من العتمة، ولا من يسأل او يحاسب؟ اذا كان تصرفكم هو عقاب، فمن هو المعاقب شركة الكهرباء والمسؤولون ام المواطنون؟ ان كان هناك مجال للعقاب فعاقبوا انفسكم، الستم انتم المسؤولين عن هذه المأساة الفضيحة؟ حاسبوا انفسكم لانكم سكتم على مدى اكثر من عشرين سنة على مسؤولين في الكهرباء لم يحققوا انجازاً واحداً، لا بل اعادوا الوضع عشرات السنين الى الوراء؟ فلماذا ابقيتموهم في مناصبهم؟ ان كنتم تشكون بان هناك فساداً، فلماذا لا تحاسبون الفاسدين، ولا تسمونهم باسمائهم؟ من حق الناس بعد ذلك ان يشكوا بعلاقات مشبوهة بين المعنيين والفاسدين، والا لماذا هذا الصمت المطبق؟ بددوا الشكوك والا ثبتت عليكم. لعبتم على الناس، وطلعتم ببدعة العدادات على المولدات الكهربائية، بحجة انكم تريدون ان تحموا المواطنين وجيوبهم من جشع اصحاب المولدات. الا انكم بالمقابل اغرقتم البلد بالعتمة، وفتحتم الباب امام هؤلاء بان يجنوا الملايين بسبب تشغيل مولداتهم ساعات اضافية، فمن دفع هذه الاموال كلها، انتم ام المواطنون؟ لو كنتم حريصين على شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى حيثما انتم قابعون، لاجتمعتم في اليوم نفسه الذي بدأت فيه العتمة وافرجتم عن اموال الناس، لينعموا على الاقل بالنور بعد ان اظلمتم حياتهم كلها. لماذا تعاقبون المواطنين؟ لقد قدموا لكم كل شيء، وسكتوا على ظلمكم فتماديتم في نهجكم الخاطىء، فالى متى سيستمر هذا الوضع، والى متى سيستمر عقابكم؟ امطرتموهم بوابل من الضرائب القاتلة فسكتوا، فاستسهلتم الامر وها هي الانباء تتردد عن دفعة جديدة من الضرائب ستباشرون عملكم بفرضها على الناس وقد بدأت طلائعها تظهر، فهل تعتقدون انهم قادرون على دفعها؟ انكم بسياساتكم تؤسسون لثورة تطيح كل ما تصادفه في دربها، فهل هذا ما تنوون الوصول اليه؟ والمواطن يسألكم ماذا قدمتم له مقابل عطاءاته؟ لقد اغرقتموه بالعتمة والنفايات والعطش والغلاء واوصلتموه الى الفقر. فكفاكم ظلماً لان الظلم مرتعه وخيم. عودوا الى ضمائركم وارفعوا الكابوس عن المواطنين ولا تعاقبوهم فليسوا هم المسؤولين، بل عاقبوا الذين اوصلوا الوضع الى هذه الحالة، قبل ان يستيقظ الشعب من سباته العميق فيهب هبة واحدة. اجتمعوا اليوم قبل الغد وحلوا قضية الكهرباء مرة واحدة ونهائية، وايضاً قضية المياه التي ما ان تتوقف الامطار عن الهطول حتى تبدأون بالتقنين، رغم ان الامطار التي تساقطت هذا العام فاقت كل المقاييس. تتردد الشائعات انكم فرضتم ضريبة جديدة كبيرة على رسوم المياه، ولم نتأكد بعد ولكن سيكون لنا عودة الى شغفكم بفرض الضرائب حتى فاقت قدرة المواطن، دون ان تقدموا له بالمقابل شيئاً. وبعد ذلك تسألون لماذا يهاجر اللبنانيون؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة ويمبلدون: فيدرر ونادال وديوكوفيتش وسيرينا الى ربع النهائي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة ويمبلدون: فيدرر ونادال وديوكوفيتش وسيرينا الى ربع النهائي
    تأهل السويسري روجيه فيدرر المصنف أول وحامل اللقب والاسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش والاميركية العائدة الى البطولات الكبرى سيرينا وليامس للدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون الانكليزية لكرة المضرب، ثالث...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تأهل السويسري روجيه فيدرر المصنف أول وحامل اللقب والاسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش والاميركية العائدة الى البطولات الكبرى سيرينا وليامس للدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون الانكليزية لكرة المضرب، ثالث البطولات الاربع الكبرى.
في الدور ثمن النهائي الاثنين، فاز فيدرر على الفرنسي أدريان مانارينو المصنف 26 عالميا 6-صفر و7-5 و6-4، ونادال المصنف اول عالميا وثانيا في البطولة على التشيكي ييري فيسيلي 6-3 و6-3 و6-4، وديوكوفيتش الثاني عشر على الروسي كارين خاتشانوف 6-4 و6-2 و6-2، وسيرنا على الروسية يفيغينا رودينا 6-2 و6-2.

سجل نظيف لفيدرر
واحتفظ السويسري بسجله نظيفا من دون خسارة اي مجموعة في ويمبلدون منذ 2016، رافعاً عدد مجموعاته النظيفة الى 32 توالياً.
وواجه فيدرر الساعي لتعزيز رقمه القياسي وإحراز لقب البطولة الانكليزية للمرة التاسعة (والـ 21 في البطولات الكبرى)، مقاومة من منافسه في المجموعة الثانية، التي انتزعها السويسري بعد كسر ارسال الفرنسي في الشوط الحادي عشر، علماً انه حسم المجموعة الأولى في 16 دقيقة.
وقال فيدرر «كان من المهم بالنسبة اليه (مانارينو)البقاء في المباراة في بداية المجموعة الثانية، وبعدها أصبحت أكثر صرامة»، مضيفاً غالباً ما نلعب بشكل جيد امام لاعبين اقوياء، وانا سعيد للعودة الى ويمبلدون في اسبوعها الثاني (الادوار المتقدمة من البطولة)».
وحقق السويسري 12 ضربة ارسال ساحقة، و44 ضربة مباشرة ناجحة. واقر مانارينو بمواجهته صعوبة على ارسال فيدرر «سنحت لي الفرصة لكسر ارسال ثلاث مرات في المجموعة الثالثة، الا اني لم انجح».
وبلغ فيدرر الدور ربع النهائي في ويمبلدون للمرة الـ 16 في مسيرته، ويلتقي الأربعاء الجنوب أفريقي كيفن اندرسون المصنف ثامنا والفائز على الفرنسي غايل مونفيس 7-6 (7-4) و7-6 (7-2) و5-7 و7-6 (7-4).
ويخوض فيدرر ربع النهائي في احدى البطولات الكبرى للمرة 53 في مسيرته الاحترافية.

فوز سهل لنادال
في المقابل، احتاج نادال المتوج بـ 17 لقباً في البطولات الاربع الكبرى، الى ساعة و53 دقيقة لتخطي عقبة فيسلي وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ العام 2011.
وأحرز نادال لقب البطولة الانكليزية مرتين في 2008 و2010.
ويلتقي نادال في ربع النهائي الفائز من مباراة الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو المصنف خامسا عالميا والفرنسي جيل سيمون والتي توقفت بسبب الظلام والنتيجة 7-6 (7-1) و7-6 (7-5) و5-7.
وتابع ديوكوفيتش مشواره الناجح في البطولة بتغلبه على الروسي كارين خاتشانوف 6-4 و6-2 و6-2.
وسيطر ديوكوفيتش الفائز باللقب الانكليزي ثلاث مرات اعوام 2011 و2014 و2015 على مجريات المباراة، وتقدم بنجاح الى الشبكة مرات عدة، وأنهى المباراة على ارسال منافسه في الشوط الثامن للمجموعة الثالثة محققاً فوزه الـ 62 في البطولة.
ويلتقي ديوكوفيتش في الدور المقبل مع الياباني كي نيشيكوري المصنف 24 والفائز على اللاتفي ارنست غولبيس 4-6 و7-6 (7-5) و7-6 (12-10) و6-1.
ويتقدم ديوكوفيتش منافسه الياباني بـ 13 فوزاً في 15 مباراة بينهما.
وهي المرة الـ 41 التي يخوض فيها ديوكوفيتش الدور ربع النهائي لاحدى البطولات الاربع الكبرى.

طريق سهل لسيرينا؟
ولدى السيدات، لم تواجه الاميركية سيرينا وليامس صعوبة في تخطي الروسية يفغينيا رودينا بفوزها عليها 6-2 و6-2 وبلغت ربع النهائي.
وتسعى سيرينا (36 عاماً) المصنفة 25 عالمياً، والعائدة الى البطولات الكبرى بعد انجابها طفلتها أولمبيا في ايلول (سبتمبر) الماضي، لمعادلة رقم الاسترالية مارغريت كورت بـ 24 لقباً في «الغراند سلام» (علماً ان العديد من ألقاب كورت أتت قبل بدء عصر الاحتراف عام 1968)، وإحراز لقب ويمبلدون للمرة الثالثة في السنوات الاربع الاخيرة، والثامنة في تاريخها.
وحققت الأميركية فوزها الـ 18 توالياً على ملاعب نادي عموم انكلترا العشبية، علماً انها غابت عن نسخة العام الماضي بسبب الحمل.
وتلتقي سيرينا في الدور ربع النهائي، الايطالية كاميلا جيورجي الفائزة على الروسية ايكاتيرنا ماكاروفا المصنفة 35 عالمياً بنتيجة 6-3 و6-4.
وهي المرة الأولى تصل فيها الايطالية (26 عاماً) الى ربع نهائي بطولة كبرى.
وبات طريق سيرينا سهلاً الى الأدوار المتقدمة في ظل خروج المصنفات الأوليات، وآخرهن التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة أولى عالمياً سابقاً وسابعة في البطولة الحالية بخسارتها امام الهولندية كيكي بيرتنز المصنفة 20 عالمياً، 3-6 و6-7 (1-7)، ليخلو الدور ربع النهائي من أي لاعبة مصنفة ضمن العشر الأوليات.
وقبل التشيكية، أقصيت من البطولة الانكليزية تسع مصنفات من العشر الأوليات، أبرزهن الرومانية سيمونا هاليب الأولى، والدنماركية كارولاين فوزنياكي الثانية، والاسبانية غاربيني موغوروتسا الثالثة وحاملة اللقب، والأميركية سلون ستيفنز الرابعة.
وكانت بيرتنز التي سبق لها بلوغ نصف نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني دورات «الغران سلام» عام 2016، قد حققت مفاجأة في الدور الثالث بتغلبها على الاميركية فينوس وليامس، بطلة ويمبلدون خمس مرات.
وتلتقي بيرتنز التي تبلغ ربع النهائي في ويمبلدون للمرة الأولى، الثلاثاء الالمانية جوليا غورغيس (المصنفة 13) والفائزة على الكرواتية دونا فيكيتش الـ 55 بنتيجة 6-3 و6-2.
وباتت بيرتنز، التي كادت أن تعتزل العام الماضي بسبب فقدانها للحماس تجاه رياضة كرة المضرب، أول هولندية تبلغ ربع نهائي ويمبلدون منذ مواطنتها ميكاييلا كرايتشيك عام 2007.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.