paid

 

الافتتاحية
استرجعوا الاموال من الذين هدروها والا عبثاً تفتشون

لا تزال الموازنة العامة لسنة 2019، مع عدم اقرارها في مجلس الوزراء، تحتل المركز الاول في وسائل الاعلام، لما لها من تأثير على الحياة المعيشية للمواطنين، خصوصاً لجهة التخفيضات التي ستطاول بعض القطاعات، معظمها او كلها، والضرائب التي مهما قال المسؤولون ووعدوا، بانها لن تمس الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فانها عكس ذلك تجعل حياتهم صعبة. والسؤال اليوم لماذا كلما طرح موضوع الاملاك البحرية، الذي يدر على خزينة الدولة اموالاً طائلة، لو عولج بشكل صحيح، بعيداً عن الوساطات والحمايات - لماذا تتكهرب الاجواء، ويبرز في كل مرة من يدافع ويعرقل ويبعد الموضوع عن التداول؟ من هم حماة هذا الملف الاقوياء الذين يتمكنون دائماً من عدم مقاربته؟ هذه الطريقة المتبعة التي يستبعدون فيها كل ما يمكن ان يدر على خزينة الدولة الاموال دون المس بجيوب المواطنين الغلابى، لن توصل الى الهدف المأمول. ولو كانوا حقيقة جديين في تحقيق الاصلاح، لماذا لا يلجأون اولاً وقبل كل شيء الى من هدروا الاموال وعاثوا فساداً، فيلاحقونهم ويسترجعون منهم اموال الخزينة وهذا امر متوفر وسهل التحقيق. ولكن من هي الجهة التي تتجرأ على القيام بذلك؟ ثم كيف يتحقق الاصلاح، دون تغيير الاشخاص وابعاد الذين تسبيوا بالازمة؟ لذلك فالمواطنون لا يصدقون ما تقولون وهم يقومون بالتحركات المسبقة، لانهم يعلمون الى اين سيصلون. ان كل الهم اليوم عند السياسيين، الحصول على «سيدر»، وبعد ذلك على الاصلاح السلام. ان الموازنة ايها السادة يجب ان تكون حقيقية وثورية، بكل ما للكلمة من معنى، فتحقق المطلوب والا فانكم لا تقدمون شيئاً، وبالتالي فان البلد سيتجه سريعاً نحو الكارثة الاقتصادية التي لم تبق على شيء. فالدول التي تراقب الوضع عن كثب ليست غبية، واذا لم تلمس الجدية في المعالجة، وهي غير محققة حتى الساعة، فانها لن تقدم المساعدات التي تجنبنا الانهيار. يجب عدم المس برواتب الموظفين ولا بمدخرات المواطنين. ولكن هناك رواتب خيالية خارجة عن المعقول، وهناك من يقبض راتبين وثلاثة وربما اكثر، هؤلاء حاسبوهم، ومن حقكم ان تحاسبوهم ما يتقاضونه مخالف للقوانين. يقول الرئيس سعد الحريري نريد مصارحة الناس بوجود ازمة اقتصادية. نعم يا دولة الرئيس المواطنون يعانون الى ابعد الحدود منها، ولكن السؤال الذي لو تجيبون عليه لوفرتم على الناس وعلى انفسكم عناء البحث، من افتعل هذه الازمة ومن تسبب بها؟ هل هم المواطنون ام الذين عاثوا فساداً منذ اكثر من ثلاثين عاماً؟ هؤلاء يجب توجيه الانظار اليهم. يوم كانوا يهدرون الاموال، هل اشركوا المواطنين في الهدر؟ فلماذا تريدون اليوم ممن لا ناقة لهم ولا جمل في الازمة بالمشاركة في تمويل العجز؟ وهل بقي لديهم شيء حتى يساهموا به؟ لقد انتزعتم منهم كل شيء وحولتم حياتهم الى بؤس وجحيم. ويقول الرئيس الحريري: نحن نريد وضع موازنة تتضمن الاصلاحات الضرورية، فهل يعتقد دولته ان الناس يصدقون، وابطال الازمة احرار يسرحون ويمرحون. فعن اي اصلاح تتحدثون؟ لقد صرفت الحكومة انظارها عن الذين هدروا الاموال، وافرغوا الخزينة واوقعوا البلاد في الازمة الاقتصادية التي تتحدث عنها. هل لك دولة الرئيس ان تقول لنا لماذا لم يوقف شخص واحد، فيسأل عن الاموال المهدورة؟ هل الطبقة التي هدرت كلها ملائكة منزهة، نظيفة الكف؟ لماذا كل هذا الاستخفاف بعقول الناس الشعب يعلم لماذا لا تجري المحاسبة، ولكن الجواب الحقيقي يبقى عند المسؤولين. في كل مرة يدور المسؤولون فلا يجدون باباً امامهم، فيلجأون الى جيوب المواطنين. ورغم علمهم بان هذه الجيوب اصبحت فارغة، فانهم مع ذلك يدقون الباب وليتدبر الناس امرهم. فهذه اسهل الطرق امامهم. لقد وعد وزير المال مرات عديدة بان الموازنة لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة، ليعود فيعلن انه متمسك بزيادة الضريبة على الفوائد المصرفية. هل يعلم معالي الوزير ان هذه الضريبة لن تطاول الكبار لان اموالهم كلها في الخارج، ولكن الموظفين المتقاعدين الذين جنوا تعب العمر دريهمات قليلة يعتاشون بها، بعد انقطاع الراتب عنهم، هم الذين يضعون ما تبقى لديهم في المصارف، فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. افلا تكون الضرائب تطاول الطبقة الفقيرة؟ كفى كلاماً وتصاريح واتبعوا الطريق الصحيح، باسترجاع الاموال من الذين هدروها والا فانكم عبثاً تفتشون.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

منيف موسى… فارس يصول ويجول في ميدانه

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    منيف موسى… فارس يصول ويجول في ميدانه
    أعرف جيّداً، كما يعرف غيري، ان للدكتور منيف موسى، مؤلفات شعرية ونثرية عديدة، ساهم من خلالها في إغناء المكتبة العربية المعاصرة… وصدر له حديثاً، كتاب بعنوان «سنابل الغروب»، الكبير في...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أعرف جيّداً، كما يعرف غيري، ان للدكتور منيف موسى، مؤلفات شعرية ونثرية عديدة، ساهم من خلالها في إغناء المكتبة العربية المعاصرة… وصدر له حديثاً، كتاب بعنوان «سنابل الغروب»، الكبير في حجمه، والمضيء في جوهره، وهو كما يقول المؤلف، مجموعة فصول في الشعر والنثر، كانت قد نشرت في صحف ومجلات، أو ألقيت في ندوات ومؤتمرات فعمد الى ضمّها بين دفّّتي كتاب، كي لا تتناثر وتضيع في ادراج خزانته ومحفوظاته… وهو ايضاً، واحد من مجموعة مؤلفاته الاكاديمية التي وضعت نفسها في خدمة الآداب، والآداب المقارنة والنقد واللغة، في الأدب اللبناني خصوصاً، والآداب العربية والعلوم إلانسانية عموماً… وذلك فضلاً عن دوره المميّز والفاعل في فنون الكتابة كافة.

وضع النقاط على الحروف
ماذا يعني ذلك كله؟
هذا يعني، ان منيف موسى ما زال في الميدان، يصول ويجول، كفارس من فرسانه الكبار، وذلك بالرغم من النكسة الصحية التي تعرّض لها مؤخراً، حاملاً قلمه الدائم العطاء، في الشعر والحب والجهاد، وفي النقد والبحث والفكر والفن…
في الواقع، ان هذا الانسان، المشبع بالعلوم والثقافات اللبنانية والعربية والأجنبية، كرّس حياته، ومعارفه العلمية الانسانية، وما اكثرها، من اجل الكتاب الحامل في طياته القصيدة المنتقاة، والنقد البنّاء، والدراسة العميقة، والادب المعافى، حتى استطاع ان يترّبع الى جانب كبارنا، وقد تناول اعمال بعضهم في كتابه الجديد «سنابل الغروب» بكثير من المعرفة والتفصيل والدقة والكِبَر… بلا تبجح، وبلا تجريح، وبلا كسر مزراب العين، بل ان همّه الوحيد، وضع النقاط على الحروف، واعطاء كل ذي حق حقه.

كبارنا قي غربال المنيف…
ومثالاً على ذلك، ما رواه المؤلف عن نصّ عنوانه «عنزة المسيو سيغان» للأديب الفرنسي الفونس دوديه، ومن ثم، نصّ آخر عنوانه «صلاة العنز في الريف» للشاعر اللبناني امين نخلة… حيث ان العنزة الاولى فرّت من الحظيرة الى الجبل، فوقعت فريسة الذئب بعد ضراوة صراع مرير معه، فلم ينفع معها نُصح «المسيو سيغان» فكانت شهيدة الحرية… اما الثانية، فتضرعت الى الربّ طالبة الرحمة والرأفة، وألاّ يرسل بها الى المدينة فتصير ذبيحة لبني آدم ولحماً على موائدهم، فلا تعود حرّة تنعم بالطبيعة وخيراتها وجمالاتها.
المهم في الامر، ان النصّين، كما يقول منيف موسى: «نصّ الفونس دوديه، ونصّ امين نخلة، نصّان ريفيّان من صميم الطبيعة… وهما جميلان!».
وكذلك، عندما يقارن منيف موسى - وهو البروفسور في الآداب المقارنة - بين قصيدة بولس سلامة وقصيدة سعيد عقل حول الامير فخر الدين المعني الكبير في ذكرى مئوية استشهاده الثالثة (1635 - 1935)، فهو يتساءل: فأي من الشاعرين كتب قبل؟ خصوصاً ان الاجواء واحدة والتطلعات واحدة والنفس واحد، فمطلع قصيدة بولس سلامة هو:
يا شاطىء البوسفور لا تجزع
هذا امير الشرق حيّ يعي

❊❊❊


وجاء مطلع قصيدة سعيد عقل:
يا اندفاع الامواج في شاطىء البوسفور
رفقاً بذكريات الامير

❊❊❊


هذا من جهة، ومن جهة ثانية، يعتبر منيف موسى، ان: «ليس بين الرومانسيين الفرنسيين من هو مفكر الا الفريد دي فيني الذي استلهم الكتاب المقدس وجاء بقصائد مدهشة، امثال: غضب شمشون - جبل الزيتون - موت الذئب - بيت الراعي - موسى - بنت يفتاح… واغلب الظن، انه كان في قصيدته «بنت يفتاح» المنارة التي عشا اليها شاعرانا بولس سلامة في قصيدته «بنت يفتاح» وسعيد عقل في مسرحيته الشعرية «بنت يفتاح». وكلتاهما أُطلقتا في العام 1934، مع الاشارة الى ان سعيد عقل بدأ مسرحيته في العام 1933، ثم نقّحها واطلقها في العام 1934».
وفي دراسته عن النظرية الرومانسية في الشعر عند الياس ابو شبكة، يشير الدكتور منيف موسى الى «ان هذا الشاعر يفهم ان الشعر هو لغة الروح ولغة الحس الوجداني العميق، اي لغة العاطفة والقلب، وقد عبّر عن ذلك ببيت شعر يقول فيه:
إجرح القلب وأسقِ شعرك منه
فدم القلب خمرة الأقلام

❊❊❊


ويضيف منيف موسى قائلاً: وكأن هذا الكلام ترجمة شعرية عربية لبيت الشاعر الفرنسي الفرد دو موسيه: «آه، أضرب القلب، فهناك العبقرية». والعبقرية هذه تعني الوحي، فالشعر، إذاً، عند هذه الجماعة من الشعراء وحيّ، وعلى هذا ينصّ الفرد دو موسيه في قصيدته «ليلة آب»:
أيّكُما الشاعر، قلبك أم أنت؟ إنه قلبك.

❊❊❊

الشعر في نظر الياس أبو شبكة
وبالمناسبة، في رأي صاحب «سنابل الغروب»، ان الياس ابو شبكة: «كان شاعراً انساناً من لحم ودم واعصاب وشعور هيّاب، وعلى شاعرية اصيلة لبنانية عربية، هي مزيج من جوّ بودلير وخَلد لامارتين واضرابهما، عميق الانفتاح الحضاري والانساني، على تمرد ايجابي وثورة ضد الظلم والاستكبار والاحتقار والاحتكار… وهو على كل ما فيه من ثورة وعنف وشبق واجواء حمراء تشي بالأباطيل وتراود بالفحشاء…»،
وفي دراسته عن «النظرية الرومانسية في الشعر عند الياس ابو شبكة»، يرى «ان الشاعر عند ابو شبكة يستمد غذاءه من محيطه، وبذلك يكون شعره الصورة الصادقة عن حياة الفرد والجماعة»، وفي هذا يقول: «أيّان هو هذا الشاعر الذي لا يتأثر بما حوله ومَن حوله. فلا هجر حبيب يؤثر فيه؟ فيحرّك شعوره، ولا موت صديق او صديقة، ولا نكبة عزيز، ولا كارثة أمة ولا فرح شعب، ولا الظفر ولا الانكسار، لا الذلّ ولا الكرامة، لا ربيع الطبيعة ولا شتاؤها، لا صيفها ولا خريفها».
من هنا، يشير منيف موسى: «كانت للشعر غاية عند ابو شبكة، كما عند الرومانسيين، ولكنها غاية غير ملتزمة حدوداً معيّنة او رأياً معيّناً او عقيدة معيّنة. فالشاعر لسان الحياة في كل مناحيها».
ويؤكد، الى ان «الشعر الرومانسي هو شعر ذاتي فهو يتحدث - ايضاً - بلسان الجماعة»، مستشهداً بقول فيكتور هوغو في مقدمة ديوانه «التأملات»:
«إن حياتكم هي حياتي، وحياتي هي حياتكم… عندما احدثكم عن نفسي احدثكم عن انفسكُم».
ويختم قائلاً: «فابو شبكة الشاعر الرومانسي، منظراً شعرياً كان، وكان شاعراً طليعياً، ولا يزال له موقعه المميز في مسيرة الشعر العربي الحديث».

سلاحه الرصانة والشدة معاً
ويواصل المؤلف مقارناته، ومدى اتساق، أو انسجام، «شعرائنا مع شعراء الغرب، ولا سيما فرنسا، فهذا اديب مظهر يلامس البير سامان فيطلع علينا بقصائد منها: «النسيم الاسود» و«نشيد السكون». وسعيد عقل بقصيدة عنوانها: «الى البير سامان» ويتلقّف افكار بول فاليري وشعره وتقنيته الفنية في الشكل والمضمون، ويغوص في اجواء مالارميه ورامبو…».
والى ما هنالك من الامثال التي كشف المنيف النقاب عنها، وغلّفها بقشرة من الشفافية والذوق، وهو الذي يحمل في جعبته الكثير الكثير من الملاحظات، وأكاد اقول من الفضائح!
وبالمناسبة، ذكر لي الدكتور منيف موسى، ذات يوم، انه قبل رحيل سعيد عقل - ومنيف احب سعيد شخصاً وشعراً وادباً -كان يحضّر كتاباً عن هفوات سعيد عقل وهناته، وعندما توفي، مزّق منيف الأوراق، لانه يعتبر ان مَن له حق الردّ رحل، فلا يجوز والحال كذلك، ان نستغيب الناس… وهو في عدّته الكتابية يتنخل موضوعاته ويزنها بالدرهم والقيراط، ويتعامل معها برصانة وشدة على امانة علمية وفكر راقٍ رصين.

بين أبو تمّام ومالارميه
وفي الكتاب نفسه، يغوص المؤلف في غياهب التاريخ العربي ودور النصارى في الحضارة العربية ونهضتها ولغتها وكتابتها وآدابها، ليعرّج بعدُ في الحديث على الشعر النصراني في آداب العرب… ويذكر الاسماء العديدة، منها: عَدي بن ربيعة بن الحارث، الذي لقّب بالمهلهل لطيب شعره ورقته، وامرىء القيس، والنابغة الذبياني، والاخطل، وعَدِي بن زيد العبادي، وسواهم…
وتحت عنوان «ابو تمّام العرب ومالارميه فرنسا» يتحدث المؤلف مطولاً عن «ابو تمّام، الشاعر العباسي، الشامي، النصراني الأصل، الذي اعتنق الاسلام مجاملة… وهو الذي فتح للعرب، قديماً، أفقاً في الشعر، فأخرجهم من حدّ النمطيّة المغلقة الى فضاء الابداع والابتداع، محققاً تغايرية فنية شعرية، نستطيع ان نسميها: الكلاسيكية الجديدة (النيوكلاسيكية)، المتشحة لبوس «الرمزية» التي نصّ عليها، في ما بعد، الشعراء: ادغارد آلان بو، وبودلير، ولامارتين، وكان على رأسهم مالارميه في شعره ونصوصه النقدية، ولا ننسى دور بول فرلين ونَدِه أرثر رامبو، عند الفرنجة. فكان ان سبقهم ابو تمام الى نظرية التطابق في الكون، ولا سيما في الشعر، حتى اوغل في البديع والمقابلة الى حدّ التضاد، وركيزته الرمز والتلميح…».
الى ان يقول: «كانت طريقته في الشعر نهجاً ومنهاجاً، فعرفت بـ «مذهب ابي تمام في الشعر»، فكان عندنا، مثلما كان مالارميه عند الافرنس».
وكما نرى، فان المقارنة هذه المرة، انصفت الشاعر العربي وجعلته السبّاق في تطور القصيدة «فبنى للشعر قصيدته بشكلها النهائي التي اعتبرتها العصور في ما بعد وجرّت عليها…».

معارك منيف موسى السلمية
وهكذا، ينتقل المؤلف من عصر الى آخر، ومن مكان الى آخر، ومن شاعر الى آخر،ومن موضوع الى آخر، ومن قضية الى اخرى… فهو الانسان المغرم بالكلمة، يحبها ويحترمها ويدافع عنها، قرأها بشغف وامعان، وكتبها بصدق وابداع…
في كتاب «سنابل الغروب» الذي يوحي عنوانه العطاء والتواضع والرحيل، والمنيف شارف على الثمانين - اطال الله عمره - يواصل معاركه السلمية - اذا جاز القول - مع اولئك العمالقة الذين باتوا من رموزنا في الادب والشعر واللغة، كاشفاً عن مدى تأثرهم بأدباء وشعراء فرنسا وغيرهم من شعراء العالم!
اذاً، الكتاب يزخر بالاسماء والموضوعات والقضايا… منها: الشاعر خليل مطران الذي - كما يقول المؤلف - «ثائراً على القديم، ناهضاً الى الحديث…»، و«هو الى نزعته الانسانية، كان قومياً عربياً، ولبنانياً مخلصاً لوطنه لبنان ولمصر». لافتاً «ان مطران، الى جانب حفاظه على اصول الشعر العربي واصول التجديد، كتب الشعر المرسل، ولا سيما في ترجماته، والشعر الحر او الشعر المنثور…».
الى الشاعر شبلي الملاّط الذي «يتميز - على حدّ قول المؤلف - بثقافته العربية الاصيلة، والفرنسية الاصيلة، وهو ينشدّ الى رأسين من رؤوس الشعر العربي وهما: المتنبي وابو تمّام، فكان ينهج نهجهما في الشعر…».
الى الشاعر جودت حيدر الذي عاش اكثر من مئة سنة (1905 - 2006).من هنا، يقول المؤلف: «هذا الشاعر الشمولي، صارع السنين، لا كما «دون كيشوت» بل كبطل من الاساطير القديمة، وسافر على اجنحة الشعر، على رندحات موسيقى، وانغام رباب بعلبكية لبنانية. واستراح فوق صهوة الريح…».
الى الشيخ ابراهيم المنذر الذي «ترك تراثاً ادبياً ولغوياً فذاً في مختلف انواع الادب واللغة والمسرح والقصة والرواية والتاريخ والسياسة…».
الى سليمان البستاني الذي اشتهر بقوة الذاكرة والذكاء الحاد. وهو قام بترجمة الياذة هوميروس شعراً مع شرح تاريخي ادبي. ويعتبر الدكتور منيف موسى، «ان ترجمة الالياذة تعدّ عملاً فذاً وان مقدمتها الطويلة تعد عملاً رائداً في النقد الادبي المقارن، وهي تنزل من البحوث الادبية العربية منزلة مقدمة ابن خلدون من البحوث التاريخية».
ويذكر المؤلف يوم التقى مع ميخائيل نعيمه في «كهفه - صومعته» في الشخروب، وهما في احضان الطبيعة «واذا هي تمتد على جغرافية ادبه وفكره… ولها اثر بعيد فيه وايادٍ سخية».
الى الشاعر محمد الفيتوري الذي احب لبنان، وكتب فيه اروع الكلام، شعراً ونثراً… وبدوره احبه لبنان وشعبه. ويخاطبه المنيف قائلاً: «وتعرفك المنابر والمنائر… ولا تزال سلطان العشاق والمناضلين والشهداء…».
وعلى خطاه، كتب ما يأتي: «لا تُقيموا لي مثوىً، سأسكن كل رحاب الارض، واقيم العدل! سأزرع العالم حرية وجمالاً وسلاماً. فروح الله معي».
الى آخر الكلام…
وتتوالى الاسماء: صلاح لبكي - جان عزيز - خليل رامز سركيس - توفيق يوسف عواد - الياس ربابي - محمد مهدي الجواهري - عبد الحميد الكاتب - وسواهم…
وللمرأة ايضاً حصتها في كتاب «سنابل الغروب»: واذكر: نور سلمان - ناديا التويني - مي زيادة (وردة لبنان في ادب العرب) - الخ…
وفي سياق ندوة بعنوان «اضواء على المرأة اللبنانية والابداع» برزت اسماء نساء كثيرات: املي نصرالله - ليلى البعلبكي - اندريه شديد - منى جبور - ليلى عسيران - أمية حمدان - باسمة بطولي - بلقيس حوماني - ادفيك شيبوب - الخ…

هامات عظيمة من لبنان
ويتوغل الدكتور منيف موسى في اعماق تاريخ لبنان وتراثه وحضارته وموقعه المميز بين الامم، وذلك من خلال هامات لبنان العظيمة: اليسار، وهنيبعل، وعشتريم، والامير فخر الدين المعني الثاني الكبير، ومدى انعكاس انجازاتهم وبطولاتهم الهائلة في الادب والشعر والفن والتاريخ عندنا.
وفي نصّ آخر، يتوسع المؤلف في سيرة الامير فخر الدين، من خلال احدى مسرحيات «الاخوين رحباني» وهي بعنوان «ايام فخر الدين» حيث تتلاحم السياسة بالتاريخ، والمسرح بالشعر، والاغنية بالموسيقى… وتبرز امامنا صورة ناصعة لوطن اسمه لبنان.
وبعد، هذا غيض من فيض ما ورد في كتاب «سنابل الغروب» الطافح بالاحداث الادبية والشعرية والتاريخية… شكراًمنيف موسى، والى كتابات اخرى.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.