paid

 

الافتتاحية
هذا ما يطلبه الشعب فمن يحقق له ذلك؟

تحدثنا في هذه الزواية الاسبوع الماضي عن «انجازات» الحكومة، او ما تسميه هي انجازات، وبينّا كيف انها لا تعني الشعب لا من قريب ولا من بعيد، لانها لم تغير شيئاً في حياته اليومية المتعثرة، لا بل زادته فقراً وبؤساً. وها نحن اليوم نشير الى بعض «الانجازات» التي تستحق هذه التسمية في حال تنفيذها، لانها تساهم في رفع مستوى معيشة المواطنين. نبدأ بالكهرباء التي اصبحت كحكاية ابريق الزيت، فهي على كل شفة ولسان، ولكننا نسمع على السنة المعنيين جعجة بلا طحن. فالكلام عن «نشاط» المسؤولين كثير وكثير جداً، ولكنه كلام في الهواء بلا ثمرة. حوالي ثلاثين سنة مرت على نهاية الحرب اللبنانية، والتيار الكهربائي مقطوع عن اللبنانيين. انفقت عشرات مليارات الدولارات على ايدي عدد غير قليل من الوزراء الذين تسلموا ملف الطاقة، ولكن شيئاً لم يتبدل، وبقي اللبنانيون غارقين في الظلمة. اين طارت المليارات، ولماذا لم يتحقق شيء؟ طبعاً لن نجيب على هذا السؤال، لان الصغار والكبار في لبنان، يعرفون السبب. لقد طارت المليارات لا لتحط في معامل انتاج الكهرباء، ولا في الشبكة البالية، بل وجدت اماكن اكثر دفئاً، فانتفخت هذه الامكنة وارتفعت حرارتها وبقي التيار الكهربائي بارداً كليلة من ليالي كانون. ثم جاءت هذه الحكومة، وقد سمعنا اكبر قدر من التصريحات والتبجحات واستبشرنا خيراً، الا اننا لم نلبث ان تبينا ان شيئاً لم يتغير وان الماضي ينسحب على الحاضر وحتى على المستقبل. اكثر من سنة ونصف السنة مرت على هذه الحكومة، وكان بامكان المسؤولين عن الكهرباء ان يبنوا المعامل الحديثة ويؤمنوا انتاجاً يفوق حاجات المواطنين. ولكن شيئاً لم يتحقق لا بل ان التقنين زاد في بعض الاحيان. لماذا؟ هنا ايضاً لن نجيب، بل نترك للمسؤولين ان يجيبوا، ولكننا نسألهم هل تحولت الكهرباء في لبنان الى ازمة مستعصية، مستحيلة الحل؟ ان كان الجواب نعم، فلنطو آمالنا ونكف عن السؤال، ونترك المعنيين ينعمون. واذا كان الجواب كلا، وان للكهرباء حلاً فليحددوا لنا موعداً، حتى ولو كان في القرن الثاني والعشرين، فنشكرهم كثيراً ونعتذر من اصحاب المولدات الذين قد يكون لهم دورهم وحماتهم في عرقلة ملف الكهرباء. المهم ان وزير الطاقة بشرنا بان التقنين لن يزداد في فصل الصيف، وهذا «انجاز». فيا ليته بشرنا بان التقنين سينتهي في فصل الصيف. الانجاز الثاني المهم هو ترتيب اسعار الادوية التي ترفع من خطر المرض على المريض، عندما يسمع بسعر كل دواء. فقد سبق لنا واشرنا الى ان دواء سعره في لبنان واحد وسبعون الفاً، وفي تركيا خمسة عشر الفاً، فلماذا؟ بالطبع لن نصدق التبريرات التي قدمها موظف في وزارة الصحة، لانها بدل ان تقنع المواطن جعلته يكفر بحكومته، اذ ادرك ان في بلاد الناس وزراء يهتمون بمواطنيهم، فيعملون كل ما يمكنهم فعله حتى يخففوا الاعباء عنهم، وعندنا لا احد يبالي. لا بل على العكس انهم يفتشون عن ابواب يمكنهم ولوجها لرفع سعر الدواء. فقبل اكثر من شهر، وفي عز الحملات الانتخابية، استغلت وزارة الصحة انشغال الناس، واقدمت على فرض ضريبة اضافية على الدواء، طاولت في معظمها دواء الفقير والطبقة المعدمة، فاثارت البلبلة في الاوساط الشعبية، ولما سألنا عن السبب، قالوا ان المعنيين يريدون دعم صندوق التعاضد، لا نعرف لمن، هل للصيادلة ام لاصحاب مصانع الادوية او غيرهم؟ المهم انهم انتزعوا من جيوب المواطنين الفارغة ما يحقق رغباتهم. قد تقولون انه ليس هناك دواء للفقير واخر للغني، ولكننا نقول بلى، ذلك ان الفقير يبحث دائماً عن الدواء البديل، لانه لا يملك ثمن الدواء المرتفع الثمن، فلمن يشتكي المواطن ولمن يلجأ، ومن يعيد اليه حقوقه؟ ليس هذا وحسب، بل بشرنا احد المسؤولين منذ ايام ان اصحاب مصانع الادوية يريدون رفع سعر الادوية لمزيد من الربح. بالله عليكم كفوا عن تزويدنا بهذه البشائر. ثم لماذا لم يشر موظف الصحة الى اسباب الضريبة الجديدة التي فرضت على الادوية. وهناك ازمة المدارس وازمة التعليم ككل، وازمة المياه، وضمان الشيخوخة والمحروقات، والبنزين في الطليعة، لانه يرتفع في الخارج 5 بالمئة، فيرتفع في لبنان 10 بالمئة. يا سلام. وهذا ينعكس على حياتنا اليومية، من ارتفاع اسعار الخدمات والنقل والكهرباء واسعار السلع الصناعية. ان ارتفاع اسعار المحروقات في لبنان غير مدروس وعشوائي في ظل غياب الهيئات الرقابية. وهناك الكثير من الملفات التي ينشدها المواطن ولو اردنا الحديث عنها كلها لاحتجنا الى مجلدات، بسبب غياب المعالجات العلمية. المطلوب، حكومة تنأى بنفسها عن كل مشاكل وازمات المنطقة نأياً تاماً، وتسد كل الابواب التي يمكن ان تدخل المطبات الى لبنان، وتنصرف بقلب نقي ونية صادقة الى معالجة شؤون الناس، وتهتم بكيفية التخلص من النازحين، العبء الاكبر الجاثم على الصدور فيتنفس المواطنون ولو قليلاً، ويخرجون من هذا الكابوس الذي ينغس حياتهم. لم نتوقف عند هذا الحد وسنكمل الحملة الى ان يقيض الله لنا وزراء يقلبون الوضع رأساً على عقب، فهل هم موجودون في لبنان؟ لا ندري فلنحلم وننتظر.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

كأس فرنسا: سان جرمان يبدأ 2018 بفوز ساحق ومرسيليا يتأهل بصعوبة وخروج بوردو

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    كأس فرنسا: سان جرمان يبدأ 2018 بفوز ساحق ومرسيليا يتأهل بصعوبة وخروج بوردو
    بدأ باريس سان جرمان عام 2018 وحملة الدفاع عن لقبه بطلاً لمسابقة كأس فرنسا التي أحرزها في المواسم الثلاثة الأخيرة، بقوة من خلال فوزه الساحق على مضيفه رين 6-1، فيما...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بدأ باريس سان جرمان عام 2018 وحملة الدفاع عن لقبه بطلاً لمسابقة كأس فرنسا التي أحرزها في المواسم الثلاثة الأخيرة، بقوة من خلال فوزه الساحق على مضيفه رين 6-1، فيما احتاج مرسيليا الى التمديد للحصول على بطاقة دور الـ 16، بينما ودع بوردو أمام فريق من الدرجة الرابعة.
في المباراة الأولى، لم يجد سان جرمان أي صعوبة في مستهل مبارياته للعام الجديد وحسم مباراته مع مضيفه رين في الشوط الأول الذي انهاه برباعية نظيفة.
وتقاسم اهداف سان جرمان الثلاثي كيليان مبابي (9 و76) والبرازيلي نيمار (17 و43) والأرجنتيني انخل دي ماريا (24 و74)، فيما جاء هدف رين من ركلة جزاء نفذها بنجامان بوريجو (66).
وكانت النقطة السلبية الوحيدة في المباراة بالنسبة الى فريق المدرب الإسباني اوناي ايمري الذي يعاود الأحد ضد مضيفه نانت مشواره في الدوري الذي يتصدره بفارق 9 نقاط عن موناكو، أنه خسر جهود لاعب وسطه الإيطالي المخضرم تياغو موتا إذ خرج مصاباً بعد دقائق معدودة على دخوله في الشوط الثاني بدل مواطنه ماركو فيراتي.
ودخل موتا في الدقيقة 61 عندما كانت النتيجة 4-صفر وتسبب بركلة الجزاء بعدما لمس الكرة بيده داخل المنطقة قبل أن يترك الملعب في الدقيقة 68 لأنه أصيب في كاحله بحسب ما كشف سان جرمان في حسابه على تويتر.
وتعتبر اصابة موتا (35 عاماً) ضربة قاسية لنادي العاصمة لأنه لاعب الوسط الدفاعي الوحيد في الفريق الذي يخوض اختباراً صعباً في الدور الثاني لدوري ابطال اوروبا ضد ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في 14 شباط (فبراير) و6 اذار (مارس) المقبلين.
وتتحدث وسائل الاعلام عن امكانية ضم لاسانا ديارا (32 عاماً) في فترة الانتقالات الحالية بعد أن حرر الشهر الماضي من عقده مع الجزيرة الإماراتي.
وعلى «ستاد فيلودروم»، عانى مرسيليا لتخطي ضيفه فالنسيين من الدرجة الثانية اذ احتاج للتمديد لكي يخرج فائزاً 1-صفر.
ويدين فريق المدرب رودي غارسيا بتجنب سيناريو مسابقة كأس الرابطة التي ودعها على يد رين بركلات الترجيح، الى جوردان أمافي الذي سجل هدف التأهل في الدقيقة 103 من المباراة.
وإذا كان مرسيليا عانى الأمرين للخروج فائزا من مباراته الأولى لعام 2018، فإن مصير بوردو كان أسوأ إذ ودع المسابقة بخسارته أمام مضيفه المتواضع غرانفيل من الدرجة الرابعة 1-2 بعد التمديد في مباراة أكملها فريق الدرجة الأولى الذي لم يحقق اي فوز منذ اواخر تشرين الثاني (نوفمبر)، بثمانية لاعبين.
وكان بوردو في طريقه لتجنب هذا الاحراج بعدما قدم منذ الدقيقة 37 عبر يونس سانكاري وحتى الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع عندما خطف أصحاب الأرض الذي اهدروا ركلة جزاء في الدقائق الأولى من اللقاء، التعادل عبر سوليفان مارتينيه، مستفيدين من النقص العددي اثر طرد السنغالي يوسف سابالي في الدقيقة 85.
وانضم توماس كاريك الى سابالي بطرده في الدقيقة 102 لتسببه بركلة جزاء نفذها الكونغولي الديمقراطي لاديسلاس دوميانا بنجاح (103)، ثم تعقدت مهمة الضيوف بطرد لاعب الوسط التشيكي ياروسلاف بلازيل في الدقيقة 110، ما مهد الطريق أمام خروج فريقه الذي حقق فوزاً واحداً مقابل تعادلين و11 هزيمة منذ خسارته الكبيرة أمام باريس سان جرمان 2-6 في الدوري اواخر ايلول (سبتمبر).
ولم يكن بوردو الضحية الوحيدة من بين اندية الدرجة الأولى، إذ مني اميان بهزيمة مذلة على ارضه امام سوشو من الدرجة الثانية قوامها سداسية نظيفة، كما خرج انجيه على يد ضيفه لوريان من الدرجة الثانية بالخسارة امامه صفر-2.
وفي أبرز المباريات الأخرى، احترمت التراتبية حيث تغلب ليل على مضيفه لومان من الدرجة الرابعة 4-2، ونانت على مضيفه سانليسيان من الدرجة الخامسة 4-صفر، ومتز على مضيفه دونكيرك من الدرجة الثالثة 4-2، وكاين على مضيفه هازيربروك من الدرجة السادسة 2-صفر، وتروا على مضيفه ستيل من الدرجة الثامنة 1-صفر.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.