paid

 

الافتتاحية
الخلافات تفشّل المشاريع… فهل تتضامنون؟

مهلة المئة يوم التي اعطتها الحكومة لنفسها، بناء على الحاح دول مؤتمر سيدر بتحقيق الاصلاح، تسير ايامها وتمضي بخطوات ثابتة، ولم يظهر حتى الساعة ما يطمئن المواطنين الذين ينتظرون بفارغ الصبر، معالجة الملفات الحياتية التي تتقدم على ما عداها، وحتى الان، لا نسمع الا التصاريح. كان من الممكن ان نثق بان الاصلاح الموعود سيتحقق، لولا اجواء الخلافات المستشرية حول كل شيء، والتي تخيم في اجواء الحكومة وتتحكم بالعلاقات بين مكوناتها. قبل ايام والمواقف المتعددة ظللت المشاركة في مؤتمر بروكسل للنازحين، رغم ان المؤتمر انتهى ولكن التعليقات المتناقضة حوله استمرت. فكيف يمكن ان نؤمن بان العمل على اعادة النازحين السوريين يمكن ان ينجح، والحكومة غير قادرة على اتخاذ موقف موحد من هذا الموضوع. فرئيس الحكومة الذي مثل لبنان خير تمثيل في المؤتمر، وحدد المطالب بناء على ما ورد في البيان الوزاري كان عرضة للنقد من قبل البعض. فالمتاجرة بالقضية على اساس ان من لا يقبل بالتطبيع مع النظام السوري ليس جديراً بتولي ملف النازحين، لن تعطي شيئاً وتجعل القوى الكبرى تستخف بنا. اما بالنسبة الى المواطنين اللبنانيين الذين يعانون من الوجود السوري الكثيف على ارض لبنان، فالمهم عندهم تأمين عودة النازحين، وغير مهم بتاتاً ان حضر هذا الوزير او ذاك. نحن نعلم ان المجتمع الدولي لا يريد العودة الا بعد التسوية السياسية في سوريا. وقد كانت المواقف واضحة في مؤتمر بروكسل، لا اموال لاعادة الاعمار الا بعد تحقيق السلام. فضلاً عن ذلك انهم يغرقوننا بوعود عشوائية بمليارات الدولارات، حتى اذا انتهت مؤتمراتهم، تناسوا ما وعدوا به، ولا تصل الينا من الاموال سوى النزر اليسير. انه نوع من التخدير، الهدف منه المماطلة والتسويف لابقاء الاوضاع على حالها، لا بل انهم اكثر من ذلك يعملون للتوطين اذا تيسر لهم ذلك، وعندها يوطن الفلسطينيون ايضاً وترتاح اسرائيل، وهذا كل ما يهمهم من القضية. لذلك فنحن نقول ونصر على عودة النازحين السوريين الامس قبل اليوم الى بلادهم. هذا هو المهم بالنسبة الى هذا الملف الشائك، افلا يخجلون من التلهي بلائحة المدعوين الى مؤتمر بروكسل؟ كفى. فالعمل بخفة حيال قضايا مصيرية لا يعطي اي نتيجة. فليتكاتف الجميع من اجل هدف واحد، اعادة السوريين الى بلدهم، قبل ان تضيع حقوقهم وينهار لبنان. فمن يعلم متى تحل الازمة السياسية في سوريا؟ القضية الفلسطينية عمرها اكثر من سبعين عاماً والحلول بالنسبة اليها غائبة. فهل يمكن ان ننتظر المجتمع الدولي الى ما لا نهاية؟ وهل ان لبنان قادر على تحمل هذا العبء الثقيل؟ هل صحيح ان هناك من يعتقد ان مجرد الحديث مع النظام السوري يؤمن الحل؟ ان كان هذا واقعهم فسلام على لبنان وقضاياه وملفاته، فالقضية اكبر واعمق. وحدوا كلمتكم ومواقفكم في كل قضية من القضايا المطروحة. وواجهوا المجتمع الدولي وارغموه على الوقوف الى جانبكم، والا ضاع كل شيء. تمسكوا بالمبادرة الروسية وهي المتوفرة حالياً وقاتلوا من اجلها. الملف الآخر المطروح بقوة، حتى تثبتوا انكم جديون، هو اقرار الموازنة العامة. تقولون ان الموازنة ستنجز بين يوم واخر، فنرجو ان تكون خالية من اي ضرائب جديدة، رغم ان تسلل الضرائب الى جيوب الناس بدأ، عبر الزيادة على رسم الاشتراك بالمياه، وقد طلبنا منكم توضيحاً للاسباب التي حملتكم على هذه الزيادة رغم ان شيئاً لن يتبدل، لان لا عذر لكم سوى رغبتكم في افلاس الناس ودفعهم الى الهجرة. ولنا عودة الى موضوع المياه. كذلك يجب ان تتضمن الموازنة خفضاً في الانفاق وقد اشرنا في عدد سابق الى افضل الحلول واسرعها: الغوا مخصصاتكم وامتيازاتكم، واكتفوا بما حددتموه من معاشات لانفسكم، فتسلم الخزينة وتكون البداية في انجاز الاصلاح، لان الدول المانحة في مؤتمر «سيدر» بدأت تشك في قدرتكم على انجاز ما وعدتم به، وهي تستغرب التقاعس في البدء بالاصلاحات، ان الخلاف يهدد الفرصة الاخيرة امام لبنان، لا امل بالخروج من ازماتنا الكثيرة والكبيرة، الا اذا تضامنا ووحدنا كلمتنا فهل انتم قادرون على ذلك والتخلي عن مصالحكم؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ميغان ماركل تصبح «أيقونة الموضة» في العائلة المالكة البريطانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ميغان ماركل تصبح «أيقونة الموضة» في العائلة المالكة البريطانية
    منذ أن جذبت الاهتمام العالمي بصفتها صديقة الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا في عام 2016 أصبحت أزياء ميغان ماركل محل تدقيق وتقليد وكثيراً ما تعرض مواقع إلكترونية أزياء مماثلة للبيع. فستراتها...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

منذ أن جذبت الاهتمام العالمي بصفتها صديقة الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا في عام 2016 أصبحت أزياء ميغان ماركل محل تدقيق وتقليد وكثيراً ما تعرض مواقع إلكترونية أزياء مماثلة للبيع.
فستراتها وسراويلها الجينز وأساورها وحقائبها كلها قد تخلب الألباب على الفور وتدفع مبيعات مصممي الأزياء للارتفاع.
وانتشرت مدونات للموضة وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي معنية فقط بطريقة الممثلة الأميركية السابقة في الملبس مثلما حدث مع كايت زوجة الأمير وليام شقيق هاري الأكبر. وتتيح هذه المدونات لمتابعيها فرصة التعليق على أحدث إطلالاتها الناعمة والتي يغلب عليها عادة لون واحد.
وقالت كريستين روس مديرة التحرير المشاركة في مدونة (ميغانز ميرور) للموضة «تأثير ميغان هو ظاهرة اقتصادية مماثلة لتأثير كايت... ما ترتديه يتحول إلى ذهب».
ووصفت أسلوب ميغان بأنه «على الموضة وعصري».
وأضافت أن كل ما ترتديه تقريباً ويصل سعره إلى 350 دولاراً أو 300 جنيه إسترليني، وهو سعر مرتفع بالفعل، يلقي إقبالاً كبيراً.
وبرغم أن الأثواب التي تحمل توقيع بيوت الأزياء العالمية وحقائب اليد الفاخرة والأحذية الأنيقة ذات الكعب هي حلم الموضة بالنسبة الى كثيرات من النساء فإنها السمة الأساسية للأزياء اليومية للدوقة الشابة.
ولجدول أعمالها المزدحم بالواجبات الملكية ترتدي دوقة ساسكس عادة أزياء تحمل علامات تجارية باهظة الثمن مثل دار الأزياء الفرنسية جيفنشي التي صممت مديرتها الفنية كلير وايت كيلر ثوب زفاف ميغان.
وهناك أيضاً ديور ورالف لورين وكارولينا هيريرا وأوسكار دي لارينتا ضمن العلامات التجارية التي تختار منها ميغان أزياءها الرسمية وأزياء السهرة.
وقالت روس «أزياء ميغان متميزة جدا لأن هناك العديد منها جرى تصميمها خصيصاً لها ولن ندري أبداً كم يبلغ سعرها».
ووفقاً لتقديراتها تبلغ تكلفة أزياء ميغان سنوياً نحو 500 ألف جنيه إسترليني (657750 دولاراً).
ورغم أن ميغان أصبحت ممن يحددون اتجاهات الموضة حيث منحتها مجلة (بيبول) لقب المرأة الأكثر أناقة لعام 2018 فإنها لا تزال ترتدي علامات تجارية أصغر كانت تفضلها قبل أن تكتسب شهرتها العالمية.
وارتدت ميغان (37 عاماً) التي كانت تصور مشاهد مسلسل (سوتس) في تورنتو بكندا علامات تجارية كندية مثل ماكدج ولاين ذا ليبل.
وللمناسبات غير الرسمية ترتدي تصميمات جيه. كرو وعلامات تجارية مشهورة بالحفاظ على البيئة مثل ملابس ريفورميشن وأحذية رياضية من تصميم فيغا وسراويل جينز من أوتلاند دنيم وحلي مصنوعة من معادن أعيد تدويرها.
وقالت هولي رينز محررة النسخة الرقمية من مجلة ماري كلير «ميغان حريصة على دعم العلامات التجارية التي تحافظ على البيئة... الناس الآن ينظرون لها على أنها أيقونة للموضة».
وفي شوارع لندن قالت طالبة تدعى سافانا إدواردز إن أسلوب ميغان «الكلاسيكي» له سطوته «أنا شخصياً لا أستطيع تحمل تكلفة أي شيء ترتديه لكن أسلوبها في الملبس يؤثر علي بالفعل ويدفعني لتجربة قطع جديدة».

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.