paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ارقام الاسبوع

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ارقام الاسبوع
    12 مقترحاً طرحتها هيئة اتحادي “الجمارك” و«الغرف الخليجية” على الاجتماع المشترك الذي عقدته في الرياض، وتتناول هذه المقترحات تنشيط التجارة البينية، وتفعيل الاجراءات الجمركية في دول الخليج، وتلافي الصعوبات التي...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

12 مقترحاً
طرحتها هيئة اتحادي “الجمارك” و«الغرف الخليجية” على الاجتماع المشترك الذي عقدته في الرياض، وتتناول هذه المقترحات تنشيط التجارة البينية، وتفعيل الاجراءات الجمركية في دول الخليج، وتلافي الصعوبات التي تواجه القطاع التجاري، ولاسيما النقل البري في ما يلي المنافذ الجمركية واجراءاتها وانسيابية حركة البضائع بين دول مجلس التعاون. وتعتزم الهيئة تنفيذ دراسة لرفع كفاءة الاجراءات الجمركية من المؤمل ان تشمل الاعتراف بشهادات المنشأ الصادرة من مختبرات القطاع الخاص، تأكيداً لتوجيهات قادة الدول الخليجية بضرورة اشتراك القطاع الخاص في القرارات والسياسات الاقتصادية. وتضمنت توصيات ومقترحات اتحاد الغرف الخليجية التي استعرضت في الاجتماع، ايجاد آليات لتطوير الاجراءات الجمركية التي تعوق التبادل التجاري وحركة الشاحنات .
14 تحالفاً استشارياً فازت في مصر لشراء دفتر شروط مشروع تنمية اقليم قناة السويس. وبلغ عدد التحالفات المتقدمة للحصول على الدفتر 46 تحالفاً تم استبعاد 13 منها لعدم مطابقته الشروط والمعايير المحددة، وتم اختيار افضل التحالفات وعددها 14 تحالفاً من بين ال 33 تحالفاً المطابقة للمواصفات. واعتبر رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي “ان اختيار التحالفات تم طبقاً لمعايير التقويم الموحدة التي تميزت بالموضوعية والحيادية التامة مع مراعاة ابعاد الامن القومي المصري”. واشار الى انه من المنتظر الانتهاء من عمليات اعداد المخطط العام للمشروع لعرضه على مجلس الوزراء في غضون تسعة اشهر، مؤكداً انه سيتم طرحه للنقاش العام لتلقي الملاحظات من اهل الرأي والخبرة، بإعتباره مشروع المستقبل لشباب مصر والاجيال المقبلة.

3 دول خليجية
هي:السعودية والكويت والبحرين عقدت اول اجتماع لها في الرياض لتطبيق آلية تبادل المعلومات بين مراكز المعلومات الائتمانية خلال مرحلته الاولى، فيما يتوقع ان يكون انضمام  بقية الدول الخليجية بالتدرج خلال السنوات القليلة المقبلة، ولكي تكون قد تأهلت فنياً لهذه الخطوة. ويسعى هذا التوجه، بحسب مصادر خليجية الى ردم الفجوة الكبيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي في ما خص هذا الجانب، اذ ان كل دولة من الدول الخليجية لديها خدماتها الائتمائية الخاصة بها. لذا تسعى هذه الدول الى تبادل المعلومات في ظل سلاسة تنقل الاستثمارات الخليجية والمواطنين بين دول المجلس بصورة اكبر خلال السنوات القليلة الماضية.

8,1 % نسبة الارتفاع

في الصادرات الصناعية اللبنانية خلال الاشهر العشرة الاولى من العام المنصرم مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2012. وذكر تقرير صادر عن وزارة الصناعة اللبنانية ان قيمة الصادرات المذكورة بلغت  2,642 مليار دولار مقابل 2,444 مليار دولار في الفترة نفسها من 2012. واشار التقرير الى ان مجموع الصادرات الصناعية في تشرين الاول (اكتوبر) بلغ 218,7 مليون دولار مقابل 241,9 مليون دولار في الشهر نفسه من العام 2012، بإنخفاض نسبته 9,6% سنوياً. واحتلت صادرات منتجات صناعة الاغذية في الشهر المذكور المرتبة الاولى، وتصدر العراق قائمة البلدان المستوردة لهذا المنتج، فيما احتلت صادرات الآلات والاجهزة الكهربائية المرتبة الثانية، تلتها المعادن العادية ومصنوعاتها.

29,53 مليون برميل
من النفط حجم انتاج “اوبك” خلال شهر كانون الاول (ديسمبر) الماضي، انخفاضاً من 29,64 مليون برميل في تشرين الثاني (نوفمبر) بحسب مسح اجرته “رويترز” استناداً الى بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر في شركات النفط و “اوبك” وشركات استثمارية. واعتبر المسح ان هذا الانتاج هو الادنى منذ ايار (مايو) 2011، وذلك بسبب اضرابات واحتجاجات في ليبيا، واستقرار الصادرات العراقية، وخفض الامدادات السعودية. وارتفع “خام مزيج برنت” عند اغلاق اول اسبوع من السنة الى قرب 108 دولارات للبرميل، مستعيداً عافيته بعد اكبر هبوط اسبوعي له خلال ستة اشهر مدعوماً بأنباء عن استئناف الانتاج في حقل نفطي ليبي رئيسي. ون المنتظر ان تزيد امدادات النفط الخام من ليبيا الى اكثر من الضعفين عقب استئناف الانتاج في حقل الشرارة.

50 نقطة مئوية
زادتها الولايات المتحدة عن المانيا في مجالس  الاستثمار العقاري. وبذلك ما زالت الولايات المتحدة “اكثر الدول اماناً واستقراراً “ للاستثمار، تليها المانيا في المرتبة الثانية. ويعتبر الفارق الجديد هو الاكبر منذ عام 2006. واذ تقدم الولايات المتحدة افضل الفرص لتقدير رأس المال، تتصدر القائمة ايضاً في تصنيف الحيازات المزمعة للعقارات في 2014 مع توقع ما يقرب من 50 % زيادة متواضعة في حجم محفظتهم في الولايات المتحدة. وأظهر استطلاع جمعية المستثمرين الاجانب في العقارات تصدر لندن المدن التي توفر فرصاً للاستثمار في مجال العقارات، متفوقة على نيويورك التي احتلت هذه المركز العام الماضي. واوضح الاستطلاع ان سان فرنسيسكو احتلت المركز الثالث، ثم هيوستن فلوس انجلس.

100 الف دولار
او ما يعادلها للعميل الواحد سمح البنك المركزي المصري بتحويلها الى الخارج ولمرة واحدة خلال العام. واصدر البنك قراراً بهذا الشأن طلب فيه من البنوك اعتماده اعتباراً من بداية الشهر الحالي من دون تطبيقه بمفعول رجعي. واعتبر مصرفيون هذا القرار تيسيراً محدوداً للتحويلات الى الخارج، والتي جرى تشديد الرقابة عليها بعد اندلاع “حركة يناير” 2011، بسبب زيادة تحويلات العملة الاجنبية الى الخارج، وهو ما أثر على احتياط النقد الاجنبي الذي واصل تراجعه عن مستواه بنهاية 2010 عند 36,005 مليار دولار ليصل الى 18,11 مليار دولار نهاية 2011. واستمر في تراجعه حتى وصل في آذار (مارس) 2013 الى 13,424 مليارد دولار، ووصل قبل عزل الرئيس محمد مرسي الى 14,921 مليار دولار، ثم ارتفع بعد دعم دول الخليج الى 18,88 مليار دولار.


 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.