paid

 

الافتتاحية
من يمثل اكثرية اللبنانيين المقاطعة للانتخابات؟

الكلام عن تشكيل الحكومات في لبنان قد يستمر طويلاً، نظراً للاتصالات التي اجراها الرئيس المكلف سعد الحريري، وما رافقها من شد حبال وتجاذبات، فتحت الابواب على كلام كثير يقال في هذا الشأن، بسبب عدم اهلية بعض السياسيين في التعاطي مع هذه القضية التي يتوقف عليها مسار البلد باكمله، وما اعترى المواطنين من قرف حتى كادوا يكفرون بالسياسة وبممارسيها، لان السياسيين او الذين يدعون انهم سياسيون، وهم لا يفقهون شيئاً من فن السياسة، حولوا حياة الناس الى جحيم بعد ان انعكست خلافاتهم على سير الامور في البلد، فعمت البطالة وتوقف الاقتصاد، لا بل اصيب بالشلل وارتفعت الاسعار وزادت الضرائب التي اثقلت كاهل المواطن. لماذا؟ لأن هؤلاء السياسيين سنوا قوانين، ليس اخرها سلسلة الرتب والرواتب، فاساءوا التقدير اذ ان كلفتها فاقت ضعفي ما حددوه. لقد كان الاولى بهم ان يستعينوا بخبراء لدراسة انعكاسات السلسلة، ولكنهم نصبوا انفسهم خبراء فكانت الكارثة.والادهى من ذلك هو ما رافق الاتصالات لتشكيل الحكومة، فتحدثوا عن معايير واحجام كل وفق مصلحته ومصلحة فريقه،، دون ان يرتكزوا على قاعدة صحيحة تعطي صاحب كل ذي حق حقه. وفتح البازار وراح كل فريق يدلي بدلوه وكأنه هو المكلف بتشكيل الحكومة. البعض طالبوا بحقوق سنّة 8 اذار، وهي عقدة برزت بعد حل جميع العقد الاخرى، فاثارت هذه المطالبات الاستغراب، وقد وصفها رئيس الجمهورية بالتكتكة السياسية والثغرة في الوحدة الوطنية. مصادر دبلوماسية سألت لو ان كتلة نيابية تدخلت في توزير  لدى هذه الفئة وفرضت توزير هذا او ذاك هل كانت تقبل بذلك؟ فلماذا تجاوز بعضنا البعض ولماذا التعهد بمهمات ليست من اختصاص المتعهدين بها؟ باي حق تتولى الكتل النيابية لعب دور الرئيس المكلف، فتتدخل بالتشكيل وفرض الاشخاص؟ هل هناك قانون او دستور يسمح بذلك؟وهناك طرف اصر على اعطاء هذه الجهة ما تريد وكان له ما اراد. وهناك فريق غنم كل الوزارات الفاعلة بزعم انه صاحب حق، وهناك افرقاء وجدوا انفسهم يتامى وليس من يدافع عنهم، فلم يتمكنوا من جذب ثقة فئة واحدة تقف الى جانبهم، فكان ان اعطوا وزارات يصفونها بالهامشية. كل ذلك رافق تناتش الحقائب، ولكن هناك اكثر من نصف اللبنانيين وتبلغ نسبتهم حوالي الستين بالمئة، قاطعوا الانتخابات احتجاجاً على القانون الذي سموه انجازاً، وعلى الوضع السياسي القائم في البلد والذي وصل الى هذا المستوى من الاهتراء، فالحق بالشعب الاهمال والفقر وحتى الجوع. فهؤلاء لماذا لا تحسبون حساباً لهم؟نعم ان الشعب اللبناني هو المسؤول، ولكن اذا غابت محاسبة الشعب افليس هناك محاسبة الضمير؟ لقد تبين من خلال شد الحبال ان هناك اطرافاً ربما لا تريد حكومة وان الوضع الحالي يناسبها اكثر، بحيث تتصرف على هواها ووفق مصالحها. ولكن من يمثل اكثرية الشعب في الحكم، ومن هي الجهة الصالحة للتكلم باسمهم بعد ان قاطعوا الانتخابات مع ما تعنيه هذه المقاطعة من رفض لكل ما هو قائم؟ فهل يجوز ان يبقى اكثر من نصف الشعب اللبناني بلا تمثيل ودون ان يسأل احد عنهم؟ بل يطالبون باشخاص لا يمثلون الا القليل القليل؟ ثم هل ان المجلس النيابي والحكومة اللبنانية يتمتعان بالشرعية الكاملة، ونصف الشعب اللبناني لم ينتخبهما؟ فعن اي شرعية وعن اي حقوق يتكلمون؟البعض حصر همه بالحصول على الثلث المعطل، والبعض الاخر كانت عينه على الحكومة كلها، يفرض بواسطتها كل ما يريد دون ان يعترضه احد، صحيح هناك فئات تريد ان تكون الحكومة للمصلحة العامة، وانها دخلت السلطة بهذا الهدف، ولكن هذه الفئات تبقى اقلية، لا تستطيع ان تؤثر في القرار الحكومي، ثم هناك مرحلة ما بعد التأليف، فهل تنتقل الخلافات السياسية الى داخل الحكومة فتعطل كل شيء؟ لقد اغدقوا الوعود كثيراً في عهد الحكومة الراحلة فهل تحقق شيء مما وعدوا به؟ الحكومة كانت طوال الوقت تتحدث عن محاربة الفساد، وقد عين وزير مختص لهذه المهمة. فماذا فعل؟ هل صدر قرار واحد يشير الى نية جادة في محاربة الفساد؟ وهل ادخل فاسد واحد الى ما وراء القضبان؟ ان الاستمرار على هذا المنوال في المرحلة المقبلة، يدمر الوطن والمواطن معاً وبات على كل الاطراف ان تتحمل مسؤولياتها والا ضاع كل شيء، ولا يعود ينفع الندم.ان التمثيل الصحيح للبنانيين يكون بقانون انتخاب سليم، تترك فيه الحرية للناخب ليختار الاسماء التي يريدها، لا الاسماء التي يفرضونها عليه من خلال لوائح مقفلة حولوها الى قدس الاقداس ومنعوا المس بها. وعندها فقط يفوز من يستحق، ويترك كثيرون مقاعد غنموها بواسطة قانون اعوج رفضه معظم اللبنانيين. واهم ما على الحكومة الجديدة القيام به هذا اذا تشكلت، فك ارتباط بعض الاطراف بالخارج، فيصبح القرار داخلياً، فهل ان احداً قادر على هذه الخطوة الجبارة؟ الامل شبه مفقود، ولكن فلنحاول عله يأتي يوم ويحل الفرج على البلد. فيصبح تشكيل الحكومات عملية سهلة لا تستغرق اكثر من ايام، ويصبح انتخاب رئيس للجمهورية في متناول اليد، لا فراغ ولا تعطيل، هل نحن نحلم؟ ربما ولكن: ما اضيق العيش لولا فسحة الامل. 


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار عربية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار عربية
    كيري عائد الى المنطقة يعود وزير الخارجية الأميركي جون كيري قبل نهاية الشهر الجاري الى المنطقة للمرة العاشرة منذ تسلمه الخارجية، ليعكس إصراراً متفائلاً على دفع مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

كيري عائد الى المنطقة
يعود وزير الخارجية الأميركي جون كيري قبل نهاية الشهر الجاري الى المنطقة للمرة العاشرة منذ تسلمه الخارجية، ليعكس إصراراً متفائلاً على دفع مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على أساس خطة قدمها تقوم على التوصل إلى اتفاق انتقالي جديد شبيه باتفاق أوسلو، ينص على أن الهدف النهائي من العملية السياسية الحالية هو التوصل إلى اتفاق نهائي فلسطيني ـ إسرائيلي حول حدود عام 1967 مع تبادل أراض، على أن تكون دولة فلسطين دولة قومية للشعب الفلسطيني، وإسرائيل دولة للشعب اليهودي. وينص مشروع الاتفاق أيضاً على توسيع مناطق السلطة الفلسطينية، وبقاء الجيش الإسرائيلي في مواقعه الحالية في الأغوار وعلى رؤوس الجبال وعلى المعابر مع الأردن لمدة تتراوح بين 10 - 15 عاماً قابلة للتمديد وفق التقويم الثلاثي الأميركي - الإسرائيلي - الفلسطيني.
ويعمل كيري بكل قوة وجهد لإنجاح قمة تجمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس محمود عباس (أبو مازن) قريباً، على أمل تجاوز الثغرات والعقبات التي تعترض سبل المفاوضات.

قرطبة الاسبانية تستضيف لقاء المعارضة السورية
في إطار التحضيرات لـ “جنيف- 2” تستضيف قرطبة الإسبانية  خلال الشهر المقبل اجتماعات لفصائل المعارضة السورية لتحقيق تفاهم مشترك يساعد في إيجاد مخرج للأزمة. وفي آخر اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي خلال عام 2013، كان الملف السوري حاضراً في المناقشات التي جرت في بروكسل مع التركيز على محاور عدة ومنها تطورات ملف الأسلحة الكيميائية والوضع الإنساني الصعب نتيجة استمرار الصراع والشتاء القارس.

بغداد تلاحق مطلقي القذائف على الحدود السعودية
بعد تعرض مركز حدودي سعودي للقصف من قبل جماعة عراقية مسلحة، التقى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مع نائب وزير الدفاع السعودي الأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز، شرح خلاله أبعاد الحادث والخطوات التي اتبعتها السلطات العراقية لملاحقة العناصر الخارجة عن القانون، ومن بينها إصدار مذكرات إلقاء قبض على المتهمين بارتكاب الحادث تمهيداً لتقديمهم الى المحاكمة ومعاقبتهم، وقيام قوة حرس الحدود العراقية بتأمين المناطق الحدودية مع المملكة العربية السعودية والكويت لتلافي تكرار الحادث.

توحيد الخطاب الكردي في مؤتمر جنيف
بعد الخلافات التي عصفت بالأحزاب السورية الكردية، شهدت مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق اجتماعات للأطراف الكردية السورية لبحث مسألة توحيد الخطاب خلال مؤتمر “جنيف -2 “، ذلك بإشراف رئيس الإقليم مسعود البرزاني. ويدعم إقليم كردستان العراق الأحزاب الكردية السورية المنضوية تحت لواء “المجلس الوطني الكردي”، في حين يعتبر “الاتحاد الديمقراطي” الجناح السوري لـ “حزب العمال الكردستاني” بزعامة عبد الله أوجلان.

مشاركة الأسد  في جنيف -2 نقطة الخلاف بين اميركا وايران
ذكرت مصادر دبلوماسية أن الجانبين الإيراني والأميركي اتفقا مبدئياً علی إجراءات عدة  لإنهاء الأزمة السورية عبر “جنيف-2”، والنقطة الخلافية بين الجانبين هي مشاركة الأسد في المرحلة الانتقالية من عدمها حيث تری واشنطن ومعها العديد من الدول الإقليمية والغربية عدم إمكانية مشاركته في المرحلة الانتقالية، في حين تصر ايران علی هذه المشاركة. وتعتقد هذه المصادر أن الدول الغربية بما في ذلك الولايات المتحدة ستسمح بسيطرة الجيش السوري علی المزيد من المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة في محاولة لتقليص عمل هذه المجموعات داخل الأراضي السورية والسماح للجيش السوري الحكومي باعادة التموضع في تلك المناطق مقابل انسحاب جميع الجماعات المسلحة الداعمة للحكومة السورية من الأراضي السورية.

حوافز اوروبية لدعم مفاوضات السلام
أعد الاتحاد الأوروبي حوافز لتقديمها الى كل  من فلسطين وإسرائيل في حال توصلتا إلى اتفاق سلام. وعرض على فلسطين الحصول على مكانة “دولة غير عضو مع امتيازات خاصة”، وهي أعلى صفة تحصل عليها دولة من خارج الاتحاد، في حال التوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، وعرض على إسرائيل أيضاً مكانة مماثلة بالشروط نفسها، إلا أنه حذر تل أبيب من عواقب مواصلة مشاريع البناء في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وأن أي مشروع جديد سيعرضها لتحمّل المسؤولية عن فشل المفاوضات مع الفلسطينيين. كما أبلغ الاتحاد الأوروبي الجانبين استعداده للمساهمة الإيجابية في المفاوضات من خلال التزامه بمساهمة فاعلة في ترتيبات مرحلة ما بعد الصراع في شكل يضمن استدامة اتفاق السلام.

تشاؤم فرنسي بشأن الوضع في سوريا
عبّر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن تشاؤمه بشأن الوضع في سوريا. وقال في وقت سابق من هذا الأسبوع وأمام مؤتمر ضم مسؤولين سياسيين واقتصاديين: “في شأن سوريا فإنني للأسف متشائم تماما”. وقال فابيوس: “نعمل على نجاح محادثات جنيف، ولكن لدينا قدر كبير من الشك في ذلك. إذا لم تنجح مع الأسف فإن هذا سيعني أن هذا البلد الذي يعاني سيستمر في المعاناة بالإضافة إلى جيرانه”.
وأحبط فابيوس التوقعات بشأن محادثات جنيف واعترف لأول مرة بأن المعارضة السورية المعتدلة تواجه صعوبة. وقال: “بشار الأسد يقول إنه سيرسل ممثلين الى جنيف. ورغم أن للأسد أخطاء كثيرة فإنه ليس أبله.. فلا نستطيع أن نرى سبباً يجعله يسلم كل سلطاته. وبالنسبة الى المعارضة التي ندعمها فهي تواجه صعوبة كبيرة”.


كواليس إقليمية
- أدرجت الخارجية الأميركية القيادي في تنظيم “فتح الاسلام” أسامة أمين الشهابي على لائحة الإرهاب، مشيرة الى ارتباطاته بـ “جبهة النصرة” في سوريا. وقالت، في بيان إن جماعة “فتح الاسلام” التي تأسست عام ٢٠٠٦، “تهدف الى فرض الشريعة في المخيمات الفلسطينية وتدمير اسرائيل” وأن الشهابي “يلعب دوراً محورياً في المنظمة”. وأضافت أن الشهابي “تم تعيينه أخيراً رئيساً للجناح الفلسطيني لجبهة النصرة السورية في لبنان”، والتي وضعتها واشنطن على لائحة الإرهاب في كانون الأول  (ديسمبر) ٢٠١٢.
- اتخذت دول أوروبية بارزة قراراً بإعادة فتح قنصلياتها في دمشق مطلع العام 2014. وأبلغت هذا القرار الى الحكومة السورية... ويأتي هذا القرار بعد سلسلة زيارات لوفود أمنية وعسكرية أوروبية الى دمشق.
- تكشف معلومات أن وفداً عسكرياً فرنسياً زار سوريا تمهيداً لزيارة وفد عالي المستوى من وزارة الدفاع الفرنسية لترتيب العلاقات والتعاون تحديداً في المجال الأمني بعد رأس السنة، في ظل القلق الفرنسي من قوة الإرهابيين في سوريا وأثرهم على فرنسا وأمنها.
- يقول بطريرك الكنيسة الكلدانية في العالم البطريرك العراقي لويس ساكو إن المسيحيين في الشرق يعيشون رعباً حقيقياً في منطقة تعيش على فوهة بركان... وفي العراق كان عدد المسيحيين مليوناً ونصف المليون فأصبحوا اليوم 400 ألف. وحين سقط نظام صدام حسين ظن الجميع أن العراق سيتحوّل الى جنة إلا أنه في الواقع تحوّل الى جهنم.
- بين “داعش” والجيش الحر تعمل واشنطن حالياً على خيار ثالث هو: الجبهة الإسلامية التي تخوض مواجهة مع المقاتلين السُنة الأكثر تشدداً التابعين لـ “داعش” و “النصرة” والتي طلب قائد الجيش الحر اللواء سليم إدريس الحماية منها قبل أيام للحؤول دون سقوط مراكزه على الحدود التركية بأيدي “داعش” ويرى الأميركيون أن الجبهة الإسلامية مختلفة عن تنظيمات “القاعدة” ومرتبطة بالمجلس العسكري الأعلى وليس بالنصرة أو القاعدة.
- تعترض قوى المعارضة اللبنانية (14 آذار) على أن يترأس الوفد اللبناني الى مؤتمر جنيف وزير الخارجية عدنان منصور لأن النظام السوري يصبح في المؤتمر بثلاثة أصوات وهي: أصوات النظام السوري وإيران ووزير الخارجية اللبناني. لكن مصادر وزارية تعتبر أن التهمة في هذا المفترق السياسي الخطير في غير محلها، لأن وزير الخارجية اللبناني يذهب الى جنيف بتعليمات محددة من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ويتعيّن عليه ألا يحيد عنها حسب الدستور.
- تقول أوساط خليجية: “نحن نتعامل مع إيران التي تطور أسلحتها الصاروخية وتصر على تسمية الخليج الفارسي وتهدد مضيق هرمز. أما في الملفات العربية فيبرز الملفان السوري واللبناني والتمدد الإيراني في العراق، سياسياً وإيديولوجياً وعقائدياً، وهذا يجب حله قبل حصول أي توافق مع إيران، لأن دول الخليج مقتنعة بوجود تمدد سياسي استخباراتي طائفي إيراني مقلق”. وتضيف هذه الأوساط: “بعد تدخل حزب الله في سوريا أصبح لبنان والقضية السورية موضوعاً واحداً في عملية المواجهة الإقليمية، لأن هذا الدخول لحزب الله الى سوريا لم يكن ليتم لولا إيعاز إيران به ودعمها له.


 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.