paid

 

الافتتاحية
الدلع السياسي من يضع حداً له؟

يمر لبنان حالياً في حالة من الدلع السياسي القاتل. فتتبارى الكتل النيابية في تقديم المطالب التي تفوق كل الامكانيات، لتتحول الى شروط تعجيزية تسد طريق تشكيل الحكومة الجديدة. ولماذا لا؟ طالما ان السياسيين لا يخشون الحساب، وليس هناك من يحاسبهم. فمجلس النواب وفق القانون، يحاسب الحكومة والوزراء، والنواب يحاسبهم الشعب. هذا في البلدان التي يسود فيها القانون. اما عندنا في لبنان فلا يستطيع المواطنون ان يحاسبوا نوابهم لسببين، الاول: انهم مكبلون بقانون انتخابي يضعه النواب وفق مصالحهم فلا يعود الشعب قادراً على المحاسبة. والسبب الثاني هو تخاذل الشعب نفسه الذي استنكف عن القيام بواجباته، يقف امام الظلم السياسي متفرجاً، دون ان يصدر عنه موقف واحد ينم عن التململ والتبرم بهذا الوضع الذي لم يعد يحتمل. الشعب هو مصدر السلطات ولو اراد لفعل المعجزات، ولكنه في لبنان مخدر طائع. لذلك لم نعد نلوم السياسيين الذين لا يقومون بواجباتهم تجاه مواطنيهم، طالما ان هؤلاء لا يطالبون بحقوقهم. في الاردن مثلاً وقبل ايام وضعت الحكومة الاردنية لائحة بضرائب جديدة فرضتها على الشعب، وقد تكون في حجمها لا تعادل نصف الضرائب التي ضربتنا بها حكومتنا. فماذا جرى؟ في لبنان لم يحرك الشعب اللبناني ساكناً ضد هذه الموجة الضرائبيبة القاتلة، ولزم الصمت، حتى انينه من جراء هذه الاعباء الثقيلة لم يسمع، فغرق في الفقر والعوز بنسبة تفوق التسعين بالمئة، ولا من يسأل ولا من يحاسب. وفي الاردن ثار الشعب غاضباً، فنظم التظاهرات الصاخبة، وزرع الفوضى في كل مكان ولم ينفع معه لا قمع ولا تهديد، واستمر على موقفه يقاتل ويطالب حتى اسقط الحكومة، وارغم الحكومة الجديدة على التراجع وسحب قانون الضرائب، وخرج الشعب منتصراً. الا يستطيع الشعب اللبناني ان يتمثل بالشعب الاردني؟ طبعاً يستطيع ولكنه لا يريد، وهذا يدل على خموله وضعفه وعدم تحمله المسؤولية. فلنكف عن مهاجمة السياسيين ونطلق الحملات القاسية ضد الشعب عله يستفيق من غفوته. انتهت الانتخابات واجريت الاستشارات الملزمة لتسمية شخصية سياسية تتولى تشكيل الحكومة. فوقع الاختيار على الرئيس سعد الحريري. ويومها اطلق السياسيون العنان للتصريحات الرنانة التي تطالب بالاسراع بتشكيل الحكومة، فالوضع الاقتصادي لا يحتمل التأجيل ولا المماطلة. واجمعت الكتل على القول انها ستسهل عمل الرئيس المكلف. وما ان بدأ استشاراته، حتى تدفقت المطالب من كل حدب وصوب، فوجد نفسه غير قادر على تحقيقها، ولو اراد ذلك لكان شكل حكومة من ثمانين او تسعين وزيراً، فهل هذا منطقي؟ وهنا يأتي دور الشعب. فلو استخدم سلطته التي لا تقاوم وفرض ارادته وهيبته كما فعل الشعب الاردني، لتراجعت مطالب الترف، ولامكن الرئيس المكلف الخروج بحكومة قادرة على اجتياز هذه المرحلة الصعبة. فالمحاسبة هي اساس كل شيء في الحياة، وبدونها تفلت الامور كما هو حاصل اليوم، فاين انت ايها الشعب اللبناني، وهل انت راض عما يحصل؟ والسؤال الثاني والذي لا يقل اهمية، هو اين انت ايها الرئيس المكلف هل انت قابل بالمحاولات الجارية في السر وفي العلن، لنقل لبنان من ضفة الى اخرى؟ واذا كان الجواب بالرفض ما هو موقفه والى اين نحن سائرون؟ ان طموحات رئيس الحكومة المكلف هي نفسها طموحات الشعب الوطنية، ومهمته صعبة وتتطلب الكثير من الحكمة، فهل هو قادر على فكفكة العقد، خصوصاً وان انظار العالم كله موجهة الى لبنان حالياً، وبالتحديد الى الحكومة التي ستبصر النور. فعلى الجميع ان يكونوا على قدر المسؤولية ويسهلوا مهمة تشكيل الحكومة، ولكن المسؤولية الوطنية غائبة عند السياسيين.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

رونالدو يقود ريال للفوز على باريس سان جيرمان والتأهل لدور الثمانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    رونالدو يقود ريال للفوز على باريس سان جيرمان والتأهل لدور الثمانية
    تأهل ريال مدريد حامل اللقب إلى دور الثمانية في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم بعدما ساعده هدف من كريستيانو رونالدو في الشوط الثاني على الفوز 2-1 على مستضيفه باريس سان...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تأهل ريال مدريد حامل اللقب إلى دور الثمانية في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم بعدما ساعده هدف من كريستيانو رونالدو في الشوط الثاني على الفوز 2-1 على مستضيفه باريس سان جيرمان يوم الثلاثاء ليتفوق بطل أوروبا 12 مرة 5-2 في النتيجة الاجمالية.
ووضع رونالدو الكرة برأسه في الشباك بعد سبع دقائق من الشوط الثاني وأضاف كاسيميرو هدفاً ثانياً قبل عشر دقائق على النهاية أمام باريس سان جيرمان الذي كان بلا أنياب ولعب بدون لاعبه البارز نيمار بسبب الإصابة وطرد منه ماركو فيراتي لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 66.
وهز رونالدو الشباك للمباراة التاسعة على التوالي في دوري الأبطال معادلاً رقم رود فان نيستلروي في البطولة، وأدرك إدينسون كافاني مهاجم أوروغواي التعادل قبل 19 دقيقة على النهاية قبل أن يمنح كاسيميرو الانتصار للفريق الاسباني باستاد بارك دي برينس.
وكان فريق المدرب زين الدين زيدان، الذي يتأخر بفارق 15 نقطة عن غريمه التقليدي برشلونة في الدوري الاسباني لكن يسعى لاحراز لقبه الثالث على التوالي في دوري الأبطال، صلبا طيلة المباراة ونادراً ما شكل أصحاب الأرض تهديداً واستحق انتصاره تماماً.
وفي وجود توني كروس ولوكا مودريتش بين البدلاء عقب عودتهما من الإصابة، واجه ريال صعوبات في السيطرة على وسط الملعب لكن باريس سان جيرمان لم يصنع أي فرص في بداية متواضعة للمباراة.
وأتيحت فرصة خطيرة لريال في الدقيقة 20 لكن الفونس أريولا حارس باريس سان جيرمان تصدى بشكل رائع لمحاولة سيرجيو راموس من مدى قريب.
وحصل ريال على فرصة أخرى في الدقيقة 38 عندما سدد كريم بنزيمة كرة أنقذها أريولا.
وصنع باريس سان جيرمان أول فرصة خطيرة له في نهاية الشوط الأول بعدما انطلق كيليان مبابي من اليمين لكن تسديدته المنخفضة تصدى لها كيلور نافاس حارس ريال.

ريال الخطير
وطلب المذيع الداخلي في الاستاد من جماهير باريس سان جيرمان التوقف عن اشعال الألعاب النارية في بداية الشوط الثاني بعدما غطى الدخان أجزاء كبيرة من الملعب.
لكن ذلك لم يوقف ريال عن تشكيل خطورة مرة أخرى، ولمست ضربة رأس من رونالدو بالقرب من علامة الجزاء القائم الأيمن لمرمى أريولا.
ولم يخطئ المهاجم البرتغالي في الدقيقة 52 وسدد برأسه في شباك أريولا بعد تمريرة عرضية من لوكاس فاسكيز من اليسار.
واستبدل أوناي ايمري مدرب باريس سان جيرمان، الذي خسر فريقه 6-1 في برشلونة بعد فوزه ذهاباً على أرضه 4-صفر في دور الستة عشر الموسم الماضي، لاعب الوسط المدافع تياغو موتا وأشرك صانع اللعب خافيير باستوري بعد مرور ساعة.
لكن باريس سان جيرمان أنهى المباراة بعشرة لاعبين بعد حصول فيراتي على الإنذار الثاني.
وتعادل الفريق الباريسي في الدقيقة 71 عندما اصطدمت الكرة بكافاني وسكنت الشباك ليحصل مشجعوه على بعض الأمل.
غير أن هذا الوضع لم يستمر طويلاً، وسجل كاسيميرو الهدف الثاني في الدقيقة 80 بتسديدة اصطدمت بمواطنه البرازيلي ماركينيوس مدافع باريس سان جيرمان وسكنت الشباك ليتأهل ريال إلى دور الثمانية للموسم الثامن على التوالي.

رويترز
 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.