paid

 

الافتتاحية
ايهما اغلى الوطن… ام مقعد وزاري؟

مع كل يوم يمر تزداد ازمة تشكيل الحكومة تعقيداً، ويزداد السياسيون «الغيورون» على مصلحة البلد تصلباً وتعنتاً وعناداً. فالوطن يسقط وهم يتلهون بمقعد وزاري لا يعني لا للبلد ولا للمواطنين اي شيء. فهل هذه هي التصرفات التي نعتمد عليها لانقاذنا مما نتخبط فيه؟ العالم كله وخصوصاً الدول المحبة للبنان باتت خائفة على بلد الارز لان الوضع لامس الخط الاحمر اقتصادياً ومالياً ومعيشياً وامنياً والسياسيون غير عابئين بما يجري، وكأن القضية لا تعنيهم. وهكذا يكون الخارج احرص منا على مصالحنا. والغريب ان العقد تتوالى الواحدة تلو الاخرى. وعقدة النواب السنّة الستة لم تكن ظاهرة ولم يكن احد يحسب لها حساب، ولكن عندما اعلن حزب القوات قبوله بما عرض عليه، تسهيلاً لتشكيل الحكومة واصبح التشكيل واقعاً، برزت هذه العقدة وابدى مثيروها تصلباً غير مسبوق، مع العلم انهم اي النواب الستة يلحقون الاساءة بطائفتهم، لان تدخلهم بتشكيل الحكومة ينتقص من صلاحيات رئيس الحكومة المكلف. وهذه الصلاحيات ليست ملكاً لسعد الحريري بل للطائفة السنية الكريمة. فعندما يحاولون الاساءة اليها فكأنهم يسيئون الى انفسهم والى طائفتهم. خصوصاً وانهم بمطالبتهم بتوزير واحد منهم يتدخلون في تشكيل الحكومة خلافاً لما نص عليه الدستور. افلم يعد من حرمة لهذا الدستور الذي هو سيد القوانين وفوقها جميعها؟ افلم يعد من اهمية لمصلحة بلد ومصلحة شعب بكامله؟ فلبنان ليس واقعاً تحت ثقل ازمة سياسية، بل ازمة اقتصادية، مالية، معيشية تتعاظم اثارها يوماً بعد يوم مما يهدد الامن، اذ يخشى من تحركات لاحت بوادرها قبل ايام احتجاجاً على الحملة المشبوهة ضد الرئيس الحريري، وهذه التحركات قد تتحول الى تحركات ضد الفقر والجوع والفساد المستشري، وعندها يصبح من الصعب السيطرة عليها. ان الشعب اللبناني المتلهي بفايسبوك وواتس اب يئن من الوضع المعيشي المتردي، ومع ذلك فهو صامت صمت اهل الكهف. فمن يضمن انه سيبقى صامتاً الى الابد، خصوصاً وان التحركات تجري في اماكن عديدة وليس اخرها في فرنسا، حركة القمصان الصفراء التي استطاعت ارغام ماكرون على التراجع عن فرض الضرائب، بينما قبل اللبنانيون فرض 20 ضريبة في اللائحة الاخيرة دون ان يحركوا ساكناً. لقد انتظرنا حلول ذكرى الاستقلال معللين النفس بأنها ستوقظ لدى السياسيين الشعور بالسيادة، فيتخلون عن مطالبهم وشروطهم ويسهلون تشكيل الحكومة، الا ان الذكرى مرت وكأن شيئاً لم يكن ربما لانهم اعتادوا على ان يكون الاحتفال بالاستقلال ناقصاً، على غرار ما جرى في السنوات الماضية. المواطن يسأل لماذا لا تشكل حكومة امر واقع، او حكومة تكنوقراط تتولى الملفات الضاغطة على الحياة اليومية وتعالجها، وتضمن وصول مساعدات مؤتمر «سيدر». وهذا الامر متوفر وهو بيد الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية. هناك من يقول ان حكومة التكنوقراط غير مسموح بها حالياً، وان الوضع الامثل للمعطلين الابقاء على الوضع القائم، الى ان تنجلي الامور التي تهم اطرافاً داخلية واقليمية. فهل ان العالم سينتظر هذا الدلع السياسي؟ فالتعقيد والتأزيم هما نتيجة غياب الصدق في النيات وسيادة عقلية الاستحواذ والهيمنة على الوضع الحكومي. يقول حزب الله انه لا يتدخل مع النواب السنّة الستة، فاذا كان الامر كذلك فلماذا لا يقدم اسماء وزرائه الى الرئيس سعد الحريري فتنتهي المشكلة وتشكل الحكومة. فالنواب الستة يوزعون المسؤولية على الاطراف المعنية تارة، وعلى الرئيس المكلف تارة اخرى والحقيقة هم المسؤولون لانهم يخالفون الدستور ويريدون تجاوز صلاحيات رئيس الحكومة في ظل غياب احتضان سني كامل سواء من المرجعية الدينية او القوى الوازنة في الطائفة السنية الكريمة وقد ظهر ذلك جلياً من خلال تأييد الرئيس نجيب ميقاتي، والوزير السابق اشرف ريفي، للرئيس الحريري الذي هو الان متمتع بغطاء سني شبه كامل دينياً وسياسياً. واذا كانوا يلعبون لعبة الوزير الوديعة فهو امر مرفوض تماماً والتجارب السابقة دلت على عدم صحة هذا الطرح. يا ايها السياسيون، الوطن اغلى من مقعد وزاري، وهو لا ينهض بالنكايات والاحقاد، بل بالتعاون والتضامن حتى نجتاز هذه المرحلة الصعبة. فعسى ان تتغلب لغة العقل.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار عربية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار عربية
    لماذا الغى كيري زيارته الى رام الله؟ ألغى وزير الخارجية الأميركية جون كيري زيارة كانت مقررة له الى رام الله بعد توقيع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على طلبات الانضمام الى 15...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لماذا الغى كيري زيارته الى رام الله؟
ألغى وزير الخارجية الأميركية جون كيري زيارة كانت مقررة له الى رام الله بعد توقيع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على طلبات الانضمام الى 15 معاهدة ووثيقة دولية. وهو ما أدى الى إحباط كيري معتبراً أن تقديم طلبات الى الانضمام الى منظمات دولية يُعد انتهاكا خطيرا لشروط استئناف المفاوضات.
المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية وصلت الى طريق مسدود والجهد الأميركي يزكز حالياً على عدم انهيارها لأن هذا الأمر إذا حصل سيكون إخفاقاً جديداً ًلسياسة أميركا الخارجية في ولاية أوباما الثانية بعد الإخفاق في سوريا والقرم.

سوريا ليست اولوية في حسابات واشنطن
ترى مصادر دبلوماسية خليجية أن إدارة الرئيس باراك أوباما ما زالت مترددة في الموضوع السوري والطريقة التي يتعامل بها أوباما مع الثورة السورية هي أنه لا ينظر إلى هذه الثورة بمعزل عن الهدف الرئيس الذي يسعى إليه، وهو التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي، وما ينبغي أن يفضي إليه من تفاهم إقليمي معها. من هذه الزاوية لا يمكن فهم موقف الإدارة الأميركية، إلا أنه يتعامل مع الثورة السورية باعتبارها ورقة ضغط على الإيرانيين أكثر من أي شيء آخر. بعبارة أخرى، عين واشنطن هي على طهران وليست على دمشق. وتضيف هذه المصادر: صحيح أن أوباما يرى أنه من المفيد تنحي الرئيس السوري بشار الأسد، لكن هذا لا يمثل أولويته الأولى بعد، الأولوية هي للاتفاق مع إيران. لا يرى أوباما، كما يبدو، خطر تمدد النفوذ الإيراني من العراق إلى الشام، وأن هذا يعني تطويق الجزيرة العربية من الشرق إلى الغرب، كأنه يكتفي بوجود تركيا وإسرائيل في جوار هذا الطوق كضامن لمصالح الولايات المتحدة أولاً.

امير قطر يكثف زياراته في المنطقة
لوحظ أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يقوم بحركة اتصالات وزيارات كثيفة في المنطقة منذ أن انفجر خلاف قطر مع السعودية والإمارات والبحرين. وهو قام بجولة عربية قادته الى السودان والجزائر وتونس بعدما كان شارك في القمة العربية التي انعقدت في الكويت. ولكن يبقى أن زيارته الى الأردن هي التي كانت الأكثر إثارة للجدل.
زيارة الأردن شكلت مفاجأة، إذ جاءت، وهي الأولى منذ توليه مقاليد الحكم في حزيران (يونيو) الماضي، وسط أجواء من فتور العلاقة بين الدوحة وعمان، إثر اختلاف الموقف والرؤية إزاء العديد من الملفات العربية، لا سيما الموقف من الملفين المصري والسوري، ووسط تصاعد الخلافات الخليجية - الخليجية، وتحديدا الأزمة الناشبة بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى.
والمؤكد أن الزيارة التي قام بها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للاردن، والمحادثات التي أجراها مع العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني، ليست معزولة عن الخلاف السعودي - الإماراتي - البحريني مع قطر. لكن غير المؤكد هو أن تكون الزيارة تناولت إمكان توسط الأردن لترطيب العلاقات وتقريب وجهات النظر بين قطر وجيرانها الثلاثة، بعدما أكدت السعودية أن التقارب غير ممكن ما لم تغير الدوحة مواقفها وسياساتها «جذرياً».

بداية استئناف التقارب بين ايران وحماس
زار مسؤول العلاقات العربية في حماس أسامة حمدان طهران أخيراً، وعقد على هامش مشاركته في مؤتمر هناك لقاءات مع مسؤولين إيرانيين، وسمع تأكيدات على دعم المقاومة الفلسطينية، وبأن إيران ظلت على الدوام الداعم الرئيسي للحركة ولكتائب القسام المقاومة بالمال والسلاح. وهي لا تزال تؤكد حرصها على المقاومة ودعمها، لكنها تنتظر من حماس مراجعة جدية لمواقفها في الفترة الماضية، قبل إعادة العلاقات مع المكتب السياسي الى ما كانت عليه. والبحث يجري الآن في إيجاد مخرج يساعد الحركة الفلسطينية على اتخاذ الخطوة التالية. ومن بين الأفكار التي جرى تداولها عقد مؤتمر لدعم المقاومة والقضية الفلسطينية في طهران، تدعى الى حضوره كل الفصائل الفلسطينية وقادتها، ومن بينها خالد مشعل لالقاء كلمة تؤكد ثوابت الحركة لناحية أن المقاومة هي الخيار الوحيد للتحرير، ورفض الاعتراف بإسرائيل. على أن يلتقي، في اطار الزيارة، مسؤولين ايرانيين ويتوّج ذلك بلقاء المرشد علي الخامنئي. وبحسب مصادر قريبة من حزب الله، فإن طريق حماس الى سوريا ستمر من إيران، لكن الطريق الى إيران، ليست فقط من باب المقاومة، بل أيضاً من باب الموقف من الأزمة السورية. والكل يعوّل على نجاح زيارة مشعل الى إيران كي يكون لها تأثيرها الإيجابي في مصالحة مع دمشق.

الجيش السوري يستعد لمعركة مضادة في ريف اللاذقية
أنهى الجيش السوري استعداداته الميدانية كما تقول مصادر سورية مطلعة لتنفيذ هجوم عسكري مضاد لاسترداد القرى في ريف اللاذقية الشمالي، وتحديداً بلدة كسب مهما كانت الاعتبارات حتى لو أدى ذلك الى مواجهة مباشرة بين الجيشين التركي والسوري، وهذا ما أبلغته القيادة السورية الى مراجع عربية ودولية، عبر مسؤولين روس.
وتشير المعلومات الى أن الطيران السوري يواصل قصفه لمناطق المسلحين على الحدود التركية - السورية بشكل مباشر وقصف معبر كسب دون أي تحرك للطيران التركي، وللقوات التركية، لكن القوات التركية تؤمن الدعم اللوجستي للمسلحين لجهة الإمدادات ونقل الأسلحة، علما أن الجانب التركي أبلغ عبر القنوات الدبلوماسية روسيا بأن التسهيلات التركية مرتبطة بضرب قواعد «لمسلحين أتراك» داخل سوريا والذين يحاربون من أجل استرداد لواء «الاسكندرون» كونهم يعتبرون أن لواء الاسكندرون منطقة عربية وأنهم عرب وليسوا «عثمانيين»، ، ويقوم هؤلاء بالكثير من الهجمات على القوات التركية وبدعم سوري، وبتنسيق مع الضباط السوريين في اللاذقية. وتضيف المعلومات، إن هجوم المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي ربما بدل في خطط القيادة السورية التي كانت تستعد لفتح معركة حلب بعد القلمون.

تأجيل اعلان التشكيلة الحكومية في اقليم كردستان
توقعت أوساط سياسية وحزبية في إقليم كردستان تأجيل الإعلان عن التشكيلة الحكومية المقبلة إلى ما بعد انتخابات مجلس النواب العراقي نهاية الشهر الجاري بسبب صعوبة توصل الأحزاب المشاركة في العملية السياسية وفي الانتخابات إلى توافق حول توزيع الحقائب الوزارية في فترة قصيرة.
ولم تستبعد مصادر كردية معارضة أن تأخذ مسألة تشكيل حكومة الإقليم منحىً مشابهاً لما حصل في بغداد قبل تشكيل نوري المالكي حكومته الثانية، مشيرة إلى أن رغبة الأحزاب التي كانت في جبهة المعارضة في المشاركة في التشكيلة الحكومية المقبلة ربما تكون سبباً في تأخر تشكيل الحكومة لكنها ليست السبب الوحيد.

الابرهيمي سيستقيل خلال شهرين
المبعوث الدولي - العربي الأخضر الإبرهيمي أبلغ مساعديه وزواره أنه سيستقيل من منصبه خلال شهرين ورتب أموره للذهاب في إجازة إلى بالي في إندونيسيا في حال لم يحصل أي تقدم و«لم يضغط الجانبان الروسي والأميركي على الطرفين السوريين للانخراط في مفاوضات جدية لتنفيذ كامل لبيان جنيف الأول».
وأوضحت مصادر قريبة من الإبرهيمي أن ثلاثة أسباب دفعته إلى التفكير بالاستقالة:
الأول: وصول مفاوضات جنيف بين وفدي الحكومة و«الائتلاف» في الجولة السابقة إلى الجدار وقناعته أن الوفد الحكومي «لم يكن في وارد الحديث الجدي حول بيان جنيف وتشكيل هيئة الحكم الانتقالية، والرهان الحقيقي للنظام ما زال على الحسم العسكري».
الثاني: التصعيد الروسي - الأميركي في أوكرانيا، الأمر بدأ يلحظ نتائجه في الجولة الماضية، لدى تشدد الوفد الحكومي السوري بـ «تشجيع» من الجانب الروسي.
الثالث: نتائج زيارته إلى طهران، ذلك أن الإبرهيمي أبلغ زواره أنه «محبط جداً» من نتائج الزيارة لأنه «لم يلحظ أي مرونة» في موقف طهران، حيث تبلغ انه من حق الرئيس بشار الأسد الترشح إلى الانتخابات الرئاسية وأن المفاوضات السياسية تجري بعد الانتخابات الرئاسية.
الإبرهيمي سمع من الجانب الإيراني تركيزاً على «أولوية محاربة الإرهاب» وضرورة البدء بوقف دعم وتمويل المعارضة المسلحة، وإلا فان الدعم الإيراني للنظام سيستمر ويتصاعد في المرحلة المقبلة.

مؤتمر يجمع الائتلاف السوري ونشطاء من الداخل
يحضر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لعقد مؤتمر مع نشطاء من الداخل السوري في مدينة غازي عنتاب التركية في 25 و26 نيسان (أبريل) الجاري من أجل التواصل بين الداخل والخارج وتبادل الأفكار والمقترحات. وأوضحت مصادر الائتلاف أن المؤتمر يهدف إلى ردم الهوة بين النشطاء وأعضاء الائتلاف من خلال عقد لقاءات لطرح الأفكار والمقترحات ومعرفة وجهة نظر الطرفين، وخصوصا مآخذ الناشطين على الائتلاف، وبحث احتياجاتهم على الأرض، ومناقشة أمور مستقبلية مختلفة.
وتقول مصادر «الائتلاف» إنه ما زال مع الحل السياسي للأزمة السورية، لكن بعد جملة الظروف الدولية التي يعيشها العالم بعد فشل مؤتمر «جنيف - 2» ومع وجود الموقف الروسي وعدم تجاوب النظام السوري لن تكون هناك جولة جديدة قريباً للمؤتمر. وأضاف: «مشروعنا توحيد الثوار على الأرض والضغط لفرض حظر جوي على مناطق شمال سوريا حتى تستطيع الحكومة المؤقتة أداء مهامها».

بريطانيا نحو حظر جماعة الاخوان المسلمين
في قرار من الممكن أن يقود إلى حظر جماعة «الاخوان المسلمين» في بريطانيا بعد حظرها في مصر وفي السعودية، طلب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إجراء تحقيق حول «الجماعة» بسبب القلق الذي أثارته أنشطتها وانطلاقاً من قاعدة «أهمية المصالح البريطانية في الشرق الأوسط، وأن الحكومة باتت في حاجة إلى فهم شامل لهذا التنظيم وتأثيره، سواء على الأمن القومي لبريطانيا أو على مصالحها في تحقيق الاستقرار والازدهار في المنطقة».
وأشار بيان لوزارة الخارجية البريطانية إلى أن هذه «المراجعة الحكومية» ستجرى «لمرة واحدة»، وسيقودها السفير البريطاني لدى السعودية السير جون جنكينز. وأوضح أن المهمة تتمثل في النظر «في فلسفة التنظيم وقيمه وسياساته، إضافة إلى التحقق من سجلّه في الحكم وخارجه على حد سواء ومن اتصالاته وارتباطاته المزعومة مع التطرّف. وسيتم النظر كذلك في هيكلية تنظيم الإخوان المسلمين وأنشطته في المملكة المتحدة، وتقدير مدى تأثيرها على الأمن القومي لبريطانيا والسياسة الخارجية، بما في ذلك العلاقات المهمة التي تربطها بدول الشرق الأوسط».

مناورات مشتركة بين القوات المغربية والاميركية
ترافقت زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى المغرب بهدف تفعيل الشراكة الإستراتيجية بين واشنطن والرباط، مع الإعلان عن تنظيم مناورات مشتركة بين القوات المغربية والأميركية تحمل اسم «الأسد الأفريقي» التي كانت عُلقت في مثل هذا الوقت من العام الماضي، على خلفية أزمة طارئة بين البلدين، أدت إلى سحب اقتراح أميركي بتوسيع صلاحيات بعثة الـ «مينورسو» لتشمل رقابة أوضاع حقوق الإنسان في المحافظات الصحراوية.
وأفادت مصادر مغربية بأن تلك الخطوة تمهد لمناورات أكبر تضم دولاً من الحلف الأطلسي وشركاء أفارقة، ضمن الاستعدادات للتصدي للمخاطر الإرهابية خصوصاً تلك الآتية من منطقة الساحل.

لجنة مصرية لمتابعة قضية مياه النيل
قررت الحكومة المصرية تشكيل لجنة متابعة للجوانب القانونية المرتبطة بقضية مياه النيل وسد النهضة الإثيوبي، وتختص اللجنة بتقويم وضع مصر القانوني وحقوقها في مياه النيل في ضوء قواعد القانون الدولي العرفي والاتفاقيات الموقعة مع دول حوض النيل.
وتقول مصادر وزارة الخارجية إن الموقف المصري في ما يخص قضية سد النهضة الإثيوبي واضح ولا مجال فيه على الإطلاق للتنازل أو السماح بالإضرار بأمن مصر المائي والقومي، على حد تعبيرها، وإن هناك تحركا ممنهجا لتنفيذ هذه العناصر بشكل متدرج، في ما يتعلق بهذه العناصر السياسية والقانونية والفنية لضمان المصالح المائية المصرية.
تطورات مشروع سد النهضة وعناصر الموقف المصري في هذا الشأن كانت على جدول لقاء نبيل فهمي وزير الخارجية المصري وكاثرين آشتون الممثلة العليا للشؤون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، وذلك على هامش وجوده في بروكسل للمشاركة في أعمال القمة الأوروبية - الأفريقية.

معركة كسب سجلت نجاحاً واختراقاً للمعارضة
تقول مصادر المعارضة السورية إن «معركة كسب» سجلت نجاحاً واختراقاً بدليل:
-الذعر الذي أشاعته في صفوف البيئة الحاضنة للنظام الذي اندفع الى استقدام قوات من مناطق تحتاجها لدرء الخطر عن المعقل الذي يعتبر ملاذه الجغرافي الأخير.
- مسارعة موسكو الى طلب اجتماع لمجلس الأمن للبحث في قضية الهجوم بذريعة حماية الأقلية الأرمنية، بعدما كانت موسكو تعارض منذ ثلاث سنوات أي دور لمجلس الأمن في الأزمة السورية.






 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.