paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اليابان تحذر مواطنيها من أقوى إعصار منذ ربع قرن والخليج الاميركي يستقبل اعصار غوردون

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اليابان تحذر مواطنيها من أقوى إعصار منذ ربع قرن والخليج الاميركي يستقبل اعصار غوردون
    أفادت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية في اليابان أن الإعصار القوي «جيبي» سيجتاز وسط غرب البلاد الثلاثاء وسيكون الأعنف منذ ربع قرن. وحذرت السلطات من أن الإعصار سترافقه رياح عاتية قد...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أفادت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية في اليابان أن الإعصار القوي «جيبي» سيجتاز وسط غرب البلاد الثلاثاء وسيكون الأعنف منذ ربع قرن. وحذرت السلطات من أن الإعصار سترافقه رياح عاتية قد تصل سرعتها إلى 220 كلم/ساعة بالإضافة إلى هطول أمطار غزيرة تهدد بفيضانات في بلد ما زال يعاني من الدمار الذي خلفته الفيضانات والانهيارات الأرضية المهولة التي أوقعت 220 قتيلاً في مطلع تموز (يوليو).

حذرت السلطات اليابانية من أن إعصاراً قوياً، يُتوقّع أن يكون الأعنف في الأرخبيل منذ ربع قرن، سيجتاز الثلاثاء وسط غرب البلاد مما سيؤدّي إلى اضطرابات في حركة النقل وعمل الشركات.
وأفادت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية إن «جيبي»، وهو الإعصار الحادي والعشرون في موسم الأعاصير في آسيا، كان صباح الثلاثاء قبالة الساحل الجنوبي للأرخبيل ويواصل مساره باتجاه البرّ الياباني الذي يتوقّع أن يدخله خلال النهار.
وأضافت أن الإعصار الضخم «سيضرب بكل قواه» غرب الأرخبيل ووسطه، ترافقه رياح عاتية قد تصل سرعتها إلى 220 كلم/ساعة يرجّح أن تؤثر على دائرة واسعة للغاية تشمل طوكيو بأسرها، على الرغم من أن العاصمة تقع الى الشرق من عين الإعصار.
وحذّرت الوكالة من أن الإعصار سيتسبّب بهطول أمطار غزيرة الأمر الذي يتطلّب من سكان المناطق المهدّدة بحصول فيضانات فيها أو تلك التي قد تتعرض لانزلاقات أتربة الالتزام بتعليمات إخلاء هذه المناطق حالما تصدر أوامر بهذا الشأن.
من جهتها أعلنت شركات الطيران أنها وفي إجراء احترازي ألغت أكثر من 500 رحلة جوية، في حين تم تعليق العمل على العديد من خطوط السكك الحديد. وبسبب الإعصار العنيف قررت المتاجر الكبرى في منطقة أوساكا (غرب) بشكل خاص إغلاق أبوابها الثلاثاء. أما الشركات التي تقع مقرّاتها في مناطق يتوقّع أن تكون الأكثر تضرّراً من الإعصار فطلبت من موظفيها ملازمة منازلهم، وكذلك فعلت المدارس مع تلامذتها ومعلّميها.
وتشهد اليابان سنوياً العديد من الأعاصير خلال فصل الصيف لكن «جيبي» يتميّز عن تلك الأعاصير بقوته الشديدة مما يعني أنه قد يتسبّب بأضرار جسيمة ولا سيما في شرق الأرخبيل الذي ما زال يعاني من الدمار الشديد الذي نجم في مطلع تموز (يوليو) عن فيضانات وانهيارات أرضية مهولة أوقعت 220 قتيلاً.

ساحل الخليج الأميركي
وفي الولايات المتحدة قال المركز الوطني للأعاصير إن العاصفة المدارية غوردون ضربت أقصى الطرف الجنوبي من ولاية فلوريدا الأميركية مصحوبة برياح عاتية وأمطار يوم الاثنين وإن من المتوقع أن تشتد وتتحول إلى إعصار لدى وصولها إلى وسط ساحل الخليج الأميركي ليل الثلاثاء.
ومن المتوقع أيضاً أن تصل العاصفة إلى اليابسة في ساعة متأخرة من مساء يوم الثلاثاء في منطقة قرب الحدود بين ولايتي لويزيانا ومسيسبي مصحوبة بأمطار يصل منسوبها إلى 20 سنتيمتراً في بعض مناطق الجنوب الأميركي الذي لا يزال يعاني من آثار أعاصير ضربته قبل عام.
وأعلن جون بل إدواردز حاكم لويزيانا حالة الطوارئ قائلاً إنه يجري نشر 200 من أفراد الحرس الوطني في الولاية إلى جانب 63 شاحنة مجهزة للسير في المياه و39 قارباً وأربع طائرات هليكوبتر.
وحذرت إدارة الطوارئ في مسيسبي من ارتفاع الأمواج نتيجة للعاصمة بما يتراوح بين متر ومتر ونصف وأبلغت سكان جنوب مسيسبي بأن يكونوا مستعدين للجلاء.
وقال المركز الوطني للأعاصير إن سرعة الرياح المصاحبة للعاصفة غوردون زادت يوم الاثنين لتصل إلى 80 كيلومتراً في الساعة بينما كانت تتقدم بسرعة 27 كيلومتراً في الساعة.
ومرت العاصفة على الطرف الجنوبي لولاية فلوريدا بعد ظهر يوم الاثنين. وقال ألبرتو موسكوسو المتحدث باسم إدارة الطوارئ في الولاية إنه لم ترد أي بلاغات بوقوع خسائر بشرية أو مادية.
وأجلت شركة أناداركو بتروليم كورب النفطية عمالاً يوم الاثنين وأوقفت الإنتاج في منصتين بحريتين وقالت شركات أخرى لديها عمليات إنتاج وتكرير على ساحل الخليج إنها تقوم بتأمين المنشآت.
وحذر خفر السواحل الأميركي أيضاً من أنه قد يتعين إغلاق موانئ نيو أورليانز وغلف بورت وباسكاغولا ومسيسبي خلال 48 ساعة مع توقع وصول الرياح القوية المصاحبة للعاصفة جوردون.

فرانس24/ أ ف ب/رويترز
 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.