paid

 

الافتتاحية
استرجعوا الاموال من الذين هدروها والا عبثاً تفتشون

لا تزال الموازنة العامة لسنة 2019، مع عدم اقرارها في مجلس الوزراء، تحتل المركز الاول في وسائل الاعلام، لما لها من تأثير على الحياة المعيشية للمواطنين، خصوصاً لجهة التخفيضات التي ستطاول بعض القطاعات، معظمها او كلها، والضرائب التي مهما قال المسؤولون ووعدوا، بانها لن تمس الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فانها عكس ذلك تجعل حياتهم صعبة. والسؤال اليوم لماذا كلما طرح موضوع الاملاك البحرية، الذي يدر على خزينة الدولة اموالاً طائلة، لو عولج بشكل صحيح، بعيداً عن الوساطات والحمايات - لماذا تتكهرب الاجواء، ويبرز في كل مرة من يدافع ويعرقل ويبعد الموضوع عن التداول؟ من هم حماة هذا الملف الاقوياء الذين يتمكنون دائماً من عدم مقاربته؟ هذه الطريقة المتبعة التي يستبعدون فيها كل ما يمكن ان يدر على خزينة الدولة الاموال دون المس بجيوب المواطنين الغلابى، لن توصل الى الهدف المأمول. ولو كانوا حقيقة جديين في تحقيق الاصلاح، لماذا لا يلجأون اولاً وقبل كل شيء الى من هدروا الاموال وعاثوا فساداً، فيلاحقونهم ويسترجعون منهم اموال الخزينة وهذا امر متوفر وسهل التحقيق. ولكن من هي الجهة التي تتجرأ على القيام بذلك؟ ثم كيف يتحقق الاصلاح، دون تغيير الاشخاص وابعاد الذين تسبيوا بالازمة؟ لذلك فالمواطنون لا يصدقون ما تقولون وهم يقومون بالتحركات المسبقة، لانهم يعلمون الى اين سيصلون. ان كل الهم اليوم عند السياسيين، الحصول على «سيدر»، وبعد ذلك على الاصلاح السلام. ان الموازنة ايها السادة يجب ان تكون حقيقية وثورية، بكل ما للكلمة من معنى، فتحقق المطلوب والا فانكم لا تقدمون شيئاً، وبالتالي فان البلد سيتجه سريعاً نحو الكارثة الاقتصادية التي لم تبق على شيء. فالدول التي تراقب الوضع عن كثب ليست غبية، واذا لم تلمس الجدية في المعالجة، وهي غير محققة حتى الساعة، فانها لن تقدم المساعدات التي تجنبنا الانهيار. يجب عدم المس برواتب الموظفين ولا بمدخرات المواطنين. ولكن هناك رواتب خيالية خارجة عن المعقول، وهناك من يقبض راتبين وثلاثة وربما اكثر، هؤلاء حاسبوهم، ومن حقكم ان تحاسبوهم ما يتقاضونه مخالف للقوانين. يقول الرئيس سعد الحريري نريد مصارحة الناس بوجود ازمة اقتصادية. نعم يا دولة الرئيس المواطنون يعانون الى ابعد الحدود منها، ولكن السؤال الذي لو تجيبون عليه لوفرتم على الناس وعلى انفسكم عناء البحث، من افتعل هذه الازمة ومن تسبب بها؟ هل هم المواطنون ام الذين عاثوا فساداً منذ اكثر من ثلاثين عاماً؟ هؤلاء يجب توجيه الانظار اليهم. يوم كانوا يهدرون الاموال، هل اشركوا المواطنين في الهدر؟ فلماذا تريدون اليوم ممن لا ناقة لهم ولا جمل في الازمة بالمشاركة في تمويل العجز؟ وهل بقي لديهم شيء حتى يساهموا به؟ لقد انتزعتم منهم كل شيء وحولتم حياتهم الى بؤس وجحيم. ويقول الرئيس الحريري: نحن نريد وضع موازنة تتضمن الاصلاحات الضرورية، فهل يعتقد دولته ان الناس يصدقون، وابطال الازمة احرار يسرحون ويمرحون. فعن اي اصلاح تتحدثون؟ لقد صرفت الحكومة انظارها عن الذين هدروا الاموال، وافرغوا الخزينة واوقعوا البلاد في الازمة الاقتصادية التي تتحدث عنها. هل لك دولة الرئيس ان تقول لنا لماذا لم يوقف شخص واحد، فيسأل عن الاموال المهدورة؟ هل الطبقة التي هدرت كلها ملائكة منزهة، نظيفة الكف؟ لماذا كل هذا الاستخفاف بعقول الناس الشعب يعلم لماذا لا تجري المحاسبة، ولكن الجواب الحقيقي يبقى عند المسؤولين. في كل مرة يدور المسؤولون فلا يجدون باباً امامهم، فيلجأون الى جيوب المواطنين. ورغم علمهم بان هذه الجيوب اصبحت فارغة، فانهم مع ذلك يدقون الباب وليتدبر الناس امرهم. فهذه اسهل الطرق امامهم. لقد وعد وزير المال مرات عديدة بان الموازنة لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة، ليعود فيعلن انه متمسك بزيادة الضريبة على الفوائد المصرفية. هل يعلم معالي الوزير ان هذه الضريبة لن تطاول الكبار لان اموالهم كلها في الخارج، ولكن الموظفين المتقاعدين الذين جنوا تعب العمر دريهمات قليلة يعتاشون بها، بعد انقطاع الراتب عنهم، هم الذين يضعون ما تبقى لديهم في المصارف، فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. افلا تكون الضرائب تطاول الطبقة الفقيرة؟ كفى كلاماً وتصاريح واتبعوا الطريق الصحيح، باسترجاع الاموال من الذين هدروها والا فانكم عبثاً تفتشون.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة فرنسا: تعثر ثان تواليا لسان جرمان وخسارة ليون ومرسيليا وسانت اتيان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة فرنسا: تعثر ثان تواليا لسان جرمان وخسارة ليون ومرسيليا وسانت اتيان
    تعثر باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب للمرة الثانية توالياً بتعادله مع مضيفه ستراسبورغ 1-1 في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم التي شهدت خسارة ليون ومرسيليا وسانت...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تعثر باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب للمرة الثانية توالياً بتعادله مع مضيفه ستراسبورغ 1-1 في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم التي شهدت خسارة ليون ومرسيليا وسانت اتيان بعد مونبلييه.
في المباراة الأولى، سيطر فريق العاصمة على المجريات في الشوط الأول سيطرة كاملة في غياب البرازيلي نيمار المصاب وكيليان مبابي الذي أبقاه المدرب الألماني توماس توخل على مقاعد الاحتياط.
وكانت الفرص الثلاث الأولى التي أتيحت للاعبي الضيف من ضربات رأس عبر الكاميروني إريك مكسيم تشوبو-موتينغ (4) والألماني ثيلو كيهرر (6) وأدريان رابيو (11) قبل ان يسدد البلجيكي توماس مونييه بيمناه فوق الخشبات (16).
وتوالت فرص سان جرمان، وأضاع الألماني يوليان دراكسلر (25) والكولومبي إدينسون كافاني (32) قبل أن يحتسب الحكم أنطوني غوتييه بمعاونة تقنية الفيديو ركلة جزاء لستراسبورغ بعد لمسة يد من كيهرر نفذها كيني لالا بنجاح وسجل منها هدف السبق لأصحاب الأرض (41).
ومع صافرة انطلاق الشوط الثاني، دفع توخل بمبابي بدلاً من ستانلي نسوكي فتحرك هجوم سان جرمان بشكل لافت وهدد مرمى حارس ستراسبورغ البلجيكي ماتس سيلز، وسجل كافاني هدفا الغي بداعي تسلل صاحب التمريرة مونييه (58)، وحصل مبابي على ركلة حرة عند قوس المنطقة نفذها الكولومبي فوق العارضة بقليل (62).
وغير نزول مبابي سير المباراة بشكل كبير، وحصل اللاعب على ركلة جزاء اثر خطأ ارتكبه ضده صاحب هدف ستراسبورغ، وانبرى لها كافاني مسجلاً هدفه العاشر هذا الموسم في البطولة (71).
وتابع سيلز تألقه في الدقائق المتبقية، وأبعد الخطر عن مرماه أكثر من مرة ليرغم سان جرمان الذي تلقت شباكه هدفاً في الوقت بدل الضائع الغي أيضاً بداعي التسلل، على تعادل ثان تواليا بعد 14 انتصاراً.
ورفع سان جرمان الذي تعادل الأحد مع بوردو 2-2، رصيده الى 44 نقطة مقابل 22 لستراسبورغ الذي بقي في المركز التاسع.

خسارة فرق المقدمة
حذت أندية المقدمة ليون ومرسيليا وسانت اتيان حذو مونبلييه الوصيف السابق وتعرضت جميعها للخسارة الأربعاء في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
وبهذه النتائج، ضمن ليل الذي تخطى مضيفه مونبلييه الثلاثاء البقاء في مركز الوصيف حتى نهاية المرحلة، لكن بفارق كبير يبلغ 14 نقطة عن المتصدر.
وبعد يومين من اقالة مدربه صبري لموشي وخسارته القاسية أمام ستراسبورغ 1-4، حقق رين نتيجة مفاجئة على أرض ليون الذي تراجع إلى المركز الرابع وهزمه بهدفين نظيفين.
وافتتح رين التسجيل عبر الدولي السابق حاتم بن عرفة بتسديدة بعيدة جميلة خدع فيها الحارس البرتغالي أنطوني لوبيش (41)، قبل أن يضاعف جوردان سيباتشو النتيجة بعد دقيقتين (43).
وتعرض ليون لضربة ثانية تمثلت بخروج لاعب وسطه الدولي تانغي ندومبيلي مصاباً بعد 20 دقيقة على بداية المباراة، وذلك قبل أسبوع من مباراته الحاسمة ضد شاختار دانيتسك الأوكراني في الجولة الأخيرة من دور المجموعات في دوري ابطال أوروبا.
وعلى غرار ليون، خسر مرسيليا الخامس أمام مضيفه نانت 2-3 في مباراة حماسية. سجل لنانت الأرجنتيني اميليانو سالا (30) وعبدو اللاي توريه (45) والبرازيلي غابريال بوسشيليا (63)، ولمرسيليا مورغان سانسون (28) وفلوريان توفان (36 من ركلة جزاء).
ورفع سالا رصيده الى 12 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين، بالتساوي مع الدولي كيليان مبابي مهاجم باريس سان جرمان، ليصبح ثاني لاعب في آخر 45 سنة يصل إلى هذا الرقم مع نانت بعد 16 مرحلة، بعد البوسني وحيد خليلودزيتش (15 هدفاً في موسم 1984-1985) الذي يشرف على الفريق راهناً.
واهتزت شباك مرسيليا للمرة الـ25 في 16 مباراة وهذا اسؤأ رصيد له منذ موسم 1984-1985 (30 هدفاً) عندما حل في المركز السابع عشر.
واخفق سانت اتيان السادس بتحقيق الفوز بعودته خاسراً من أرض مضيفه بوردو 2-3. سجل للفائز جيمي بريان (22) والغيني فرانسوا كامانو (57 من ركلة جزاء) والبرازيلي بابلو كاسترو (90)، ولسانت اتيان لويس ديوني (16) والتونسي وهبي الخزري (67).
وتعرض مدافع نانت الصربي نيفين سوبوتيتش لاصابة قوية في وجهه عن طريق الخطأ من ركبة حارسه ستيفان روفييه فترك المباراة ووجه مغطى بالدماء.
وتابع نيم الثامن انتفاضته محققاً فوزه الثالث تواليا بصعوبة وفي اللحظات الاخيرة على حساب مضيفه كاين 2-1. سجل للفائز التركي اوموت بوزوك (18) ولويك لاندر (90+4)، ولكاين السابع عشر الكونغولي برانس أونيانغ (90).
وحقق تولوز فوزه الأول في 12 مباراة على مضيفه رينس بهدف الغيني ايسياغا سيلا (45).
وعلى غراره، حقق ديجون فوزه الأول منذ 25 اب (اغسطس) على ضيفه غانغان 2-1. سجل للفائز بنجامان جانو (14) والتونسي أسامة الحدادي (86)، وللخاسر ماركوس كوكو (79).
ولعب ديجون بعشرة عناصر بعد طرد ويسلي لاوتوا (71).

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.