paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مونديال 2018: روسيا الى ربع النهائي على حساب اسبانيا بركلات الترجيح وكرواتيا تتأهل

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال 2018: روسيا الى ربع النهائي على حساب اسبانيا بركلات الترجيح وكرواتيا تتأهل
    بلغ المنتخب الروسي لكرة القدم الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم بفوزه على نظيره الاسباني 4-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء مباراتهما الأحد في الدور ثمن النهائي بالتعادل 1-1 في الوقتين...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بلغ المنتخب الروسي لكرة القدم الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم بفوزه على نظيره الاسباني 4-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء مباراتهما الأحد في الدور ثمن النهائي بالتعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والاضافي.
وعلى ملعب لوجنيكي في موسكو، سجل أرتيم دزيوبا (42 من ركلة جزاء) هدف روسيا، وسيرغي ايغناشيفيتش (12 خطأ في مرمى منتخب بلاده) هدف اسبانيا. وفي ركلات الترجيح، أضاع كل من كوكي وياغو أسباس ركلتين ترجيحيتين لاسبانيا، تصدى لهما الحارس الروسي إيغور أكينفيف.
وتلتقي روسيا في الدور ربع النهائي السبت المقبل في سوتشي، مع الفائز في مباراة كرواتيا او الدنمارك اللتين تلتقيان لاحقاً في نيجني نوفغورود.
وهي المرة الاولى التي تبلغ فيها روسيا الدور ربع النهائي للمونديال منذ تفكك الاتحاد السوفياتي، علماً بأنها كانت تخوض ثمن النهائي للمرة الاولى أيضاً منذ مشاركتها الاولى في مونديال الولايات المتحدة عام 1994.
ونجحت روسيا في خطتها التكتيكية وجرت اسبانيا التي كانت صاحبة الاستحواذ والسيطرة، الى ركلات الترجيح، لتطيح حامل لقب نسخة 2010. وباتت اسبانيا ثالث منتخب متوج باللقب العالمي يودع النهائيات بعد ألمانيا حاملة لقب النسخة الاخيرة والارجنتين وصيفتها.
ولم تشهد المباراة فرصاً كثيرة للتسجيل بسبب تكتل الروس في منطقتهم واعتماد الاسبان على اسلوبهم بالتمرير القصير لخلق مساحات، دون جدوى. واستحوذ الاسبان على الكرة من البداية ونجحوا في افتتاح التسجيل بيد انهم فضلوا الاحتفاظ بالكرة وتمريرها عرضا بدل الضغط لزيادة الغلة، فدفعوا الثمن بحصول الروس على ركلة جزاء من إحدى الفرص النادرة التي سنحت لهم، وأدركوا من خلالها التعادل.
ولم تتغير الحال في الشوط الثاني وحتى في الشوطين الاضافيين ليكون الحسم بركلات الترجيح التي ابتسمت لأصحاب، فسجلوا أربع ركلات عبر فيودور سمولوف وسيرغي ايغناشيفيتش وألكسندر غولوفين ودينيس تشيريشيف، بينما سجلت اسبانيا ثلاثا عبر أندريس إنييستا وجيرار بيكيه وسيرخيو راموس، وأهدر كوكي وياغو أسباس.
وفي مجريات المباراة، افتتحت اسبانيا التسجيل عندما انبرى ماركو اسنسيو لركلة حرة جانبية فارتطمت الكرة بقدم المدافع ايغناشيفيتش خلال محاولته منع راموس من متابعتها، فعانقت الشباك (11).
وكانت أول واخطر فرصة لروسيا تسديدة قوية لغولوفين بجوار القائم الايسر للحارس دافيد دي خيا (36).
وحصلت روسيا على ركلة جزاء اثر لمس بيكيه للكرة بيده اثر رأسية لدزيوبا فانبرى لها بنفسه على يسار دي خيا مدركا التعادل (41)، ومسجلاً الهدف الثالث له في هذه البطولة.
وتدخل الحارس أكينفيف في توقيت مناسب لقطع انفراد دييغو كوستا (45+1)، ثم أمسك بكرة رأسية من اللاعب نفسه بعد ذلك بدقيقة.
وكاد المدافع جوردي البا يمنح التقدم لاسبانيا بفخذه اثر تمريرة من أسنسيو تصدى لها اكينفيف (47).
وانهى المدرب الروسي ستانيسلاف تشيريشيف تبديلاته الثلاثة بعد 20 دقيقة من بداية الشوط الثاني، بينما استهلها هييرو بالدفع بإنييستا مكان دافيد سيلفا (67)، قبل ان يشرك المدافع داني كارفاخال مكان ناتشو.
وأنقذ أكينفيف مرماه من هدف محقق بإبعاده كرة قوية لإنييستا من خارج المنطقة (85).
وفي الوقت الاضافي، سدد أسنسيو كرة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس (100). وتوغل رودريغو مورينيو، بديل أسنسيو، داخل المنطقة وسدد كرة قوية ردها أكينفيف وتهيأت أمام كارفاخال الذي حاول متابعتها داخل المرمى، بيد ان المدافع كوبتيف ارتطمت بقدمه وشتتها الدفاع (109) في آخر فرص المباراة.

كرواتيا في ربع النهائي
كذبك بلغ المنتخب الكرواتي لكرة القدم الدور ربع النهائي لكأس العالم المقامة في روسيا، بفوزه على نظيره الدنماركي بركلات الترجيح 3-2 الاحد في نيجني نوفغورود، وذلك بعد انتهاء الوقت الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1.
وسيلاقي المنتخب الكرواتي في ربع النهائي، روسيا المضيفة التي أقصت في وقت سابق الأحد، اسبانيا بركلات الترجيح أيضاً 4-3 (تعادل 1-1).
وكانت الدنمارك البادئة بالتسجيل منذ الدقيقة الأولى، وتحديدا بعد 57 ثانية عبر ماتياس يورغنسن، لكن ماريو ماندزوكيتش أدرك التعادل في الدقيقة 4.
وخاض المنتخبان شوطين إضافيين لم تتغير خلالهما النتيجة، فاحتكما الى ركلات الترجيح التي حسمتها كرواتيا.
وأنقذ الحارس دانيال سوباشيتش قائده لوكا مودريتش بصده ثلاث ركلات ترجيحية نفذها كريستيان إريكسن ولاس شون ونيكولاي يورغنسن، بعدما كان قائد المنتخب وصانع ألعاب ريال مدريد الاسباني قد أهدر فرصة ذهبية لحسم النتيجة، بإضاعته ركلة جزاء قبل 5 دقائق من نهاية الوقت الاضافي، تصدى لها حارس الدنمارك كاسبر شمايكل.
وهي المرة الأولى تبلغ فيها كرواتيا ربع النهائي منذ عام 1998 حين فاجأت العالم بمشاركتها الأولى كدولة مستقلة، بوصولها الى نصف النهائي قبل الخروج على يد فرنسا المضيفة التي توجت لاحقاً باللقب.
والمفارقة أن أفضل نتيجة للدنمارك في النهائيات ايضا كانت عام 1998 حين وصلت الى ربع النهائي قبل أن تخسر امام البرازيل (2-3).
وخلافاً للدور الأول الذي كان فيه أفضل منتخب دون منازع بفوزه على نيجيريا (2-صفر) ثم الأرجنتين (3-صفر) ثم ايسلندا (2-1) رغم مشاركته ضد الأخيرة بتشكيلة رديفة، لم يقدم المنتخب الكرواتي أداء مقنعاً، لكن نظيره الدنماركي لم يكن أفضل حالاً منه، وفي نهاية المطاف كانت ركلات الترجيح الحكم الفاصل بينهما.

ا ف ب
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.