paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

نجاح أولى رحلات التبادل السياحي لـ «1800» سائح قدموا إلى سلطنة عمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    نجاح أولى رحلات التبادل السياحي لـ «1800» سائح قدموا إلى سلطنة عمان
    شهد كل من ميناء السلطان قابوس السياحي ومطار مسقط الدولي أمس، تبادل 1800 سائح لركاب سفينة ماريلا ديسكفري، في أولى رحلات تبادلية للسياح تشهدها مسقط في إطار الجهود التي تبذلها...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

شهد كل من ميناء السلطان قابوس السياحي ومطار مسقط الدولي أمس، تبادل 1800 سائح لركاب سفينة ماريلا ديسكفري، في أولى رحلات تبادلية للسياح تشهدها مسقط في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة في سلطنة عمان لتعزيز قطاع السفن السياحية بالسلطنة بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية والمختصة.
وكان قد وصل أمس عبر مطار مسقط الدولي 900 سائح من المتعاقدين مع شركة ماريلا كروز العالمية والقادمين عبر رحلات جوية من مطارات جاتويك ومانشستر وبيرمنغهام بالمملكة المتحدة، حيث توجهوا من المطار إلى ميناء السلطان قابوس السياحي للانطلاق في جولات سياحية لموانئ المنطقة عبر سفينة ماريلا ديسكفري، في حين قابلهم نزول 900 سائح أيضاً كانوا على متن السفينة نفسها يتوجهون لاحقا إلى مطار مسقط الدولي للمغادرة عبر الرحلات الجوية نفسها العائدة إلى المملكة المتحدة، وذلك بعد أن يقوموا بجولات سياحية يزورون خلالها أهم المعالم السياحية والتاريخية في السلطنة.
وستكون الدفعة الثانية مع نهاية الموسم في شهر نيسان (أبريل) المقبل.
وقد اتصفت الخدمات المقدمة للسياح بسرعة إنهاء الإجراءات وتسهيل أية صعوبات إن وجدت مع تقديم واجب الضيافة.

400 مشـارك في مسـير ســياحي بالحمـراء
من جهة ثانية نظم بولاية الحمراء في سلطنة عمان صباح أمس مسير سياحي بمشاركة خليجية ومحلية واسعة إلى جانب العنصر النسائي حيث وصل عدد المشاركين إلى أكثر من 400 مشارك والذي نظمه فريق هايكنغ سلطنة عمان بالتعاون مع لجنة السياحة بغرفة تجارة وصناعة عمان وصندوق الرفد.
وقد تم تنفيذ هذا المسير في وادي النخر لاستكشاف خبايا جمال الطبيعة الساحرة في هذه المنطقة التي تمتزج بين الارتفاعات الجبلية الشاهقة ومجرى وادي النخر والأشجار البرية التي تنبت على ضفافه إلى جانب مزارع النخيل في منطقتي الحاجر ووادي غول والتي تشكل لوحة جمالية عالية على جانبي مجرى وادي النخر وجداول المياه العذبة التي ترويها والتي تنبع من العيون المائية المتدفقة من السفوح الجبلية وكانت المسافة التي قطعها المشاركون في هذا المسير حوالي 14 كم بين الذهاب والعودة في المسار عينه كما شارك في هذه الفعالية عدد من فرق المشي الخليجية وعدد كبير من الشباب من مختلف ولايات ومحافظات السلطنة حيث وصل عدد المشاركين لأكثر من 400 مشارك من مختلف الأعمار.
ويعتبر وادي النخر بولاية الحمراء من أعمق وأجمل الأودية التي تتميز بها محافظة الداخلية والذي تحيط به الجبال الشاهقة من معظم جوانبه وأهمها جبل شمس أعلى الجبال في منطقة الخليج العربي كما يتميز الوادي بوجود المياه الجارية في معظم أيام السنة ويقصده عدد كبير من السياح في المواسم السياحية. وشكل المشاركون في هذه الفعالية الرقم 48 تعبيراً عن احتفائهم بهذه المناسبة العزيزة كما قام المشاركون في هذا المسير السياحي بجولة في حارة الحمراء الأثرية والتي تشتمل على المساجد ذات الطابع الإسلامي القديم في البناء والبيوت التاريخية القديمة والمجالس الشعبية والأسواق التقليدية ومدارس تحفيظ القرآن الكريم.
ويأتي تنظيم هذا المسير من قبل فريق هايكنغ سلطنة عمان وإدارة السياحة بالمحافظة ضمن خطة الفريق السنوية لتنظيم فعاليات للمشي الجبلي وسياحة الرياضة على مدار العام حيث يهدف الفريق منها إلى تشجيع رياضة المشي وتعريف المشاركين على المقومات السياحية التي تمتلكها السلطنة لتشجيع الوفود السياحية للاطلاع على هذه المعالم ونقلها إلى بلدانهم إلى جانب إيجاد فرص التعارف بين المشاركين واستغلال أوقات الفراغ .
واختتمت المسيرة في سبلة العالي الأثرية تحت رعاية السفير الدكتور علي بن عبدالله العلوي حيث أقيم حفل الختام والذي اشتمل على القصائد الشعرية المعبرة وكلمات الشكر والإشادة بما شاهده المشاركون من جمال الطبيعة والتراث الذي تزخر به ولاية الحمراء بعد ذلك كرم سعادة راعي الحفل المشرفين والمشاركين في هذه المسيرة.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.