paid

 

الافتتاحية
هل هكذا يكون الاصلاح ومحاربة الفساد؟!

بعد عطلة استمرت حوالي العشرة ايام، عادت الحكومة الى العمل حاملة معها الخلافات التي كانت السبب على الدوام في عدم الانتاج. فبرأي المراقبين في الداخل والخارج، فان ما حققته الحكومة منذ تشكيلها حتى اليوم لم يكن على قدر ما هو متوقع، وهو يبعث على التشاؤم. لقد امضت اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اسبوعاً كاملاً، ولم تتمكن من الاتفاق على كل بنودها. ولكي يتستروا على  الفشل قالوا ان الخطة اقرت وبقيت نقاط احيلت الى مجلس الوزراء، والى التصويت اذا اقتضى الامر الى ان تم الاخراج وانقذت الخطة. فان كان عمل الحكومة سيسير على هذا الموال، اي تسوية خلافات عند كل نقطة فالامال ضعيفة بتحقيق اي اصلاح. هل ستنفذ الخطة ويعود التيار الكهربائي 24/24، وننتهي من نغمة التقنين الذي كان قاسياً جداً في معظم الاحيان، ام ان الامور ستبقى تراوح مكانها في ظل عدم الجدية لدى السياسيين في الاصلاح؟ وهل يكون مصير الخطة اشبه بخطتين سبقتاها ولم ينفذ بند واحد منهما، ام انها ستنفذ هذه المرة؟ الشكوك تلف الشعب اللبناني باسره. يتحدثون عن محاربة الفساد وهذه الحملة يجب ان تتسم بالشفافية والشمول والحزم، بحيث لا تنتهي القضية على حساب صغار المرتكبين ويترك الباقون احراراً. فهذا التصرف يسيء الى هيبة الدولة والى القائمين بمحاسبة الفاسدين، فضلاً عن انه يفقد اللبنانيين الامل في الاصلاح. لماذا لم نر حتى الساعة رأساً واحداً كبيراً قيد التحقيق؟ هل نصدق ان الكل نعم كل الكبار منزهون؟ لا نعلم نحن ننتظر نهاية الحملة لنحكم لها او عليها. نسمع كثيراً عن خطط للنهوض الاقتصادي والاصلاحات ومقررات مؤتمر «سيدر» وغيرها، فنأمل الا يبقى الكلام كلاماً. وما يرزع الشكوك في النفوس، هو الخلافات التي تعصف بين الافرقاء السياسيين، وتعطل كل المشاريع، خصوصاً عندما تكون خلافات كيدية لا تهدف الى الاصلاح. المسؤولون يدعون الاوروبيين الى الاستثمار في لبنان بمختلف المجالات، خصوصاً الطاقة والمياه والبنى التحتية والتعليم والصحة، فما هي الحوافز التي يقدمونها لتشجيع المستثمرين؟ هل هو النقص في التيار الكهربائي، الذي يئس اللبنانيون من اصلاحه، رغم كل ما يحكى عن وعود ومشاريع؟ فكم من خطط وضعت وبقيت نائمة في ادراج المعنيين؟ يقولون ان هذه المرة الامور جدية وتختلف، لان الاوضاع ضاغطة ولبنان تحت المجهر. ولكن اسمحوا لنا الا نصدق، الا بعد ان يصبح النور واقعاً. لقد علمتنا التجارب الا نسترسل في التفاؤل. وهل يقدمون بنى تحتية حديثة بدءاً بالطرقات ليكون المستثمرون امنين في لبنان؟ يتحدثون عن تدابير موجعة تتضمنها الموازنة ولن تطاول الطبقة الفقيرة، فنأمل ان يكونوا صادقين هذه المرة على عكس ما جرى في الماضي. لقد ورد ان اجور الوزراء والنواب ستنخفض الى النصف، وهذه خطوة جيدة ومحقة ولكن لكي تصبح كاملة يجب الغاء اجور النواب السابقين نهائياً. لقد انتهى دورهم ورفض الشعب التجديد لهم، فبأي حق يستمرون في قبض رواتب من جيوب الناس مقابل لا عمل لهم؟ لقد حملت الانباء هذا الاسبوع ابواباً لا تحصى ولا تعد، لو جرى اغلاقها لانتظمت المالية العامة. ولكن يبدو ان هذه الابواب عصية على الاغلاق. ومن هنا فانهم يلهون الشعب بامور صغيرة لاخفاء الكبيرة، تماماً كما يحصل في الحرب على الفساد حيث ان الملاحقات تتناول الصغار فقط. ما يرافق اعداد الموازنة الكثير من الشائعات والتكهنات ولذلك فلن نعلق عليها الا بعد ان تتوضح الامور. يتحدثون عن النأي بالنفس وكيف نصدق والمسؤولون منقسمون الى فئتين، الاولى تريد التفلت من كل القيود والسير على هواها مسايرة لقوى خارجية، والثانية تعارض هذا التوجه. ثم هل طبق قرار النأي بالنفس كاملاً ومن قبل الجميع ولو مرة واحدة. فالحكومة حكومات وبعض الوزراء كل يغني على ليلاه وينفذ اوامر مرجعيته لا قرارات الحكومة، ولذلك نرى هؤلاء يتصرفون بمعزل عن قرارات مجلس الوزراء. اهكذا يكون الاصلاح وهل هكذا تستقيم الامور؟ وهل هكذا يكون النأي بالنفس الذي وحده ينقذ لبنان ويبقيه بعيداً عن مشاكل المنطقة؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة فرنسا: ليل يؤجل تتويج سان جرمان بعدما الحق به أسوأ هزيمة منذ 2000

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة فرنسا: ليل يؤجل تتويج سان جرمان بعدما الحق به أسوأ هزيمة منذ 2000
    فرط باريس سان جرمان بفرصة ثانية على التوالي لحسم لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم، وذلك بتلقيه هزيمة مذلة أمام ملاحقه ومضيفه ليل 1-5 الأحد في المرحلة الثانية والثلاثين، متأثراً بالنقص...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

فرط باريس سان جرمان بفرصة ثانية على التوالي لحسم لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم، وذلك بتلقيه هزيمة مذلة أمام ملاحقه ومضيفه ليل 1-5 الأحد في المرحلة الثانية والثلاثين، متأثراً بالنقص العددي في صفوفه.
وكانت الفرصة قائمة أمام نادي العاصمة لحسم لقبه الثاني توالياً والسادس في آخر سبعة مواسم من خلال العودة بتعادل من ملعب ليل، لكنه كرر سيناريو المرحلة الماضية حين كان بحاجة للفوز على ستراسبورغ من أجل ضمان التتويج لكنه اكتفى بالتعادل 2-2.
وهي الهزيمة الأولى لسان جرمان أمام ليل في الدوري منذ موسم 2011-2012 عندما سجل البلجيكي إدين هازار نجم تشلسي الانكليزي حاليا من ركلة جزاء هدف الحسم (2-1).
كما أنها المرة الأولى التي يتلقى فيها 5 أهداف خلال مباراة في الدوري منذ 2 كانون الأول/ديسمبر 2000 ضد سيدان (1-5 ايضا) بحسب «أوبتا» للاحصاءات الرياضية.
وسيحظى سان جرمان الذي تقلص الفارق بينه وبين ليل، الضامن مشاركته في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل كونه يتقدم بفارق 20 نقطة على مرسيليا الرابع قبل 6 مراحل (18 نقطة) على نهاية الموسم، بفرصة ثالثة لحسم الأمور عندما يحل الأربعاء ضيفاً على نانت في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة والعشرين.
ومن المؤكد أن فريق المدرب الألماني توماس توخل تأثر بفقدانه جهود نجمه البرازيلي نيمار ومواطنه ماركينيوس وهدافه الاوروغوياني أدينسون كافاني والأرجنتيني أنخل دي ماريا الغائبين للاصابة التي طاولت الأحد لاعبين آخرين من الفريق الباريسي.

هدفان و3 تبديلات وطرد في الشوط الأول
على «استاد بيار موروا» وفي أجواء حماسية جداً، بدأ سان جرمان اللقاء مندفعاً واعتقد أنه افتتح التسجيل منذ الدقيقة الثانية عبر كيليان مبابي الذي حول تسديدة زميله البلجيكي توما مونييه في شباك مايك مانيان، لكن الحكم ألغاه بداعي تسلل بطل مونديال 2018.
وخلافاً لمجريات اللقاء، وجد فريق توخل نفسه متخلفا في الدقيقة 7 عندما حول مونييه الكرة عن طريق الخطأ في مرمى فريقه إثر عرضية من جوناتان إيكونيه، لكن سرعان ما أعاد الإسباني خوان برنات المباراة الى نقطة الصفر بعدما دفع الكرة مباشرة في الشباك إثر مجهود فردي وعرضية متقنة من مبابي (11) الذي اعتقد بعد دقائق أنه وضع فريقه في المقدمة لكن الحكم الغى هدفه بداعي التسلل أيضاً (13).
وتعرض نادي العاصمة لضربتين قاسيتين باضافة القائد البرازيلي تياغو سيلفا الى لائحة المصابين واضطراره لترك الملعب لصالح الألماني تيلو كيهرر (16)، ثم مونييه الذي ترك الملعب في الدقيقة 24 لصالح موسى ديابيه.
وتدهورت الأمور أكثر فأكثر بالنسبة الى سان جرمان بعدما طرد برنات في الدقيقة 36 لاسقاطه العاجي نيكولا بيبي حين كان اللاعب المولود في فرنسا متوجهاً للانفراد بالحارس ألفونس أريولا.
ورغم النقص العددي، كان سان جرمان الأخطر في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول وحصل على فرصة ثمينة لتسجيل هدف التقدم عبر الألماني يوليان دراكسلر، لكن الحارس مانيان كان حاضرا(41).
وقبيل صافرة نهاية الشوط الأول، أجرى ليل بدوره تبديلاً اضطرارياً بعد اصابة قائده آداما سوماورو الذي استبدله المدرب كريستوف غالتييه بالبرازيلي غابريال (45).
وبعد فرصة أولى ثمينة لكيهرر الذي مرت رأسيته بجانب القائم الأيمن، خطف ليل هدف التقدم مجدداً من هجمة مرتدة سريعة وتمريرة بينية متقنة من إيكونيه الى بيبي الذي تقدم بالكرة ثم سددها أرضية بعيداً عن متناول أريولا (51)، رافعاً رصيده الى 19 هدفاً في الدوري هذا الموسم.
وفي ظل الضغط المتواصل للضيف الباريسي بحثاً عن نقطة التتويج، حاول ليل الاستفادة من المساحات للانطلاق بالهجمات المرتدة التي كانت خطيرة جداً وقد أسفرت إحداها عن هدف الضربة القاضية لفريق توخل عبر جوناثان بامبا الذي وصلت اليه الكرة من إيكونيه، فانطلق بها قبل أن يطلقها صاروخية من زاوية ضيقة في شباك أريولا (65).
وتحولت مباراة التتويج الى كابوس بالنسبة الى سان جرمان، إذ اهتزت شباكه للمرة الرابعة بكرة رأسية للبرازيلي البديل غابريال إثر ركلة ركنية نفذها بيبي (71)، ثم أضاف البرتغالي جوزيه فونتي الخامس بكرة رأسية إثر ركلة ركنية (84).

ثلاث نقاط ثمينة لسانت اتيان
انتزع سانت إتيان ثلاث نقاط ثمينة في صراعه على المراكز الاوروبية، وتقدم الى المركز الرابع بفوزه على ضيفه بوردو 3-صفر.
وضيق فريق «الخضر» الخناق على ليون في سعيه لإنتزاع المركز الثالث الأخير المؤهل الى دوري أبطال أوروبا، إذ لم يعد يبتعد عنه سوى ثلاث نقاط (53 مقابل 56)، فيما تجمد رصيد بوردو عند 38 نقطة في المركز الثالث عشر.
وسجل لسانت إتيان لاعب الوسط التونسي وهبي الخزري من ركلة جزاء (56) بعدما إستعان الحكم بتقنية المساعدة بالفيديو («في آيه آر») لإحتساب لمسة يد على المدافع الإسباني سيرغي بالنسيا داخل المنطقة.
وأضاف ماثيو ديبوشي الهدفين الثاني برأسية والثالث بتسديدة من قدمه اليمنى (74 و90)، رافعاً رصيده إلى أربعة أهداف في 19 مباراة في الدوري هذا الموسم.
وفاز مونبلييه على ضيفه تولوز 2-1، وبات يشكل تهديداً لمرسيليا صاحب المركز الخامس إذ بات يتأخر عنه بفارق ثلاث نقاط فقط.
ورفع مونبيليه رصيده إلى 48 نقطة، فيما تجمد رصيد تولوز عند 35 في المركز الرابع عشر.
وسجل للفائز التونسي إلياس السخيري (54) والسنغالي سليمان كامارا برأسية (77)، وللخاسر كاليدو سيديبي بتسديدة «طائرة» بالقدم اليمنى (67).
وابتعد رين عن المراكز الاوروبية بعد تعادله السلبي مع نيس، في مباراة شهدت إصابة لاعبيه قائم مرمى ضيفه ثلاث مرات، اثنتان منها لأدريان هونو في غضون دقيقتين (80 و82).
ويحتل رين المركز العاشر برصيد 43 نقطة مقابل 48 لنيس الثامن.
وخاض رين مباراته الخامسة على التوالي دون ان يحقق الفوز، ليخسر حظوظه الاخيرة في حجز بطاقة إلى مسابقة «يوروبا ليغ» الموسم المقبل قبل ست مراحل من نهاية الدوري.
وينتظر رين تحدي نهائي كأس فرنسا أمام باريس سان جرمان في 27 نيسان (أبريل) الحالي.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.