paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مونديال روسيا: منتخب تونس يتغلب على بنما 2-1 ويحقق فوزه الأول في كأس العالم منذ 1978

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال روسيا: منتخب تونس يتغلب على بنما 2-1 ويحقق فوزه الأول في كأس العالم منذ 1978
    بعد انتظار استمر أربعين عاما، أحرزت تونس فوزها الأول في كأس العالم بعد أن تغلبت على بنما مساء الخميس بنتيجة 2-1 في مباراة جرت على ملعب «موردوفيا أرينا» بمدينة سارانسك...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بعد انتظار استمر أربعين عاما، أحرزت تونس فوزها الأول في كأس العالم بعد أن تغلبت على بنما مساء الخميس بنتيجة 2-1 في مباراة جرت على ملعب «موردوفيا أرينا» بمدينة سارانسك برسم الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة لمونديال روسيا. وسجل هدفي الفوز فخر الدين بن يوسف (51) ووهبي خزري (66) بعدما تقدمت بنما بهدف من المدافع ياسين مرياح ضد مرماه (31). وتأهلت عن هذه المجموعة بلجيكا في الصدارة وإنكلترا ثانية.

وأخيراً.. تحقق الحلم! فقد أحرز المنتخب التونسي أول فوز له في كأس العالم منذ عام 1978، وذلك بعد أن تغلب على بنما مساء الخميس بنتيجة 2-1 على ملعب «موردوفيا أرينا» في سارانسك (نحو 500 كلم إلى شرق موسكو) في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة السابعة لمونديال روسيا.
وتقدمت بنما بهدف للمهاجم جوزي لويس رودريغيز في الدقيقة 33، وأدرك فخر الدين بن يوسف التعادل في الدقيقة 51 قبل أن يهدي وهبي خزري الفوز لزملائه في الدقيقة 66، لينهي «نسور قرطاج» مونديال 2018 بشرف.
وفي مباراة حسم صدارة المجموعة، فازت بلجيكا على إنكلترا في يكاتيرنبورغ بنتيجة 1-صفر، لتضرب موعدا مع اليابان في الدور الثاني فيما زملاء هاري كاين سيخوضون مواجهة صعبة أمام كولومبيا.
وقد أعد المدرب التونسي نبيل معلول تشكيلة هجومية مع وهبي خزري ونعيم سليتي وفخر الدين بن يوسف أمام خط وسط متكون من إلياس سخيري وغيلان شعلالي وفرجاني ساسي. والهدف المعلن كان إحراز الفوز أمام فريق بنمي متواضع خسر أمام بلجيكا 3-صفر في الجولة الأولى ثم ضد إنكلترا 6-1 في الجولة التي تلتها. وقد خاض زملاء الحارس خايمي بينيدو منافسة كأس العالم للمرة الأولى في تاريخهم.
ورغم الخسارة القاسية أمام «الشياطين الحمر» السبت الماضي 2-5، شدد معلول على أن لاعبيه سيبذلون قصارى جهدهم لتحقيق فوز تونس الأول في المونديال منذ أربعين عاما، أي منذ فوز جيل 1978 الذهبي على المكسيك في الأرجنتين.

الفرصة الاولى
وجاءت أول فرصة للمنتخب التونسي في الدقيقة السادسة عن طريق سليتي، الذي مرر الكرة لبن يوسف فسدد الأخير ولكن دفاع بنما تدخل ليبعد الخطر. وعاد سليتي أمام مرمى المنافس فسدد بقوة لكن فوق المرمى (9). وبدت سيطرة «نسور قرطاج» واضحة، فتوالت الهجمات على مرمى بينيدو وضاعت كلها.
وفي الدقيقة العشرين، تلقى المدافع رامي بدوي تمريرة على طبق من ذهب من خزري ليسدد بالرأس ويتصدى لها الحارس. وأمام فشل التونسيين في تحويل هجماتهم، استفاقت بنما وراحت تهدد الحارس أيمن المثلوثي، الذي دخل أساسياً بعد تعرض الحارسين رقم 1 و2 معز حسن وفاروق بن مصطفى للإصابة.
وتمكن البنميون من إحراز هدف في الدقيقة 33 بتسديدة قوية من المهاجم جوزي لويس رودريغيز حولها المدافع ياسين مرياح لهدف في مرمى المثلوثي الذي راح من جهة والكرة من جهة أخرى.
واستمر «النسور» في بناء الهجمات فكاد بن يوسف أن يدرك التعادل في الدقيقة 39 إثر ثلاثية جميلة انطلقت من خزري لأسامة حدادي الذي مرر لبن يوسف لكن رأسية المهاجم التونسي عانقت القائم الأيسر لمرمى الحارس بينيدو لتخرج ضربة مرمى. وفي الدقيقة التالية، أتيحت لتونس فرصة أخرى عندما مرر حدادي لوهبي خزري الذي سدد بقوة خارج المرمى.
وفشل خزري في هز شباك بنما مرتين في الوقت بدل الضائع، لتنتهي المرحلة الأولى بتقدم بنما 1-صفر.
وقام نبيل معلول بتغيير في الهجوم بين الشوطين، فدخل يانيس بدري في مكان فرجاني ساسي. وما إن مرت ست دقائق حتى تمكن بن يوسف من تسجيل هدف التعادل إثر تمريرة عرضية من خزري. وأخفق لاعب نادي الاتفاق السعودي في الدقيقة 53 في إضافة الهدف الثاني بعد أن تصدى الحارس لتسديدته القوية داخل المنطقة وحولها لضربة زاوية.
وأنقذ المثلوثي فريقه من الهدف الثاني بتدخل قوي وموفق على المهاجم بارسيناس في المرة الأولى ثم على أفيلا في المرة الثانية (63). ولكن تونس استعادت زمام الأمور فسجلت الهدف الثاني عن طريق خزري إثر تمريرة عرضية من حدادي فرصد المهاجم التونسي الكرة ليسدد أمام شباك فارغة (66).
وتبادل الفريقان فرص التهديف من دون أن يتمكن أحدهما من أن يهز شباك الآخر، فوقع اللاعبون التونسيون أرضاً بعد صافرة النهاية حامدين شاكرين.

ا ف ب

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.