paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 
السوق العالمي للأمم المتحدة تمنح السيابية جائزة التميز تقديراً لجهود السلطنة في مجالات الشراكة المجتمعية الهادفة
الأحد  03   شباط 2019
منحت منظمة السوق العالمي للأمم المتحدة بالتعاون مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية في سلطنة عمان «الجائزة الدولية للتميز…
تباطؤ النمو الاقتصادي في منطقة اليورو العام 2018
الخميس  31   كانون الثاني 2019
سجل النمو الاقتصادي تباطؤا في منطقة اليورو العام الماضي وسط اجواء من الشكوك تغذيها مخاطر الحمائية الاميركية وتزايد احتمالات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق. وأظهرت تقديرات أولية…
بكين تعد بزيادة وارداتها من السلع الأميركية والمحادثات «صادقة ومثمرة»
الخميس  31   كانون الثاني 2019
وافقت الصين خلال محادثات تجاريّة مع الولايات المتّحدة، على زيادة وارداتها من السلع الأميركيّة وتوسيع التعاون في مجال حماية الملكيّة الفكريّة، بحسب ما ذكرت الجمعة وكالة أنباء الصين الجديدة. وأشارت…
بريطانيا نحو خروج «بلا اتفاق» من الاتحاد الأوروبي بعد رفض بروكسل إعادة التفاوض على بريكسيت
الأربعاء  30   كانون الثاني 2019
رفض قادة الاتحاد الأوروبي الأربعاء طلب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إعادة التفاوض مع بروكسل حول اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بريكسيت. ويفترض أن تجري ماي محادثات مع مسؤولين…
هيثم للشباب: «عمان 2040» هي رؤيتكم وما تتطلعون إليه
الثلاثاء  29   كانون الثاني 2019
«الإنسان العماني منفتح ومثابر وهو ركيزة التنمية والمرأة شريك فاعل» أكد السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة في سلطنة عمان، ورئيس اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية «عمان 2040»…
تراجع إيرادات آبل في نهاية العام مع تدني مبيعات آي فون والخلاف مع الصين
الثلاثاء  29   كانون الثاني 2019
أعلنت شركة آبل الثلاثاء أن مبيعاتها لنهاية العام كانت مخيبة للأمل مع تراجع إيراداتها نتيجة تدني نتائج هواتف آي فون والخلاف التجاري مع الصين، غير أن صافي أرباحها بقي بمستواه…