paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بريطانيا: تحذر فايسبوك وغوغل وتويتر بشأن الإساءة للأطفال على الإنترنت

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بريطانيا: تحذر فايسبوك وغوغل وتويتر بشأن الإساءة للأطفال على الإنترنت
    قال وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، إنه لا يخشى اتخاذ إجراءات ضد شركات عملاقة في مجال التكنولوجيا، إن لم تساعد في مكافحة الإساءة للأطفال على الإنترنت. وطالب جاويد هذه الشركات باتخاذ...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قال وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، إنه لا يخشى اتخاذ إجراءات ضد شركات عملاقة في مجال التكنولوجيا، إن لم تساعد في مكافحة الإساءة للأطفال على الإنترنت.
وطالب جاويد هذه الشركات باتخاذ «المزيد من التدابير»، وإلا فإنها ستواجه تشريعات جديدة.
وقال إن بعض المواقع الإلكترونية ترفض التعامل بجدية مع مسألة الإساءة للأطفال على الإنترنت، مشيرًا إلى أن تزايد البث المباشر لمحتويات فيها إساءة للأطفال أصبح بمثابة مشكلة متزايدة.
وتقول شركات فايسبوك، وغوغل، ومايكروسوفت إنها ملتزمة بالتصدي للظاهرة.
وأكد جاويد أن التصدي للإساءة للأطفال على الإنترنت «مهمة شخصية» له، مضيفاً أنه «معجب بالتقدم الذي أحرزته شركات غوغل وفايسبوك ومايكروسوفت وتويتر وأبل في مجال مكافحة الإرهاب».
استطرد قائلاً «الآن أريد أن أرى الالتزام نفسه من هذه الشركات وغيرها في مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال».
وفي الأسبوع الماضي، انتقد زميله في الحكومة، جيريمي هانت، شركة غوغل لرفضها «التعاون» مع بريطانيا في هذه القضية.
ورفض جاويد التحدث بالتفصيل عن الطبيعة التي قد يبدو عليها التشريع الجديد المحتمل بشأن مكافحة الإساءة للأطفال على الإنترنت.
ولكنه عبر عن رغبته في أن تلتزم شركات التكنولوجيا بالعمل مع أجهزة الأمن لمنع استغلال الأطفال على الإنترنت، ومنع نشر وبث المواد التي تحتوي على استغلال وإساءة للأطفال حال ظهورها.
تكنولوجيا الهواتف الذكية
وكشفت إحصائيات رسمية في بريطانيا عن ارتفاع عدد البلاغات عن الإساءة للأطفال على الإنترنت بنسبة 700 في المئة خلال السنوات الخمس الأخيرة.
وتقدر الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة عدد الأشخاص الذي يشكلون نوعاً من الخطر على الأطفال على الإنترنت بنحو 80 ألفاً.
وأشارت وزارة الداخلية البريطانية إلى أن تنامي البث المباشر لمواد فيها إساءة للأطفال على الإنترنت يرجع إلى زيادة سرعات الإنترنت وتكنولوجيا الهواتف الذكية وسهولة تحويل الأموال عبر الحدود.

بي بي سي

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.