paid

 

الافتتاحية
حروب الكبار وقودها شعوب مستضعفة

الولايات المتحدة وروسيا مختلفتان على امور كثيرة، واخر ما سجل في هذا المجال، خلافهما حول فنزويلا. الرئيس الاميركي دونالد ترامب يدعم زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيساً للبلاد، وهو اصلاً رئيس السلطة التشريعية، وقد اعترفت به اكثر من خمسين دولة. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤيد الرئيس نيقولا مادورو المتهم بتزوير الانتخابات، للبقاء في السلطة. ولكن ما دخل واشنطن وموسكو في هذا الموضوع؟ ولماذا تحشران نفسيهما في حرب داخلية تخص الشعب الفنزويلي وحده؟ بعد الحرب العالمية الثانية، وما خلفته من دمار في عدد من الدول، وبعد ظهور السلاح النووي الرهيب، اصبحت الحرب مستحيلة بين الدول الكبرى، لأن اشتعالها يعني خراب العالم كله، وسقوط ملايين القتلى. لذلك وقعت الدول الكبرى على اتفاق غير مكتوب وغير معلن. فهي تتحارب بواسطة الدول الصغيرة، في حروب اقليمية متنقلة وقودها الشعوب المستضعفة. وهذا ما هو حاصل اليوم في فنزويلا. اما الغلبة أياً يكن الرابح فيها، فليس الشعب الفنزويلي الذي تقع الخسارة كلها عليه. والدولتان العظميان تقودان حروباً متنقلة، تسعى كل واحدة منهما الى تأمين مصالحها، على حساب شعوب مغلوبة على امرها، لا دخل لها في حروب الكبار، ولكنها تشكل الوقود لها. بدءاً من سوريا، فمنذ العام 2011 واجيج الحرب يصم الاذان في هذا البلد العربي ويصل صداه الى اكثر دول العالم، وكالعادة فقد تقاسم الجباران الادوار، واختار كل منهما ما يتوافق مع مصلحته، دون ان يمس مصلحة الاخر، الا في الحدود المتعارف عليها. فروسيا تريد دعم النظام وبقاءه في السلطة، لانه هو الذي امن لها الوجود في المياه الدافئة، وهو حلم روسي منذ ايام القياصرة، ولان هذه الرغبة لا تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة، كان لروسيا ما ارادت. فثبتت مواقعها في الاراضي السورية وعلى شواطئها واقامت القواعد العسكرية فيها، مقابل دعمها للنظام عسكرياً، وبفضله حسم الجيش السوري جزءاً كبيراً من الحرب الدائرة، وامن مناطق هادئة يحكم فيها المسؤولون، وان كانت الكلمة الاولى والاخيرة تبقى لروسيا. اما الولايات المتحدة فلا يهمها ان بقي النظام او ذهب، وهي لا تملك البديل حالياً، ذلك ان المعارضة السورية انقسمت الى معارضات، خرقتها فرق وتنظيمات ارهابية. ولكن ما يهم الولايات المتحدة في سوريا هو السيطرة على ممر يقطع الطريق على ايران، ويمنعها من تهريب السلاح الى سوريا ولبنان. وهكذا اكتفت بهذا الجزء من سوريا. فالمهم عندها حماية اسرائيل. اما الخاسر الاكبر في هذه الحرب فهو الشعب السوري الذي دفع من حياته وماله وارزاقه، وتشرد في مختلف بقاع الارض وعبثاً يحاول العودة الى المناطق التي هجر منها، لان النظام يستغل هذه القضية الانسانية للمساومة عليها. ما يحدث في سوريا من حروب الكبار ينعكس على عدد من دول العالم، بدءاً من اوكرانيا الى ليبيا، الى اليمن الى غيرها من الدول. فما هو الحل؟ وكيف يمكن وضع حد لعبث الكبار في حياة الصغار؟ الحل موجود ويتمثل بمجلس الامن. ولكن طمع الكبار وحفاظاً على مصالحهم اوجدوا نظام الفيتو الذي يمنح الدول الكبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا والصين) حق النقض الفيتو. فاي قرار يتعارض مع مصلحة واحدة من هذه الدول يصطدم بهذا الحق الجائر الذي منحوه لانفسهم. لذلك فان العالم مدعو اليوم اذا اراد التخلص من ظلم الكبار، ان يلغي نهائياً نظام الفيتو، وتصبح الدول كلها متساوية من حيث الحقوق والواجبات، وتصبح قرارات مجلس الامن ملزمة وفق البند السابع المعمول به حالياً، وبذلك يعود الحق الى اصحابه. ولكن هل يمكن ان يتنازل الكبار عن مطامعهم ويتخلوا عن هذا السلاح؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

أسراب من الفراشات تحلق في مروج لبنان بأعداد لم تحدث منذ 100 عام

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    أسراب من الفراشات تحلق في مروج لبنان بأعداد لم تحدث منذ 100 عام
    تنتشر أسراب كبيرة من الفراشات المهاجرة في أجواء لبنان هذا العام بعد أن أدت أمطار الشتاء الغزيرة في الشرق الأوسط إلى تفتح الزهور البرية على نحو استثنائي. وقالت ماغدا بو داغر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تنتشر أسراب كبيرة من الفراشات المهاجرة في أجواء لبنان هذا العام بعد أن أدت أمطار الشتاء الغزيرة في الشرق الأوسط إلى تفتح الزهور البرية على نحو استثنائي.
وقالت ماغدا بو داغر خراط أستاذة علم الوراثة النباتية في جامعة القديس يوسف «آخر مرة كان فيه (هجرة) بهيدا الشكل كان 1917».
وتسبب العدد الهائل من فراشات (بشورة الحرشف) التي تسافر من أفريقيا إلى شمال أوروبا في إثارة الدهشة، حيث عبر الملايين منها الجبال والحقول والقرى والمدن.
وقالت بو داغر خراط «الاستثنائي اللي صار السنة هو عدد الفراشات المهاجرة اللي تعدى الملايين والملايين منهن يا اللي قطعت فوق لبنان، ما بس قطعت بالمناطق اللي فيها أزهار، وبالحقول وبالغابات، بس قطعت حتى بالمناطق، ببيروت، بالبترون، بجبيل، بكل المناطق».
وتابعت «عدد ملايين من الفراشات قطعت فوق المنطقة متل الشيء اللي عم نشهده اليوم، هيدا شيء صراحة كتير استثنائي».
وأكسبت الأجنحة المميزة بألوانها الأبيض والأسود والخمري هذه الفراشات اسم «السيدة الملونة» ويمكن رؤيتها في قريتي مروج والزعرور وهي تحلق فوق المراعي الشاسعة من الزهور البرية.
يقول روني خراط من الزعرور «كانوا عم بيغطوا ع الورد، كان شيء كتير حلو، العالم كلها صارت توقف ع الطرقات تتفرج عليهن، كان حدث غريب بالنسبة لنا مش شايفين هيك شيء هون، هاي أول مرة كانت».
لكن بالنسبة الى بعض القرويين أعاد هذا التدفق للأذهان ذكريات غزو الجراد للبنان خلال المجاعة الكبرى بين 1915 و1918 والتي راح ضحيتها الآلاف كما دفعت كثيرين آخرين للهجرة.
وقال نسيب العلم، هو مزارع مسن ظل يحرث حقوله على مدى السنوات الستين الماضية، إنه في البداية أعتقد بعض الناس أن الجراد قد عاد.
وأضاف «صار يقولوا إن هيدا متل الجراد وبده يبخ وبده يعمل دود، لأ لأ، مارق (عابر) هيدا، هيداك الجراد أجا، ما بيجي بها القوة هاي. إذا أجا بها القوة بيطرش (لا يطير) مطرح ما بيغط بيحلق، ما بيخلي شيء، ليك هون قبالك كلها خضار بعدها، هيدا بيمرق، فترة بتمرق. (مراسل يسأل: حبيت الفراشات؟) إيه، إيه حلوين، حلوين كلهن ع فرد لون».

رويترز
 


 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.