paid

 

الافتتاحية
هل هكذا يكون الاصلاح ومحاربة الفساد؟!

بعد عطلة استمرت حوالي العشرة ايام، عادت الحكومة الى العمل حاملة معها الخلافات التي كانت السبب على الدوام في عدم الانتاج. فبرأي المراقبين في الداخل والخارج، فان ما حققته الحكومة منذ تشكيلها حتى اليوم لم يكن على قدر ما هو متوقع، وهو يبعث على التشاؤم. لقد امضت اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اسبوعاً كاملاً، ولم تتمكن من الاتفاق على كل بنودها. ولكي يتستروا على  الفشل قالوا ان الخطة اقرت وبقيت نقاط احيلت الى مجلس الوزراء، والى التصويت اذا اقتضى الامر الى ان تم الاخراج وانقذت الخطة. فان كان عمل الحكومة سيسير على هذا الموال، اي تسوية خلافات عند كل نقطة فالامال ضعيفة بتحقيق اي اصلاح. هل ستنفذ الخطة ويعود التيار الكهربائي 24/24، وننتهي من نغمة التقنين الذي كان قاسياً جداً في معظم الاحيان، ام ان الامور ستبقى تراوح مكانها في ظل عدم الجدية لدى السياسيين في الاصلاح؟ وهل يكون مصير الخطة اشبه بخطتين سبقتاها ولم ينفذ بند واحد منهما، ام انها ستنفذ هذه المرة؟ الشكوك تلف الشعب اللبناني باسره. يتحدثون عن محاربة الفساد وهذه الحملة يجب ان تتسم بالشفافية والشمول والحزم، بحيث لا تنتهي القضية على حساب صغار المرتكبين ويترك الباقون احراراً. فهذا التصرف يسيء الى هيبة الدولة والى القائمين بمحاسبة الفاسدين، فضلاً عن انه يفقد اللبنانيين الامل في الاصلاح. لماذا لم نر حتى الساعة رأساً واحداً كبيراً قيد التحقيق؟ هل نصدق ان الكل نعم كل الكبار منزهون؟ لا نعلم نحن ننتظر نهاية الحملة لنحكم لها او عليها. نسمع كثيراً عن خطط للنهوض الاقتصادي والاصلاحات ومقررات مؤتمر «سيدر» وغيرها، فنأمل الا يبقى الكلام كلاماً. وما يرزع الشكوك في النفوس، هو الخلافات التي تعصف بين الافرقاء السياسيين، وتعطل كل المشاريع، خصوصاً عندما تكون خلافات كيدية لا تهدف الى الاصلاح. المسؤولون يدعون الاوروبيين الى الاستثمار في لبنان بمختلف المجالات، خصوصاً الطاقة والمياه والبنى التحتية والتعليم والصحة، فما هي الحوافز التي يقدمونها لتشجيع المستثمرين؟ هل هو النقص في التيار الكهربائي، الذي يئس اللبنانيون من اصلاحه، رغم كل ما يحكى عن وعود ومشاريع؟ فكم من خطط وضعت وبقيت نائمة في ادراج المعنيين؟ يقولون ان هذه المرة الامور جدية وتختلف، لان الاوضاع ضاغطة ولبنان تحت المجهر. ولكن اسمحوا لنا الا نصدق، الا بعد ان يصبح النور واقعاً. لقد علمتنا التجارب الا نسترسل في التفاؤل. وهل يقدمون بنى تحتية حديثة بدءاً بالطرقات ليكون المستثمرون امنين في لبنان؟ يتحدثون عن تدابير موجعة تتضمنها الموازنة ولن تطاول الطبقة الفقيرة، فنأمل ان يكونوا صادقين هذه المرة على عكس ما جرى في الماضي. لقد ورد ان اجور الوزراء والنواب ستنخفض الى النصف، وهذه خطوة جيدة ومحقة ولكن لكي تصبح كاملة يجب الغاء اجور النواب السابقين نهائياً. لقد انتهى دورهم ورفض الشعب التجديد لهم، فبأي حق يستمرون في قبض رواتب من جيوب الناس مقابل لا عمل لهم؟ لقد حملت الانباء هذا الاسبوع ابواباً لا تحصى ولا تعد، لو جرى اغلاقها لانتظمت المالية العامة. ولكن يبدو ان هذه الابواب عصية على الاغلاق. ومن هنا فانهم يلهون الشعب بامور صغيرة لاخفاء الكبيرة، تماماً كما يحصل في الحرب على الفساد حيث ان الملاحقات تتناول الصغار فقط. ما يرافق اعداد الموازنة الكثير من الشائعات والتكهنات ولذلك فلن نعلق عليها الا بعد ان تتوضح الامور. يتحدثون عن النأي بالنفس وكيف نصدق والمسؤولون منقسمون الى فئتين، الاولى تريد التفلت من كل القيود والسير على هواها مسايرة لقوى خارجية، والثانية تعارض هذا التوجه. ثم هل طبق قرار النأي بالنفس كاملاً ومن قبل الجميع ولو مرة واحدة. فالحكومة حكومات وبعض الوزراء كل يغني على ليلاه وينفذ اوامر مرجعيته لا قرارات الحكومة، ولذلك نرى هؤلاء يتصرفون بمعزل عن قرارات مجلس الوزراء. اهكذا يكون الاصلاح وهل هكذا تستقيم الامور؟ وهل هكذا يكون النأي بالنفس الذي وحده ينقذ لبنان ويبقيه بعيداً عن مشاكل المنطقة؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ارقام الاسبوع

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ارقام الاسبوع
    12 مقترحاً طرحتها هيئة اتحادي “الجمارك” و«الغرف الخليجية” على الاجتماع المشترك الذي عقدته في الرياض، وتتناول هذه المقترحات تنشيط التجارة البينية، وتفعيل الاجراءات الجمركية في دول الخليج، وتلافي الصعوبات التي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

12 مقترحاً
طرحتها هيئة اتحادي “الجمارك” و«الغرف الخليجية” على الاجتماع المشترك الذي عقدته في الرياض، وتتناول هذه المقترحات تنشيط التجارة البينية، وتفعيل الاجراءات الجمركية في دول الخليج، وتلافي الصعوبات التي تواجه القطاع التجاري، ولاسيما النقل البري في ما يلي المنافذ الجمركية واجراءاتها وانسيابية حركة البضائع بين دول مجلس التعاون. وتعتزم الهيئة تنفيذ دراسة لرفع كفاءة الاجراءات الجمركية من المؤمل ان تشمل الاعتراف بشهادات المنشأ الصادرة من مختبرات القطاع الخاص، تأكيداً لتوجيهات قادة الدول الخليجية بضرورة اشتراك القطاع الخاص في القرارات والسياسات الاقتصادية. وتضمنت توصيات ومقترحات اتحاد الغرف الخليجية التي استعرضت في الاجتماع، ايجاد آليات لتطوير الاجراءات الجمركية التي تعوق التبادل التجاري وحركة الشاحنات .
14 تحالفاً استشارياً فازت في مصر لشراء دفتر شروط مشروع تنمية اقليم قناة السويس. وبلغ عدد التحالفات المتقدمة للحصول على الدفتر 46 تحالفاً تم استبعاد 13 منها لعدم مطابقته الشروط والمعايير المحددة، وتم اختيار افضل التحالفات وعددها 14 تحالفاً من بين ال 33 تحالفاً المطابقة للمواصفات. واعتبر رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي “ان اختيار التحالفات تم طبقاً لمعايير التقويم الموحدة التي تميزت بالموضوعية والحيادية التامة مع مراعاة ابعاد الامن القومي المصري”. واشار الى انه من المنتظر الانتهاء من عمليات اعداد المخطط العام للمشروع لعرضه على مجلس الوزراء في غضون تسعة اشهر، مؤكداً انه سيتم طرحه للنقاش العام لتلقي الملاحظات من اهل الرأي والخبرة، بإعتباره مشروع المستقبل لشباب مصر والاجيال المقبلة.

3 دول خليجية
هي:السعودية والكويت والبحرين عقدت اول اجتماع لها في الرياض لتطبيق آلية تبادل المعلومات بين مراكز المعلومات الائتمانية خلال مرحلته الاولى، فيما يتوقع ان يكون انضمام  بقية الدول الخليجية بالتدرج خلال السنوات القليلة المقبلة، ولكي تكون قد تأهلت فنياً لهذه الخطوة. ويسعى هذا التوجه، بحسب مصادر خليجية الى ردم الفجوة الكبيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي في ما خص هذا الجانب، اذ ان كل دولة من الدول الخليجية لديها خدماتها الائتمائية الخاصة بها. لذا تسعى هذه الدول الى تبادل المعلومات في ظل سلاسة تنقل الاستثمارات الخليجية والمواطنين بين دول المجلس بصورة اكبر خلال السنوات القليلة الماضية.

8,1 % نسبة الارتفاع

في الصادرات الصناعية اللبنانية خلال الاشهر العشرة الاولى من العام المنصرم مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2012. وذكر تقرير صادر عن وزارة الصناعة اللبنانية ان قيمة الصادرات المذكورة بلغت  2,642 مليار دولار مقابل 2,444 مليار دولار في الفترة نفسها من 2012. واشار التقرير الى ان مجموع الصادرات الصناعية في تشرين الاول (اكتوبر) بلغ 218,7 مليون دولار مقابل 241,9 مليون دولار في الشهر نفسه من العام 2012، بإنخفاض نسبته 9,6% سنوياً. واحتلت صادرات منتجات صناعة الاغذية في الشهر المذكور المرتبة الاولى، وتصدر العراق قائمة البلدان المستوردة لهذا المنتج، فيما احتلت صادرات الآلات والاجهزة الكهربائية المرتبة الثانية، تلتها المعادن العادية ومصنوعاتها.

29,53 مليون برميل
من النفط حجم انتاج “اوبك” خلال شهر كانون الاول (ديسمبر) الماضي، انخفاضاً من 29,64 مليون برميل في تشرين الثاني (نوفمبر) بحسب مسح اجرته “رويترز” استناداً الى بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر في شركات النفط و “اوبك” وشركات استثمارية. واعتبر المسح ان هذا الانتاج هو الادنى منذ ايار (مايو) 2011، وذلك بسبب اضرابات واحتجاجات في ليبيا، واستقرار الصادرات العراقية، وخفض الامدادات السعودية. وارتفع “خام مزيج برنت” عند اغلاق اول اسبوع من السنة الى قرب 108 دولارات للبرميل، مستعيداً عافيته بعد اكبر هبوط اسبوعي له خلال ستة اشهر مدعوماً بأنباء عن استئناف الانتاج في حقل نفطي ليبي رئيسي. ون المنتظر ان تزيد امدادات النفط الخام من ليبيا الى اكثر من الضعفين عقب استئناف الانتاج في حقل الشرارة.

50 نقطة مئوية
زادتها الولايات المتحدة عن المانيا في مجالس  الاستثمار العقاري. وبذلك ما زالت الولايات المتحدة “اكثر الدول اماناً واستقراراً “ للاستثمار، تليها المانيا في المرتبة الثانية. ويعتبر الفارق الجديد هو الاكبر منذ عام 2006. واذ تقدم الولايات المتحدة افضل الفرص لتقدير رأس المال، تتصدر القائمة ايضاً في تصنيف الحيازات المزمعة للعقارات في 2014 مع توقع ما يقرب من 50 % زيادة متواضعة في حجم محفظتهم في الولايات المتحدة. وأظهر استطلاع جمعية المستثمرين الاجانب في العقارات تصدر لندن المدن التي توفر فرصاً للاستثمار في مجال العقارات، متفوقة على نيويورك التي احتلت هذه المركز العام الماضي. واوضح الاستطلاع ان سان فرنسيسكو احتلت المركز الثالث، ثم هيوستن فلوس انجلس.

100 الف دولار
او ما يعادلها للعميل الواحد سمح البنك المركزي المصري بتحويلها الى الخارج ولمرة واحدة خلال العام. واصدر البنك قراراً بهذا الشأن طلب فيه من البنوك اعتماده اعتباراً من بداية الشهر الحالي من دون تطبيقه بمفعول رجعي. واعتبر مصرفيون هذا القرار تيسيراً محدوداً للتحويلات الى الخارج، والتي جرى تشديد الرقابة عليها بعد اندلاع “حركة يناير” 2011، بسبب زيادة تحويلات العملة الاجنبية الى الخارج، وهو ما أثر على احتياط النقد الاجنبي الذي واصل تراجعه عن مستواه بنهاية 2010 عند 36,005 مليار دولار ليصل الى 18,11 مليار دولار نهاية 2011. واستمر في تراجعه حتى وصل في آذار (مارس) 2013 الى 13,424 مليارد دولار، ووصل قبل عزل الرئيس محمد مرسي الى 14,921 مليار دولار، ثم ارتفع بعد دعم دول الخليج الى 18,88 مليار دولار.


 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.