paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

معرض جدة الدولي للكتاب يستقبل 475 ألف زائر في دورته الرابعة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    معرض جدة الدولي للكتاب يستقبل 475 ألف زائر في دورته الرابعة
    قالت محافظة جدة التابعة لإمارة منطقة مكة المكرمة إن معرض جدة الدولي للكتاب الذي اختتم يوم السبت استقبل 475 ألف زائر. وقال محافظ جدة ورئيس اللجنة العليا للمعرض الأمير مشعل بن...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قالت محافظة جدة التابعة لإمارة منطقة مكة المكرمة إن معرض جدة الدولي للكتاب الذي اختتم يوم السبت استقبل 475 ألف زائر.
وقال محافظ جدة ورئيس اللجنة العليا للمعرض الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز في تغريدة على تويتر «معرض جدة الدولي الرابع للكتاب حقق هذا العام إقبالاً كبيراً وصل لما مجموعه 475000 زائر وزائرة».
وشاركت في المعرض 400 دار نشر من 40 دولة عربية وأجنبية، قدمت على مدى عشرة أيام 180 ألف عنوان كتاب في مختلف العلوم والآداب والمعارف.
وشمل برنامج المعرض ندوات فكرية وأمسيات شعرية وورش عمل ومعارض فنية وعروضا مسرحية وسينمائية إضافة إلى برامج للطفل والأسرة.
ووقع أكثر من 200 مؤلف كتبهم خلال المعرض الذي حمل هذا العام شعار «الكتاب تسامح وسلام».
وكرم المعرض خمس شخصيات هي الإعلامي حسين بن محمد نجار، والكاتب حمد بن عبدالله القاضي، وخالد بن حمد المالك رئيس تحرير صحيفة (الجزيرة)، والإعلامي عبد الله بن حمزة راجح، والمذيعة نوال بنت أحمد بخش.
ويشكل معرض جدة الدولي للكتاب بجانب معرضي الرياض والقصيم أبرز ثلاثة معارض سنوية للكتب في السعودية.

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.