paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بلجيكا تقلب تخلفها أمام اليابان إلى انتصار وتواجه البرازيل المنتصر على المكسيك

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بلجيكا تقلب تخلفها أمام اليابان إلى انتصار وتواجه البرازيل المنتصر على المكسيك
    قلبت بلجيكا تأخرها أمام اليابان في مقابلة مثيرة في إطار الدور ثمن النهائي من مونديال روسيا، وذلك بعد أن قبلت هدفين في الشوط الثاني قبل أن تدرك التعادل في أواخر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قلبت بلجيكا تأخرها أمام اليابان في مقابلة مثيرة في إطار الدور ثمن النهائي من مونديال روسيا، وذلك بعد أن قبلت هدفين في الشوط الثاني قبل أن تدرك التعادل في أواخر اللقاء. وخطف البديل ناصر الشاذلي هدف الانتصار 3-2 وسمح ذلك لبلجيكا بالمرور إلى الدور الربع النهائي في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع. وتلاشى بذلك الحلم الياباني للمرور إلى ربع النهائي لأول مرة في تاريخه، في حين تواجه بلجيكا البرازيل الفائز اليوم أمام المكسيك بهدفين لصفر.
قلبت بلجيكا الطاولة على اليابان في مقابلة مثيرة وحولت تخلفها أمامها بهدفين نظيفين إلى فوز قاتل 3-2 في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، لتبلغ الدور ربع النهائي من نهائيات كأس العالم 2018 حيث ستواجه البرازيل الذي حقق اليوم الفوز على حساب المكسيك 2-0.
وبدت اليابان في طريقها إلى الفوز وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه، بعدما تقدم بهدفين نظيفين لجينكي هاراغوشي (48) وتاكاشي إينوي (52)، إلا أن بلجيكا قلصت الفارق بواسطة يان فيرتونغن (69) ثم أدركت التعادل عبر البديل مروان فلايني (74)، قبل أن تخطف الفوز عبر البديل الآخر ناصر الشاذلي في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
وأصبحت بلجيكا أول منتخب يقلب تخلفه بفارق هدفين في الأدوار الإقصائية منذ 1970 حين حققت ذلك ألمانيا الغربية أمام إنكلترا في ربع النهائي (3-2 بعد التمديد بأهداف فرانتس بكنباور وأوي سيلر وغيرد مولر).
وبعدما ارتقت منذ بداية النهائيات الروسية لمستوى التوقعات بنيلها العلامة الكاملة في الدور الأول، وتصدرت المجموعة السابعة أمام إنكلترا بالفوز على الأخيرة 1-صفر في الجولة الثالثة، لم تظهر بلجيكا بمظهر مطمئن في مباراة الاثنين التي أقيمت في روستوف، قبل أن تنجح في تحقيق الأهم.
لكن ما ينتظر بلجيكا بعد اليابان أكثر تعقيداً، لأنها ستواجه في ربع النهائي البرازيل مع إمكانية لقاء صعب آخر في نصف النهائي ضد فرنسا التي أطاحت الأرجنتين وليونيل ميسي (4-3)، أو الأوروغواي التي أقصت كريستيانو رونالدو والبرتغال (2-1).
ويأمل البلجيكيون الآن، الثأر لخسارتهم في الدور ثمن النهائي لمونديال 2002 أمام البرازيل بهدفي رونالدو وريفالدو، ومواصلة الحلم بالذهاب بعيداً والتفوق على انجاز مونديال 1986 حين حلوا في المركز الرابع.

فوز البرازيل
وكان منتخب البرازيل قد حسم موقعه الموقعة أمام المكسيك ظهر الاثنين على ملعب «سامارا أرينا»، وفاز على منافسه بنتيجة 2-صفر ليتأهل إلى الدور ربع النهائي لمونديال روسيا. وسجل نيمار الهدف الأول في الدقيقة 51 ثم أضاف البديل فيرمينيو الهدف الثاني في الدقيقة 88، ليترشح البرازيليون لمواجهة بلجيكا.
كانت مواجهة الاثنين بين منتخبي البرازيل والمكسيك في ثمن نهائي مونديال روسيا الخامسة من نوعها في تاريخ النهائيات، ليحرز تياغو سيلفا وزملاؤه فوزهم الثالث على لاعبي المدرب خوان كارلوس أوسوريو، وبالتالي ترشحوا للدور المقبل حيث سيواجهون الفائز من المباراة بين بلجيكا واليابان المقررة مساء.
وبعد بداية صعبة وشوط أول معقد، استعاد البرازيليون أنفاسهم وقدراتهم تدريجياً، وحكموا سيطرتهم على المباراة ليسجل نيمار الهدف 57 في 89 مباراة خاضعها مع منتخب بلاده، ثم أضاف لاعب ليفربول روبرتو فيرمينيو الهدف القاتل في الدقيقة 88.
وضمت تشكيلة المدرب تيتي لاعبا واحدا يلعب بالدوري البرازيلي من أصل 11، وهو فاغنير مدافع كوريثنيانز، فيما دخل في قائمة اللاعبين الأساسيين المكسيكيين أربعة من الدوري المحلي هم هوغو أيالا (تيغريس) والكهل رفايل ماركيز (أطلس) وإديسون ألفاريس (أميركا) وخيسوس غاياردو (بوماس). وتقدم فريق المدرب خوان كارلوس أسوريو لاعب ويست هلم الإنكليزي خافيير هيرنانديز «شيشاريتو» هو أفضل هداف في تاريخ المنتخب المكسيكي برصيد 50 هدفاً في 105 مبارايات مع الفريق القومي.
بدأت الموقعة بين الفريقين بأفضلية اللعب للمكسيك بقيادة ثلاثي الهجوم شيشاريتو وهرفين لوزانو وكارلوس فيا، ليحصلوا على فرصة خطيرة منذ الدقيقة الثانية، ثم في الدقيقة التاسعة عن طريق فيا ليتدخل الظهير الأيمن فاغنير ويبعد الخطر.
وانطلق شيشاريتو على الجهة اليسرى فتخلص من تياغو سيلفا ليتوجه صوب المرمى قبل أن يضع ميراندا حدا لمسيرته (11). وظل الخطر قائماً على مرمى الحارس أليسون، إذ مرر لوزانو الكرة لشيشاريتو داخل منطقة الجزاء ولكن التمريرة كانت قوية فخرجت إلى ضربة تماس (15). وأضاع لوزانو فرصة سانحة في الدقيقة 22 إثر تمريرة من فيا متيحاً المجال للدفاع البرازيلي بالتدخل.
وفي حين كان الجميع يتساءل أين هو نيمار، جاء الجواب في الدقيقة 25 عندما تلقى مهاجم باريس سان جرمان تمريرة من فيليبي لويس ليخترق دفاع المكسيك ويراوغ ثلاثة لاعبين قبل أن يسدد، إلا أن الحارس أوتشوا وفق في تدخله وأبعد الخطر. وفي الدقيقة 26، شن المنتخب البرازيلي هجمة ثانية عن طريق جيزوس ثم كوتينيو لكن الكرة في الأخير خرجت إلى ضربة مرمى (26).
وحصلت «السيليساو» على فرصة سانحة في الدقيقة 32 إثر لقطة جماعية قادها باولينيو مرورا بغابريال جيزوس وكوتينيو، ولكن الدفاع المكسيكي تمكن من التصدي.
وإذ مرت العاصفة وابتعدت من البرازيل، استفاق نيمار وكوتينيو ليهددا مراراً الحارس أوتشوا ودفاعه، فقاد الثنائي الخطر هجمة ليخترق النجم البرازيلي دفاع المكسيك ويراوغ لاعبين قبل أن يسدد ويقترب من تسجيل الهدف الأول لو لم يتدخل أوتشوا (48).
وفتحت أبواب النجاح للبرازيل بعد انطلاقة سريعة من نيمار، وتمريرة لزميله وليان الذي توغل في الدفاع من الجهة اليسرى، ومرر لنيمار الذي رافق الكرة إلى الشباك محرزاً هدف التقدم للبرازيل في الدقيقة 51.
وعلى الرغم من جهود المنتخب المكسيكي لإدراك التعادل، تبين أنه خسروا مجال اللعب وخضعوا لسيطرة منافسهم حتى تمكن البديل فيرمينيو من تسجيل الهدف الثاني إثر هجمة سريعة من نيمار (88).

فرانس24/أ ف ب
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.