paid

 

الافتتاحية
استرجعوا الاموال من الذين هدروها والا عبثاً تفتشون

لا تزال الموازنة العامة لسنة 2019، مع عدم اقرارها في مجلس الوزراء، تحتل المركز الاول في وسائل الاعلام، لما لها من تأثير على الحياة المعيشية للمواطنين، خصوصاً لجهة التخفيضات التي ستطاول بعض القطاعات، معظمها او كلها، والضرائب التي مهما قال المسؤولون ووعدوا، بانها لن تمس الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فانها عكس ذلك تجعل حياتهم صعبة. والسؤال اليوم لماذا كلما طرح موضوع الاملاك البحرية، الذي يدر على خزينة الدولة اموالاً طائلة، لو عولج بشكل صحيح، بعيداً عن الوساطات والحمايات - لماذا تتكهرب الاجواء، ويبرز في كل مرة من يدافع ويعرقل ويبعد الموضوع عن التداول؟ من هم حماة هذا الملف الاقوياء الذين يتمكنون دائماً من عدم مقاربته؟ هذه الطريقة المتبعة التي يستبعدون فيها كل ما يمكن ان يدر على خزينة الدولة الاموال دون المس بجيوب المواطنين الغلابى، لن توصل الى الهدف المأمول. ولو كانوا حقيقة جديين في تحقيق الاصلاح، لماذا لا يلجأون اولاً وقبل كل شيء الى من هدروا الاموال وعاثوا فساداً، فيلاحقونهم ويسترجعون منهم اموال الخزينة وهذا امر متوفر وسهل التحقيق. ولكن من هي الجهة التي تتجرأ على القيام بذلك؟ ثم كيف يتحقق الاصلاح، دون تغيير الاشخاص وابعاد الذين تسبيوا بالازمة؟ لذلك فالمواطنون لا يصدقون ما تقولون وهم يقومون بالتحركات المسبقة، لانهم يعلمون الى اين سيصلون. ان كل الهم اليوم عند السياسيين، الحصول على «سيدر»، وبعد ذلك على الاصلاح السلام. ان الموازنة ايها السادة يجب ان تكون حقيقية وثورية، بكل ما للكلمة من معنى، فتحقق المطلوب والا فانكم لا تقدمون شيئاً، وبالتالي فان البلد سيتجه سريعاً نحو الكارثة الاقتصادية التي لم تبق على شيء. فالدول التي تراقب الوضع عن كثب ليست غبية، واذا لم تلمس الجدية في المعالجة، وهي غير محققة حتى الساعة، فانها لن تقدم المساعدات التي تجنبنا الانهيار. يجب عدم المس برواتب الموظفين ولا بمدخرات المواطنين. ولكن هناك رواتب خيالية خارجة عن المعقول، وهناك من يقبض راتبين وثلاثة وربما اكثر، هؤلاء حاسبوهم، ومن حقكم ان تحاسبوهم ما يتقاضونه مخالف للقوانين. يقول الرئيس سعد الحريري نريد مصارحة الناس بوجود ازمة اقتصادية. نعم يا دولة الرئيس المواطنون يعانون الى ابعد الحدود منها، ولكن السؤال الذي لو تجيبون عليه لوفرتم على الناس وعلى انفسكم عناء البحث، من افتعل هذه الازمة ومن تسبب بها؟ هل هم المواطنون ام الذين عاثوا فساداً منذ اكثر من ثلاثين عاماً؟ هؤلاء يجب توجيه الانظار اليهم. يوم كانوا يهدرون الاموال، هل اشركوا المواطنين في الهدر؟ فلماذا تريدون اليوم ممن لا ناقة لهم ولا جمل في الازمة بالمشاركة في تمويل العجز؟ وهل بقي لديهم شيء حتى يساهموا به؟ لقد انتزعتم منهم كل شيء وحولتم حياتهم الى بؤس وجحيم. ويقول الرئيس الحريري: نحن نريد وضع موازنة تتضمن الاصلاحات الضرورية، فهل يعتقد دولته ان الناس يصدقون، وابطال الازمة احرار يسرحون ويمرحون. فعن اي اصلاح تتحدثون؟ لقد صرفت الحكومة انظارها عن الذين هدروا الاموال، وافرغوا الخزينة واوقعوا البلاد في الازمة الاقتصادية التي تتحدث عنها. هل لك دولة الرئيس ان تقول لنا لماذا لم يوقف شخص واحد، فيسأل عن الاموال المهدورة؟ هل الطبقة التي هدرت كلها ملائكة منزهة، نظيفة الكف؟ لماذا كل هذا الاستخفاف بعقول الناس الشعب يعلم لماذا لا تجري المحاسبة، ولكن الجواب الحقيقي يبقى عند المسؤولين. في كل مرة يدور المسؤولون فلا يجدون باباً امامهم، فيلجأون الى جيوب المواطنين. ورغم علمهم بان هذه الجيوب اصبحت فارغة، فانهم مع ذلك يدقون الباب وليتدبر الناس امرهم. فهذه اسهل الطرق امامهم. لقد وعد وزير المال مرات عديدة بان الموازنة لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة، ليعود فيعلن انه متمسك بزيادة الضريبة على الفوائد المصرفية. هل يعلم معالي الوزير ان هذه الضريبة لن تطاول الكبار لان اموالهم كلها في الخارج، ولكن الموظفين المتقاعدين الذين جنوا تعب العمر دريهمات قليلة يعتاشون بها، بعد انقطاع الراتب عنهم، هم الذين يضعون ما تبقى لديهم في المصارف، فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. افلا تكون الضرائب تطاول الطبقة الفقيرة؟ كفى كلاماً وتصاريح واتبعوا الطريق الصحيح، باسترجاع الاموال من الذين هدروها والا فانكم عبثاً تفتشون.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بعد الفرنسية والألمانية نعيم تلحوق الى اللغة الإنكليزية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بعد الفرنسية والألمانية نعيم تلحوق الى اللغة الإنكليزية
    صدرت الترجمة الإنكليزية للمجموعة الشعرية التاسعة للشاعر نعيم تلحوق "لأن جسدها" في كتاب اختار له المترجم الشاعر زياد كاج عنواناً آخر هو «دع الوقت لي» “Let Time Be Mine” بحُلّة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

صدرت الترجمة الإنكليزية للمجموعة الشعرية التاسعة للشاعر نعيم تلحوق "لأن جسدها" في كتاب اختار له المترجم الشاعر زياد كاج عنواناً آخر هو «دع الوقت لي» “Let Time Be Mine” بحُلّة جميلة عن دار نلسن للطباعة والنشر.
يقول المترجم كاج في مقدمة الكتاب: أفضل طريقة لفهم الشاعر هو أن تترجم قصائده. فبعد قراءة مجموعة نعيم تلحوق التاسعة «لأن جسدها» مرات عدة بدأتُ العمل في الترجمة، وبدأ يتضح لي عالم تلحوق الداخلي، فأسميته «شاعر القصب» ككلماته وجُمَله، هو يلوي لكنه لا ينكسر...
ويضيف المترجم: من القراءة الأولى، ظننتُ أن القصائد بسيطة ومباشرة، لكني كنت مخطئاً؛ فتلحوق يلعب بآلة «الفلوت» التي تتحوّل صدى سيمفونية باتجاه الإنسانية والله والوجود. فالشاعر يقول: «لست أعرف خوفاً أكبر من معرفة الإنسان لنفسه، لأن الإنسان ربوبي النزعة والميول نحو العظمة والخلود، هو بالفطرة أو الممارسة أو التكيّف مجبول على الخوف الدائم من الغد، وقد يتضح لنا أن الخالق هو ذاته الأنثى والذكر، الخير والشّر، المعرفة والجهل».
يُذكر أن تلحوق قد تُرجمت مجموعته الرابعة «وطن الرماد» الى اللغة الفرنسية عبر الدكتورة ناديا كرّيت في العام 2008، إصدار مكتبة بيسان. ثم ترجم الشاعر سرجون كرم ود. جويل وهولاند الى الألمانية المجموعة السابعة «يُغنّي بَوْحاً» في العام 2011 ، صدر عن دار آخن ألمانيا، ثم تُرجمت المجموعة العاشرة «شهوة القيامة» عبر د. سرجون كرم وسيبستيان هاينه في العام 2016 وصدرت عن الدار نفسها في ألمانيا.
الكتاب عبارة عن 100 صفحة من القطع الوسط، صورة الغلاف ليوسف دوغان، صادر عن دار نلسن 2019- بيروت.
وبالمناسبة، كتب الباحث سمير مكاوي تحت عنوان «نعيم تلحوق الوجه الواحد» ما يأتي: تناولت العديد من المقالات والدراسات شعر نعيم تلحوق لتبحث في نوع كتاباته وتواصلها مع مدارس الشعر العربي الحديث ولتنتبه للمضمون والعنوان والموسيقى واقفةً مليّاً عند هذه الاركان في مجمل المؤلفات وبمسارٍ يستشعر التدرّج والنضوج في مراحل التجربة الشعريّة شكلاً ومضموناَ. البعض يرى تشابهاً بين تلحوق وغيره من الشعراء في لبنان، والبعض لا يرى هذا الشبه لكنهم يجمعون مجتمعين على خصوصيّة الشاعر في نبضه وفي عمق وثبات أولويّة الاحساس والعاطفة في باطن كلماته وفي عناوين القصائد. لن يتأخّر القارىء عن التماس هذه الخصائص حين يقرأ اعمال تلحوق ، فهنا يختبر قميص الخوف وهناك يلتمس قصيدة في صديق للشاعر توفّى وترك الحزن في القصيدة عجيناً يُخبز كل يوم بعد فراق الصديقين.
لن تتوقّف هذه المقالة عند النصوص والعناوين بل ستعالج علاقة تلحوق بما يبوح به ويكتب فيه. كما انّها لن تمسّ الجانب الشخصي للشاعر فهي ليست اعلاناً ترويجياً يبتغي تلميع الصورة وتبريك موضوع البحث والكلام.
عرفت نعيم منذ اكثر من عشرة أعوام وكان في بداية هذه الاعوام يرتاد الامكنة ذاتها التي أرتادها بنفسي وكان السلام والتحيّة بيننا حدثاً عفوياً ولياقة لا بدّ منها بين اثنين يظن الواحد بالآخر كل الخير. تعرفّت عليه عن كثب عبر الناقد الراحل نزيه خاطر وفي مقهى الكوستا الحمراء في بيروت. يُذكر ان نزيه لم يكن ليسأل فنّان او شاعر الجلوس طويلاً الى طاولته ما لم يكن الأخير مبدعاً مميزاً يعترف به الجميع قبل نزيه نفسه. بعد جلسات طويلة انتقلت من شتاء الى ربيع ايقنت انّ الرجل الأنيق بحديثه وابتساماته يتمتّع بقدرٍ كبير من المصداقيّة. دارت بيننا احاديث مترامية الأطراف، تباينت في مواضيعها وحدّة اولويّتها بالقياس مع ما كان يدور في الوطن او في الوسط الذي انتمينا اليه. هو شاعر ارستقراطي بالمعنى الأدبي وليس الطبقي، وان انتمى اليه بحكم التاريخ والواقع. اي انّه ليس من الشعراء الذين يتسكعون أو يتساهلون مع سلوكهم ومظهرهم والحديث ونمط الحياة. هو اقرب الى محمود درويش ونزار قبّاني لجهة التزام الأناقة والفروسيّة في الحضور والعيش والطباع. هادىء مفعم بالحرارة والعاطفة حين يحاور تتلوّن وتيرة صوته مع حجم الموضوع، انسانيّاً بالدرجة الأولى وأدبيّاً بالدرجة الثانية. من الخلاصات المؤكّدة انّ تلحوق يرفع الانسان فوق العقيدة ويرفع العقيدة فوق حياته وعلى حسابها. يحاور، يناقش ويناظر بلا حدود ويبوح بما يعتقد به بلا تكلّف وبلا استعراض والأهم بلا عدوانية أو فوقيّة قد تُتاح له لأسباب عدّة، لكنّها لا تغريه ولا تسوقه الى أن يخدش صورة الشاعر الانسان الذي يلتزم "البوح" في مجالسه كما التزمه عنواناً لكتابه. يُسافر، يختلط بالناس يعيش حضارات الآخرين بأقدام غير مشروط او متحفّظ ليكسب المزيد من الثروات الوجدانيّة ويتمعّن بما يتمنّاه لأهله في الوطن وما يُغني حياته الثقافيّة ويحفّز آليات التقدّم والتطوّر فيها. السفر شكل من أشكال البوح معادلة يعيشها تلحوق من حيث يدري أو لا يدري. بات من الصعب أن يكتب الأدب والقصيدة من يلازم بيته أو بلدته أو حتى مدينته وان كانت عاصمة كبرى. فالانسان واحد والمناخات الانسانية متعدّدة وملوّنة بالوان طبيعة ارض الانسان وحضارته او ثقافته وتاريخه. كيف نكتب عن بغداد ونحن لم نلازم حمراء بيروت وكيف نكتب عن المانيا ونحن الغرباء عن موانىء بلادنا الجويّة والبحريّة. سافر نعيم الى المانيا والى الصين والى بلدان اخرى. فاعجب بفهم أهل الصين لصيرورة الحياة ، مع العقيدة وتصريف الأعمال دون نسفها أو الغائها وأُعجب بأحترام الالمان للابداع والعطاء الانساني اوّلاً والأدبي ثانياً. تسأله كيف الحال فيجيب بعفويّة بعيداً عن تكلّفٍ ، تختبره مع أدباء آخرين يسعون بأستمرار الى استعراض المفردات المعقّدة حتّى في التحيّة أو في وصف وجبة غداء او عشاء. وهكذا هو في قصائده كلمات من رحم الناس كل الناس بمضامين غائرة في عمق الانسان وأحاسيسه وعمق فكرهِ والتأمّلات. يؤمن بتواصل مسار الشعر الحديث مع أصوله المتجذّرة في تاريخ مشرّف ومع كل الاحتمالات المستقبليّة لجهة موسيقى الكلمة ونوع المضمون وشكل القصيدة ومكوّناتها. يعشق «الفاصلة» ولا يحالف نقطة الوقوف القاطعة. فالانسان مسارٌ يليق الاحترام بكل تطوّر يطرأ عليه او ينتج عنه. يكره الجمود والحتميّات ويعشق الكلام عن استحالة الثابت وحيويّة المتحرك والمتحوّل. وكذلك تقول قصائده حين تحدّثت عن المرأة وعن الوجود أو العدم. يتداول أفكاره في شعرِه دون خلاصات تقفل ملفّات المضمون وكأنّها فضاء منفصل عن الحياة التي بدورِها شيمتها التغيّر والتبدّل. هذه هي المصداقيّة التي ورد الحديث عنها اعلاه وبالتّالي تنسحب اوّلاً على شعر تلحوق ومن ثمّ على شخصه وسلوكه.
تلحوق ينشغل بتفعيل الحياة الثقافيّة في لبنان عموماً وبيروت على وجه التخصيص عبر اشرافه على اندية شعريّة تقوم على لقاء دوري يحتضن شاعراً كل اسبوع ويقدّمه الى جمهور صغير من المهتمّين بالأدب والنقد والتذوّق. ولا يكتفي بالاشراف بل يتابع الامر الى حدود دعم الشاعر الجديد باتجاه الوجهة التي يستحق والتي تصل أحياناً الى تأمين ترجمة أعماله او الاعلان عنها خارج حدود الوطن. لا يمل تلحوق من الوقوف بجانب الشعراء الشباب حتّى حين تمر الأيّام الطويلة خاوية من موهبة يعتدُّ بها أو يبنى عليها. ويحسب لنعيم انّه لا يشجع من شابهه في الاسلوب او المضمون متعاطفاً معه على حساب آخر يختلف عنه او يلتزم مدرسة أدبية مغايرة.
تلحوق شاعرٌ يُقلد بأدبه وشعره وأخلاقه ، ليس حبّاً بالاخلاق الحميدة فحسب بل حبّاً بنتاجها الطيّب ومنه مواهب واعدة اضافة الى إعادة صورة الشاعر الفارس التي كانت في انكلترا القرن السابع عشر من الالفيّة الثانية او زمن الشعراء العرب في الألفية الأولى والذين اقتدت بهم أجيال وأجيال. نعيم تلحوق يقدّم يوميّاً نموذج الشاعر الذي يكتب كما يعيش ويعيش كما يكتب.

سمير مكاوي

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.