paid

 

الافتتاحية
حروب الكبار وقودها شعوب مستضعفة

الولايات المتحدة وروسيا مختلفتان على امور كثيرة، واخر ما سجل في هذا المجال، خلافهما حول فنزويلا. الرئيس الاميركي دونالد ترامب يدعم زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيساً للبلاد، وهو اصلاً رئيس السلطة التشريعية، وقد اعترفت به اكثر من خمسين دولة. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤيد الرئيس نيقولا مادورو المتهم بتزوير الانتخابات، للبقاء في السلطة. ولكن ما دخل واشنطن وموسكو في هذا الموضوع؟ ولماذا تحشران نفسيهما في حرب داخلية تخص الشعب الفنزويلي وحده؟ بعد الحرب العالمية الثانية، وما خلفته من دمار في عدد من الدول، وبعد ظهور السلاح النووي الرهيب، اصبحت الحرب مستحيلة بين الدول الكبرى، لأن اشتعالها يعني خراب العالم كله، وسقوط ملايين القتلى. لذلك وقعت الدول الكبرى على اتفاق غير مكتوب وغير معلن. فهي تتحارب بواسطة الدول الصغيرة، في حروب اقليمية متنقلة وقودها الشعوب المستضعفة. وهذا ما هو حاصل اليوم في فنزويلا. اما الغلبة أياً يكن الرابح فيها، فليس الشعب الفنزويلي الذي تقع الخسارة كلها عليه. والدولتان العظميان تقودان حروباً متنقلة، تسعى كل واحدة منهما الى تأمين مصالحها، على حساب شعوب مغلوبة على امرها، لا دخل لها في حروب الكبار، ولكنها تشكل الوقود لها. بدءاً من سوريا، فمنذ العام 2011 واجيج الحرب يصم الاذان في هذا البلد العربي ويصل صداه الى اكثر دول العالم، وكالعادة فقد تقاسم الجباران الادوار، واختار كل منهما ما يتوافق مع مصلحته، دون ان يمس مصلحة الاخر، الا في الحدود المتعارف عليها. فروسيا تريد دعم النظام وبقاءه في السلطة، لانه هو الذي امن لها الوجود في المياه الدافئة، وهو حلم روسي منذ ايام القياصرة، ولان هذه الرغبة لا تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة، كان لروسيا ما ارادت. فثبتت مواقعها في الاراضي السورية وعلى شواطئها واقامت القواعد العسكرية فيها، مقابل دعمها للنظام عسكرياً، وبفضله حسم الجيش السوري جزءاً كبيراً من الحرب الدائرة، وامن مناطق هادئة يحكم فيها المسؤولون، وان كانت الكلمة الاولى والاخيرة تبقى لروسيا. اما الولايات المتحدة فلا يهمها ان بقي النظام او ذهب، وهي لا تملك البديل حالياً، ذلك ان المعارضة السورية انقسمت الى معارضات، خرقتها فرق وتنظيمات ارهابية. ولكن ما يهم الولايات المتحدة في سوريا هو السيطرة على ممر يقطع الطريق على ايران، ويمنعها من تهريب السلاح الى سوريا ولبنان. وهكذا اكتفت بهذا الجزء من سوريا. فالمهم عندها حماية اسرائيل. اما الخاسر الاكبر في هذه الحرب فهو الشعب السوري الذي دفع من حياته وماله وارزاقه، وتشرد في مختلف بقاع الارض وعبثاً يحاول العودة الى المناطق التي هجر منها، لان النظام يستغل هذه القضية الانسانية للمساومة عليها. ما يحدث في سوريا من حروب الكبار ينعكس على عدد من دول العالم، بدءاً من اوكرانيا الى ليبيا، الى اليمن الى غيرها من الدول. فما هو الحل؟ وكيف يمكن وضع حد لعبث الكبار في حياة الصغار؟ الحل موجود ويتمثل بمجلس الامن. ولكن طمع الكبار وحفاظاً على مصالحهم اوجدوا نظام الفيتو الذي يمنح الدول الكبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا والصين) حق النقض الفيتو. فاي قرار يتعارض مع مصلحة واحدة من هذه الدول يصطدم بهذا الحق الجائر الذي منحوه لانفسهم. لذلك فان العالم مدعو اليوم اذا اراد التخلص من ظلم الكبار، ان يلغي نهائياً نظام الفيتو، وتصبح الدول كلها متساوية من حيث الحقوق والواجبات، وتصبح قرارات مجلس الامن ملزمة وفق البند السابع المعمول به حالياً، وبذلك يعود الحق الى اصحابه. ولكن هل يمكن ان يتنازل الكبار عن مطامعهم ويتخلوا عن هذا السلاح؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة إنكلترا: تشلسي في المركز الرابع موقتاً بتعادل مع بيرنلي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة إنكلترا: تشلسي في المركز الرابع موقتاً بتعادل مع بيرنلي
    تقدم تشلسي الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، آخر المراكز المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بتعادله مع ضيفه بيرنلي 2-2 في ختام المرحلة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تقدم تشلسي الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، آخر المراكز المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بتعادله مع ضيفه بيرنلي 2-2 في ختام المرحلة الخامسة والثلاثين الإثنين.
وعلى رغم أن تشلسي انتزع النقطة التي زادت رصيده الى 67 نقطة، ورفعته من المركز الخامس الى الرابع على حساب غريمه اللندني أرسنال (66 نقطة)، متساويا بالنقاط مع الثالث توتنهام، لكن فريق المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري فشل في أن يستغل بشكل مثالي سقوط منافسَيه في هذه المرحلة، أرسنال أمام ضيفه كريستال بالاس 2-3 الأحد، وتوتنهام أمام مانشستر سيتي السبت صفر-1.
وسيكون تشلسي أمام احتمال العودة مجددا للمركز الخامس، في حال خروج أرسنال بنتيجة إيجابية من مباراته ضد مضيفه ولفرهامبتون الثلاثاء، والمؤجلة من المرحلة الحادية والثلاثين.
وجاءت مباراة الإثنين على ملعب ستامفورد بريدج، سريعة الإيقاع مع تسجيل أهدافها الأربعة في غضون 16 دقيقة من الشوط الأول.
وبعدما هدد مهاجم تشلسي الأرجنتيني غونزالو هيغواين شباك الحارس طوم هيتون بكرة رفعها من فوقه وتدخل بين مي لإبعادها عن خط المرمى (6)، تمكن بيرنلي من افتتاح التسجيل على عكس مجرى المباراة، وذلك بتسديدة "على الطاير" من خارج منطقة الجزاء للإيرلندي جيف هندريك، بعدما وصلته الكرة المبعَدة من دفاع تشلسي بعد ركلة ركنية لفريقه (8).
لكن تشلسي لم يتأخر في معادلة النتيجة، بعدما اخترق لاعبه الدولي البلجيكي إدين هازار منطقة جزاء بيرنلي عن الجهة اليسرى، وحول الكرة أرضية للفرنسي نغولو كانتي الذي سددها قوية في شباك هيتون (12).
وسارع تشلسي الى قلب النتيجة بالكامل، وذلك بفضل هيغواين المعار من يوفنتوس الإيطالي، اذ أفاد المهاجم الدولي من تبادل سريع للكرة مع زميله الإسباني سيزار أسبيليكويتا داخل المنطقة، مرر خلاله الأخير الكرة بالكعب رائعة الى هيغواين على الطرف الأيمن للمنطقة، فعاجلها بتسديدة قوية ارتدت من أسفل عارضة مرمى هيتون الى داخل الشباك (14).
وفي حين واصل تشلسي الضغط سعيا لزيادة غلته، فاجأه بيرنلي من كرة ثابتة أيضا، اذ نفذ لاعبوه ركلة حرة الى داخل منطقة جزاء الفريق المضيف، فتحولت من رأس مي الى رأس النيوزيلندي كريس وود، ومنه بالعرض الى بارنز غير المراقب، فحولها من مسافة قريبة الى شباك حارس المرمى الإسباني كيبا أريسابالاغا (24).
واعتمد الفريقان بشكل كبير على التسديدات القوية من داخل المنطقة وخارجها، منها لهازار (28) مرت بجانب القائم الأيمن، تلتها أخرى عبر هيغواين (30) دون نتيجة، بينما رد بيرلني عبر تسديدة من خارج المنطقة لوود (40) مرت الى جانب القائم أيضا.
وأخرج تشلسي في أواخر الشوط لاعبه كالوم هودسون-أودوي للإصابة.
وفي الشوط الثاني، تراجع الإيقاع والفرص الخطرة على المرميين، مع أفضلية واستحواذ لتشلسي الذي حاول هز الشباك مجددا عبر أكثر من محاولة، لاسيما التسديدة القوية للبرازيلي إيمرسون من خارج المنطقة الى جانب القائم الأيسر (58)، والمتابعة القوية لأسبيليكويتا التي وجدت هيتون يتصدى لها بصعوبة (67).

ا ف ب
 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.