paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار عربية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار عربية
    هل تزود روسيا ايران بصواريخ S-300؟ تعمل موسكو وطهران على صفقة بقيمة 20 مليار دولار لشراء النفط الإيراني مقابل سلع روسية ومعدات عسكرية. وقد أثارت أنباء تلك الصفقة غضب المشرعين في...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

هل تزود روسيا ايران بصواريخ S-300؟
تعمل موسكو وطهران على صفقة بقيمة 20 مليار دولار لشراء النفط الإيراني مقابل سلع روسية ومعدات عسكرية. وقد أثارت أنباء تلك الصفقة غضب المشرعين في الكونغرس، الذين هددوا بفرض عقوبات ووقف قرار تخفيف العقوبات عن إيران، إذا واصلت طهران وموسكو تلك الصفقة. وأبدت الإدارة الأميركية قلقها إزاء التقارير حول هذه الصفقة، وهي خطوة قد تؤدي إلى فرض عقوبات أميركية جديدة على إيران، وإلى عرقلة المحادثات بين مجموعة «5+1» وإيران حول برنامجها النووي، «لأن مثل هذه الصفقة لن تكون متسقة مع بنود الاتفاق النووي المؤقت الذي تم إبرامه بين القوى العالمية وإيران في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وقد نقلنا مخاوفنا إلى جميع الأطراف».
ويخشى مسؤولون أميركيون أن روسيا لديها النفوذ لتزويد إيران بالصواريخ من طراز  “S-300” للدفاع عن أجهزة الضغط المركزي لديها والدفاع عن المفاعلات من أي ضربات جوية محتملة. وتعد صواريخ S-300” من أحدث معدات الدفاع الجوي، وهي مشابهة لبطاريات صواريخ «باتريوت» الأميركية. وقد هددت روسيا ببيع هذه الأنظمة لسوريا.

 

تياران يتصارعان حول التعامل مع «الاخوان» في بريطانيا
يرى خبراء خليجيون في الشؤون البريطانية أن  تردد وتأخر حكومة ديفيد كاميرون في التعامل مع الإخوان يعود إلى تنافس تيارين داخل المؤسسة السياسية البريطانية، على إقناع الحكومة باتباع استراتيجيتهما.
وزارة الخارجية والكومنولث، وهو تيار لم يطور تفكيره الاستراتيجي المصبوغ بعقلية الحرب الباردة، ونظرة شبه عنصرية لبلدان العالم الثالث. الخارجية لا تزال تقسم الإسلام السياسي إلى جماعات وأحزاب «يمكن عقد الصفقات معها» كالأحزاب التي تعمل كواجهات سياسية للإسلام السياسي، والجماعات الجهادية. نصيحة هذا التيار هي تمكين وتقوية الإخوان المسلمين (ما يعرف بالخيار التركي) من حكم بلدان الثورات (تونس، ليبيا، مصر، وما يتبعها) مقابل أن «يلجم» الإخوان الجماعات الإرهابية ونشاطها، ويضمنوا الاستقرار بأي ثمن.
مقابل ذلك أجهزة الأمن والاستخبارات، ووزارة الداخلية. هذه المجموعة لديها أدلة مادية واستخباراتية على أن الجماعات الجهادية والإخوان هما وجهان لعملة واحدة.
وتجادل هذه الوكالات الأمنية بأنها تتعامل يومياً مع الأخطار الفعلية للجماعات (كتفجيرات مترو الأنفاق، وعمليات كمطار إدنبره، والهجوم على مركز احتفالات موسيقية)، وأن أدلتها تشير إلى التأثير القوي، وأحيانا ارتباط الإخوان، بالخلايا الإرهابية النائمة.
وزيرة الداخلية نفسها، تيريزا ماي، أكثر ميلاً لدعم تيار وكالات الأمن، وتريد تعديل قوانين الهجرة والجنسية واللجوء السياسي...

توسط حزب الله بين حماس وايران
زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الى طهران ما تزال قائمة ويجري التحضير والتمهيد لها عبر زيارات لمسؤولين من حماس الى العاصمة الإيرانية. ويلعب حزب الله دور الوسيط بين حماس وإيران وحصلت لقاءات في بيروت (الضاحية الجنوبية) بين قيادة حزب الله وأعضاء قياديين في حماس وهم أسامة حمدان (مسؤول العلاقات الدولية) ومحمد نصر (عضو المكتب السياسي) وعلي بركه (مسؤول حماس في لبنان).

انتقادات من داخل الادارة الاميركية لاداء كيري
تتحدث تقارير أميركية عن ارتفاع في وتيرة الانتقادات من داخل إدارة الرئيس باراك أوباما وخصوصاً مستشارته للأمن القومي سوزان رايس بشأن أداء وزير الخارجية جون كيري في الشرق الأوسط، وتحديداً على جبهة المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية لأنه بالغ منذ البداية في التوقعات بإمكان التوصل الى اتفاق إطار وفي ما يمكن أن يقدمه الأميركيون في العملية.
وحسب هذه التقارير فإن تخبط المفاوضات والوسيط الأميركي، وعدم إمكان إتمام صفقة الأسرى، وصولاً إلى طرح فكرة الإفراج عن الجاسوس الأميركي الإسرائيلي في السجون الأميركية جوناثان بولارد من دون الوصول إلى نتيجة، يضع الإدارة في وضع محرج ويدفعها إلى محاولة البحث عن مخرج يحفظ موقعها التفاوضي ويسهم في تنازل حقيقي في العملية. والبيت الأبيض يتخوف من انعكاسات كل ذلك على أمور تتخطى عملية السلام، وترتبط بموقع الولايات المتحدة، خصوصاً بعد أزمة أوكرانيا والتحدي المفتوح مع روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين. وانطلاقاً من ذلك، تحاول الإدارة البحث عن مخرج يحتوي الأزمة، ولا يكلف الإدارة مزيداً من رأس المال السياسي في عملية تفاوضية تبناها كيري بشكل شخصي منذ اللحظة الأولى.

اوراق عباس في مواجهة اسرائيل
لعب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مواجهة الضغوط الأميركية والتشدد الإسرائيلي ورقة انضمام فلسطين الى معاهدات ومنظمات دولية. ويلوّح عباس بورقة ثانية هي استئناف مشروع المصالحة بين فتح وحماس والدفع مجدداً باتجاه حكومة وحدة وطنية برئاسته تليها انتخابات عامة.

اسلحة اميركية جديدة للمعارضة السورية
تحدثت معلومات عن وصول أسلحة جديدة الى المعارضة السورية بعد قرار واشنطن تقديم دعم تدريجي لتحقيق هدفين: الأول، تغيير ميزان القوى على الأرض لإقناع النظام السوري بالحل السياسي والدخول في مفاوضات لتشكيل هيئة حكم انتقالية. والثاني، دعم المعارضة المعتدلة لتكون قادرة على مواجهة المتطرفين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام وتغيير ميزان القوى على الأرض بين أطراف المعارضة لصالح المعتدلين. ويقول مسؤول أميركي رفيع إن «تغيير التوازن لا يمكن أن يكون من خلال أسلحة خفيفة أو تدريب محدود بل بجهد مركز ومنسق». واعتبر «أن الوقائع على الأرض تعطينا اليوم خيارين: إما الأسد وإما القاعدة، وهذا كارثي».
وكانت تقارير أميركية تحدثت عن أن ادارة أوباما وبعد «إحباطات في أوكرانيا وسوريا قررت توسيع برنامجها السري لتدريب ودعم المعارضة السورية»، لافتة إلى أن أوباما «أكثر ارتياحاً ببرنامج سري بدل تدخل عسكري مباشر ولأن هذا البرنامج سيكون له شق لمحاربة الارهاب في سوريا وشق لتدريب ومساعدة الجيش الحر لمواجهة جيش النظام».

مشاورات فلسطينية - عربية حول تعنت اسرائيل
الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية الذي انعقد في القاهرة أخيراً خصص لدراسة ما آلت إليه التطورات على مستوى المسار الفلسطيني مع إسرائيل، وقدم الجانب الفلسطيني شرحاً كاملاً حولها، وتناول أيضاً العراقيل التي تواجهها والبدائل التي يمكن اللجوء إليها في ضوء التعنت الإسرائيلي. وتشاور الجانب الفلسطيني مع الدول العربية حول ما يمكن فعله في ضوء أن المهلة أعطيت للتوصل إلى اتفاق بين الطرفين حول الحل النهائي برعاية الولايات المتحدة، وهي تسعة أشهر، ستنتهي نهاية نيسان (ابريل) الجاري من دون احراز أي تقدم.
ويعتبر الفلسطينيون أن اتفاق الإطار غير مقبول في نقاط عديدة لأنه يمس السيادة الفلسطينية والدولة الفلسطينية وفيه تمت مراعاة إسرائيل لا سيما في الترتيبات الأمنية على الحدود الفلسطينية - الأردنية. كذلك في يهودية الدولة وضرورة الاعتراف الفلسطيني بذلك، بحيث لا يمكن أن تعترف فلسطين بهذا، فضلاً عن أن مراعاة إسرائيل تتناقض مع المبادرة العربية للسلام وهي الحد الأدنى الذي يقبل به العرب خصوصاً في مجالي القدس واللاجئين. كل ذلك سيشرحه الجانب الفلسطيني في اجتماع اليوم.

ليبرمان يهدد الولايات المتحدة
انشغلت الأوساط الإسرائيلية بكلمة ألقاها وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان في نيويورك والتي أعلن فيها أنه يفضل الذهاب إلى انتخابات مبكرة على الموافقة على الإفراج عن أسرى فلسطينيين. واتفق كثيرون على أن هذا التهديد وُجِه الى الولايات المتحدة لتخفف من ضغوطها على الحكومة الإسرائيلية، كأن يقول لها فيه إن للحكومة الحالية اعتباراتها وأيديولوجيتها، وأنها لن تقبل بضغوط أميركية لثنيها عن مواقفها.
ورأى مراقبون أن أقوال ليبرمان موجهة أيضاً الى حزب «البيت اليهودي» الذي يسعى إلى إخراج «الحركة» بزعامة ليفني من الحكومة، ليحل محلها الحزب الديني المتزمت «شاس». واضافوا أن ليبرمان اتخذ موقفاً متشدداً لينال رضى الشارع الإسرائيلي الذي يرفض بغالبيته «الصفقة» التي اقترحها كيري.

وزير الدفاع الفرنسي: جنوب ليبيا وكر افاع
قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، حول الوضع في جنوب ليبيا «شعورنا بالقلق يتنامى. إنه وكر أفاع يعود إليه الجهاديون للحصول على السلاح وتجنيد العناصر. إنها منطقة خطرة، والظروف ليست مواتية لإيجاد حل»، مشدداً على أن الطريقة الوحيدة للتعامل مع الوضع هي من خلال تحرك جماعي قوي من الدول المجاورة.
وعلى مدى أشهر تعهدت دول غربية بتدريب قوات الأمن الليبية لحماية الحدود بشكل أفضل في ظل عزوف هذه الدول عن التدخل عسكرياً. لكن لم يف بهذا التعهد سوى عدد قليل من الدول. وكان من المقرر أن تبدأ فرنسا تدريب ألف من ضباط الشرطة الليبية بنهاية شهر آذار (مارس) الماضي، لكن يبدو أن الخطة تأجلت. وقال لودريان «الرد الوحيد الممكن يكون من خلال التعاون القوي بين الدول المجاورة لضمان أمن الحدود، لأن مقومات الدولة غائبة في ليبيا».

شروط فلسطينة واخرى اسرائيلية لتمديد المفاوضات
قالت مصادر فلسطينية إن الفلسطينيين يسعون إلى تجنب مواجهة مع إسرائيل بنهاية أبريل (نيسان) الحالي، وهو موعد انتهاء المهلة المعطاة للمفاوضات الحالية. وأضافت المصادر: «القيادة منفتحة على فكرة تمديد المفاوضات لكن ليس بأي ثمن». وتابعت: «يتركز النقاش الآن على تمديد المفاوضات والشروط التي يضعها الجانبان لذلك».
ويريد الإسرائيليون موافقة فلسطينية على تمديد المفاوضات، وتجميد الانضمام إلى المعاهدات الدولية، مقابل إطلاق سراح أسرى، بينما يريد الفلسطينيون إطلاق سراح دفعة كبيرة من الأسرى، واتفاقاً على مرجعية المفاوضات ووقف الاستيطان وتوسيع نفوذ السلطة في الضفة الغربية.

كشف مخطط ارهابي لاغتيال الرئيس اليمني
كشفت مصادر رئاسية يمنية رفيعة المستوى عن بوجود مخطط لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب لاغتيال الرئيس عبد ربه منصور هادي. وقالت إن المخطط يهدف إلى ضرب التسوية السياسية في اليمن والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وقرارات مجلس الأمن بهذا الخصوص، وأشارت إلى أن عملية استهداف الرئيس خطط لها عبر عملية انتحارية بواسطة أحد عناصر التنظيم في صنعاء. وقالت المصادر إنه جرى رصد عناصر من (القاعدة) في محيط منزل الرئيس من أجل استهدافه وأسرته.

اعادة نظر افريقية واميركية بشأن مصر
بدأ الاتحاد الأفريقي بإعادة تقويم قراره مقاطعة مصر، بعد إطاحة الرئيس محمد مرسي والتعايش مع الوضع الجديد في البلاد، وشدد رئيس الوفد الأفريقي الذي زار القاهرة هذا الشهر ألفا عمر كوناري على أن أفريقيا بحاجة إلى مصر وقيادتها.
وذكرت تقارير أميركية أن وزير الخارجية جون كيري سيقرر قريباً ما إذا كان سيُفرَج عن حزمة المساعدات العسكرية التي تقدمها واشنطن لمصر كل عام، والمقدرة بنحو 1،5 مليار دولار. وحسب هذه التقارير، فإن الولايات المتحدة أوقفت المساعدات لمصر جزئياً، اعتراضاً على عزل الجيش لمحمد مرسي، لكن الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، والانتقال السلس للسلطة في القاهرة، قد يعطيان إدارة الرئيس باراك أوباما، السبب الذي يحتاجه لاستئناف المساعدات كاملة.

رسالة تحذيرية من بوليساريو الى مجلس الامن
وجهت جبهة الـ «بوليساريو» رسالة الى مجلس الأمن لإبلاغه بـ «الخطر الحقيقي» لنية المغرب مواصلة عرقلة مسار المفاوضات بهدف تعزيز احتلاله غير المشروع للصحراء الغربية. وحذرت الرسالة من أنه في حال عدم تحمل مجلس الأمن مسؤوليته في ما يخص تصفية الاستعمار من الأراضي الصحراوية المحتلة، فإن هناك خطراً حقيقياً في مواصلة المغرب عرقلته مسار المفاوضات بهدف تعزيز احتلاله غير الشرعي للصحراء الغربية.
ووُجهت هذه الرسالة لمجلس الأمن استباقاً للمشاورات غير الرسمية التي يعقدها هذا الشهر مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس والممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة الخاصة بتنظيم استفتاء في الصحراء (مينورسو) وولفغانغ ويزبرود فيبر، وذلك قبل التصويت على مشروع قرار حول الملف الصحراوي، نهاية الشهر الجاري.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.