paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ارقام الاسبوع

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ارقام الاسبوع
    2،1778 ليرة تركية سعر الدولار الأميركي في مطلع السنة الحالية وهو أدنى مستوياتها التاريخية بالنسبة الى الدولار على خلفية الفضيحة السياسية المالية التي تهز حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان. كما...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

2،1778 ليرة تركية
سعر الدولار الأميركي في مطلع السنة الحالية وهو أدنى مستوياتها التاريخية بالنسبة الى الدولار على خلفية الفضيحة السياسية المالية التي تهز حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان. كما تراجعت الليرة التركية أمام اليورو الى 2،9879 ليرة لليورو الواحد بفارق ضئيل عن العتبة التاريخية البالغة 3 ليرات لليورو. فيما تراجع المؤشر الرئيسي لبورصة اسطنبول 1،91%. وسجل تدهور حاد خلال الأسبوع الماضي في سعر العملة التركية وبورصة اسطنبول كنتيجة مباشرة للأزمة التي تهز أعلى هرم السلطة التركية مع توقيف 20 شخصية قريبة من السلطة في قضية فساد واستقالة ثلاثة وزراء، فضلاً عن تأثر الليرة سلباً من قرارات الإحتياطي الفيديرالي الأميركي التي تؤثر على جميع الدول الناشئة.

4،25 ملايين دولار
حجم المكافأة التي قدمتها شركة «آبل» لمديرها العام تيم كوك في العام 2013، بإرتفاع 2% عما كان عليه الأجر في العام 2012، وفق ما اشار اليه التقرير السنوي للجمعية العمومية، والذي نشر على موقع شرطة البورصة الأميركية. ويفصل التقرير المكافأة بالإشارة الى ان الراتب الأساسي يبلغ 1،40 مليون دولار (1،36 مليون دولار عام 2012). تضاف الى الراتب مكافأة بقيمة 2،8 مليون دولار، كما حصل العام 2012، فضلاً عن تحويل 52721 دولاراً في حسابه التقاعدي. وإستناداً الى أدائها السنوي، الذي اقفل في نهاية ايلول (سبتمبر)، زادت المجموعة الأميركية رقم اعمالها بنسبة 9% لتصل الى 171 مليار دولار، مع بقاء «الآيفون هو المحرك الرئيسي لنمو «آبل». لكن المجموعة عرفت في الوقت عينه اول تراجع في أرباحها الصافية خلال 11 سنة (11%).

8 شركات زراعية
اشترتها شركة زراعية اماراتية في صربيا مقابل 400 مليون دولار، وذلك في اطار توجه الامارات وسائر دول الخليج الى الدول التي يفوق انتاجها الغذائي استهلاكها بكثير، والتي قد يكون الرأي العام فيها أقل حساسية تجاه المشروعات الزراعية التي يملكها أجانب، ويمكن اعتبار صربيا من هذه الدول وتعتبر أحد أكبر مصدري الأغذية، وغالباً ما تكون المشروعات في اوروبا وأميركا الشمالية وبعض المناطق الاخرى أعلى تكلفة وتقل فيها فرص اقامة مشروعات على أرض واسعة مثل افريقيا، غير انها تتميز بقلة مشاكلها السياسية ومخاطرها بالنسبة الى الامارات وقطر والسعودية والكويت التي تحتاج جميعها الى توفير الإحتياجات الغذائية لسكانها.

16 مفاعلاً نووياً
تعتزم السعودية انشاءها في السنوات المقبلة. وقد تم التباحث بهذا الموضوع خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى المملكة. وصرح هذا الأخير خلال الزيارة بأنه «عندما تحسم السعودية أمرها في هذا المجال، فستكون فرنسا جاهزة للتجاوب معها، علماً بأن فرنسا تتعاون مع الصين في هذا المضمار منذ 30 عاماً. وتطمح فرنسا، عبر مجموعتها «EDF» و «آريفا» لأن تحظى بكل او جزء من المناقصات التي تقدر قيمتها بما بين 70 و100 مليار دولار، في الوقت الذي أساءت كارثة فوكوشيما الى سمعة اليابان النووية، وفي الوقت الذي تسود بعض الغيوم علاقات الرياض وواشنطن بسبب المواقف الأميركية من سوريا وايران.

19 ملياراً و169 مليون دولار
قيمة العجز التراكمي الذي سجله الميزان التجاري في لبنان خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من العام  2013 في مقابل 15 ملياراً و307 ملايين دولار في الفترة نفسها من العام 2012، أي أعلى بمقدار 3 مليارات و862 مليوناً ونسبتها 25،2%. وبحسب احصاءات تجارة لبنان الخارجية، فقد نجم الإرتفاع في العجز عن ارتفاع فاتورة الإستيراد من 19 ملياراً و409 ملايين دولار في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام 2012 الى 19 ملياراً و432 مليوناً. في موازاة تراجع فاتورة التصدير من 4 مليارات و102 مليون دولار الى 3 مليارات و815 مليون دولار. وسجلت حركة التجارة الخارجية في تشرين الثاني (نوفمبر) ارتفاعاً بقيمة الإستيراد مقارنة بتشرين الأول (أكتوبر) بلغ مقداره 14 مليون دولار.

57 % حجم القفزة
التي حققتها بورصة طوكيو في ختام العام 2013، وهذا رقم لم تعرفه البورصة المذكورة منذ 40 عاماً، مستفيدة من تحفيزات البنك المركزي الياباني ووعود الإصلاح التي أطلقها رئيس الوزراء شينزو آبي. وفيما لم يشهد مركز طوكيو المالي مثل هذه القفزة منذ العام 1972، استعاد مؤشر «نيكاي» الخاص بـ 225 سهماً رئيسياً، المستوى الذي كان عليه قبل الأزمة المالية العالمية 2008 – 2009، ليقفل في نهاية السنة بأعلى رقم منذ عشر سنوات. ويقول أحد المحللين «ان العام 2013 شهد طفرة كبيرة ونشاطاً في السوق لم نعرف مثله منذ عشر سنوات. لقد فاقت النتائج كل توقعاتنا». وبعد انهيار بنك الأعمال الأميركي «نهمن براذرز»، تأثرت بورصة طوكيو فإرتفعت العملة اليابانية التي بلغت في نهاية 2011 أعلى مستوى لها ازاء الدولار منذ 1945.

500 ألف
نسمة عدد سكان مدينة «الأقصر» السياحية المصرية، الواقعة على ضفاف النيل والتي تعاني من «حرمان سياحي» واضح للعيان منذ 25 كانون الثاني (يناير) 2011 الموافق انطلاقة «الربيع المصري» الذي أطاح الرئيس حسني مبارك، ثم لحق به الرئيس محمد مرسي. يقول أحد المسؤولين في المدينة انها اليوم «مدينة أشباح. مدارج المطار مقفرة. التاكسيات وعربات الخيل متوقفة امام الفنادق ولا أحد يستقلها، او يترجل منها». وأضاف: «ان حركة 25 يونيو وجهت ضربة قاسية للسياحة. لكن الضربة القاضية كانت هذا الصيف». وتقول نائبة قنصل الشرف الفرنسي التي تعيش في الأقصر منذ 14 سنة، ماري – فرانس: «يشاهد زائر الأقصر اليوم فقراً لم تشهد مثله المدينة قط، حتى ولو تم التخفيف في الأسابيع القليلة الماضية من القيود التي كانت تنفر السياح».

8605 نقاط
مؤشر سوق الأسهم السعودية في اولى جلساتها للعام الجديد، وبذلك يكون هذا المؤشر قد اخترق مستوى 8600 نقطة للمرة الأولى منذ أكثر من 5 سنوات، وبالتحديد منذ بداية أيلول (سبتمبر) 2008. وبلغت قيمة التداولات في الجلسة الأولى نحو 5،1 مليارات ريال بعد أن كانت السوق قد انهت العام 2013 على مكاسب كبيرة بلغت 26 %، ما يعادل 1735 نقطة مقارنة بنهاية العام 2012 محققاً بذلك أفضل أداء منذ العام 2007. وقاد قطاعا البتروكيماويات والمصارف ارتفاع تلك الجلسة، يتقدمها سهم «سابك» بنحو 2% عند 113،50 ريال كأعلى اغلاق للسهم في أكثر من خمس سنوات. وصعد سهم «الإتصالات بنحو 4% عند 55،50 ريالاً.

17900 يوان (2100 مليار يورو)
حجم ديون الحكومات المحلية الصينية في نهاية شهر حزيران (يونيو) الماضي، أي بزيادة 67% خلال سنتين ونصف السنة، بحسب بيانات صينية. ويتضمن هذا المبلغ مجمل الديون، وضمانات القروض، والإلتزامات المالية الاخرى المتوجبة على المقاطعات والمناطق والبلديات. ولم تكن ديون الحكومات المحلية تتجاوز 10700 مليار يوان في ختام 2010. غير ان الديون العامة الصينية (المحلية والمركزية) بلغت في نهاية حزيران (يونيو 20700 مليار يوان (2460 مليار يوري) بما فيها ضمانات القروض وامور اخرى، ويزيد هذا الرقم بنسبة 8 % عما كانت عليه في ختام 2010. وتؤكد بكين بإنتظام ان مستوى الديون في البلاد يبقى تحت السيطرة.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.